ليبيا الان

وزارة النفط والغاز تعلق على إعلان «القوة القاهرة» في حقل الفيل

مصدر الخبر / بوابة الوسط

دعت وزارة النفط والغاز إلى «عدم الاستجابة لأي طرف سياسي للزج بقطاع النفط في أتون المعركة السياسية لتحقيق مكاسب سياسية على حساب خصومه السياسيين»، وذلك بعد ساعات قليلة من إعلان «حالة القوة القاهرة» في حقل الفيل النفطي بسبب توقف الإنتاج بالكامل اليوم الأحد.

وقالت الوزارة، في بيان اليوم الأحد، إن «الاقفالات تخفض الإنتاج قسرًا بما سيمنع الحصول على عوائد مجزية منتظرة عن بيع النفط الخام والغاز، مستفيدين بالارتفاع الحاصل في الأسعار بصورة غير مسبوقة في أسواق النفط العالمية».

إضرار بموقع المؤسسة الوطنية للنفط في الأسواق العالمية
ونوهت إلى نتائج ما يحدث من «إضرار بموقع المؤسسة الوطنية للنفط في الأسواق العالمية نتيجة لعدم تمكنها من تنفيذ التزاماتها، وكذلك الإضرار بالمكامن والبنية التحتية والتسهيلات السطحية للمنشآت النفطية التي هي في حالة حرجة، وتعاني مشاكل فنية عدة وبحاجة إلى أعمال للصيانة».

وعبرت وزارة النفط والغاز عن «دعم كل أصحاب المطالب المشروعة سواء العاملين بالقطاع أو حرس المنشآت النفطية أو المواطنين بصورة عامة»، داعية «جميع الليبيين إلى إعلاء المصلحة الوطنية».

وزارة النفط والغاز تدعو الأطراف السياسية للحوار
وجددت الوزارة «دعوة جميع الأطراف السياسية وأصحاب المطالب إلى ضرورة المشاركة الفعّالة في الحوار السياسي الوطني وتقديم المصلحة الوطنية على كل اعتبار دون أي تدخل من أطراف خارجية»، داعية «بعثة الأمم المتحدة إلى الالتزام بالدور المنوط بها لرعاية هذا الحوار دون أن يكون دورها له أثر سلبي ينشأ نتيجة لتدخل غير مطلوب ويعمل على تقويض هذه الجهود الوطنية».

– مؤسسة النفط تعلن «القوة القاهرة» على حقل الفيل النفطي 
– « أعيان الجنوب» يعلنون إيقاف إنتاج وتصدير النفط بالمنطقة اعتبارا من السبت
– «أعيان الزويتينة» يعلنون إيقاف إنتاج وتصدير النفط عبر ميناء المنطقة اعتبارا من السبت
– ممثلو القيادة العامة في لجنة «5+5» يدعون لقفل النفط والطريق الساحلي وقطع التعاون مع حكومة الدبيبة
– المسماري ينفي إصدار تعليمات بالإغلاق التدريجي لموانئ النفط وأنابيب الغاز

وفي وقت سابق الأحد، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط، «حالة القوة القاهرة في حقل الفيل النفطي بسبب توقف الإنتاج بالكامل اليوم الأحد، الأمر الذي جعل من تنفيذ المؤسسة التزاماتها التعاقدية أمرًا مستحيلًا». وقالت مؤسسة النفط، في بيان، إن الحقل «تعرض أمس السبت في الساعة 18:30 إلى محاولات الإغلاق التعسفي، بسبب دخول مجموعة من الأفراد ومنع المستخدمين من الاستمرار في الإنتاج»، وأشارت المؤسسة إلى أسفها عن الاضطرار لإعلان «حالة القوة القاهرة على خام مليتة إلى حين إشعار آخر».

ويقع حقل الفيل، في حوض مرزق جنوب غرب ليبيا، وهو أكبر حقل نفط في الحوض بطاقة إنتاجية 125 ألف برميل يوميًا،ويبلغ احتياطي الخام أكثر من 1.2 مليار برميل، فيما يصل الخام القابل للاستخلاص 700 مليون برميل.

إيقاف إنتاج وتصدير النفط من ميناء الزويتينة
ويوم السبت، أعلن بيان صادر عمن وصفوا أنفسهم بـ«أهالي وأعيان وسكان بلدية الزويتينة سلطان النفطية» إيقاف إنتاج وتصدير النفط من ميناء الزويتينة النفطي والحقول التابعة له بشكل كامل اعتبارًا من السبت الموافق 16 أبريل 2022، وحتى خروج حكومة الوحدة الوطنية الموقتة برئاسة عبدالحميد الدبيبة، من المشهد في طرابلس، وتسليمها السلطة.

كما أعلن بيان صادر عمن وصفوا أنفسهم بـ«أعيان الجنوب الليبي» بإيقاف إنتاج وتصدير النفط من الحقول بالمنطقة بشكل كامل اعتبارًا من أمس السبت حتى خروج حكومة الدبيبة، من المشهد في طرابلس، وتسليمها السلطة إلى حكومة فتحي باشاغا المكلفة من مجلس النواب. وطالب البيان، الذي تلاه أحد الأعيان، بضمان التوزيع العادل للموارد النفطية بشكل متساوٍ بين المناطق الليبية كافة، ودعم الجهات المختصة للوصول إلى الانتخابات القادمة بعيدًا عن طمع الحكومة التنفيذية في السلطة. إضافة إلى إقالة رئيس المؤسسة الوطنية للنفط وتصحيح الوضع القانوني لمجلس إدارتها.

وقبل أسبوع، أعلن ممثلو قوات القيادة العامة في اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» تعليق جميع أعمالهم في اللجنة إلى حين النظر في مطالبها، مشيرين إلى أن حكومة الوحدة الوطنية الموقتة برئاسة عبدالحميد الدبيبة قامت بعدد من الإجراءات التي عرقلت استكمال بنود اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في أكتوبر من العام 2020. وطلبوا في بيان، من القائد العام للقوات المسلحة بإيقاف تصدير النفط، وقفل الطريق الساحلي الرابط بين الشرق والغرب، وإيقاف جميع أوجه التعاون مع حكومة الوحدة الوطنية الموقتة ومكوناتها، وإيقاف تسيير الرحلات الجوية بين الشرق والغرب.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط