ليبيا الان

ليبيا تنضم للدول الراعية إلى قرار «تقييد فيتو»

مصدر الخبر / بوابة الوسط

 قال مندوب ليبيا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير الطاهر السني إن ليبيا «انضمت إلى لدول الراعية لقرار (VetoInitiative) الذي يقضي بالزام عقد اجتماع استثنائي للجمعية العامة عند استخدام حق النقض (ڤيتو) داخل مجلس الأمن».

وأوضح في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، اليوم الجمعة، أن هذه الخطوة «تسمح بنقاش ومساءلة الدول المعنية من أجل توافق أكثر،وتحميلها المسؤولية لتفادي استخدام (ڤيتو) الذي تسبب في ظلم تاريخي لشعوب العالم».

ما تفاصيل مشروع قرار (VetoInitiative)؟
يدعو النص المقترح الذي نشرت «فرانس برس» مقتطفات منه إلى التئام الدول الـ193 الأعضاء في الجمعية العامة «في غضون عشرة أيام من استخدام دولة واحدة أو أكثر من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الفيتو، لمناقشة الوضع الذي تم على أساسه استخدام حق النقض».

– اجتماع في الأمم المتحدة لمناقشة نص يقيد استخدام الفيتو 
– روسيا تسقط مشروع قرار يأسف لـ«عدوانها» على أوكرانيا في مجلس الأمن 
– فيتو روسي في مجلس الأمن ضد قرار يعتبر تغير المناخ تهديدا للأمن الدولي

واجتمع أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء بطلب من لشتنشتاين لمناقشة مشروع قرار دعمته واشنطن يلزم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بتبرير استخدامها لحق النقض.

يشار إلى أن لشتنشتاين دولة أوروبية غير ساحلية تقع في جبال الألب في أوروبا الوسطى، تحدها سويسرا إلى الغرب والجنوب والنمسا في الشرق.

وحسب تقرير منذ أيام لوكالة «فرانس برس»، فقد أعاد الغزو الروسي لأوكرانيا إحياء هذه الفكرة المطروحة منذ مدة طويلة والهادفة لدفع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لتخفيف استخدام حق النقض. وسمح فيتو موسكو لها بشل أي تحرّك في مجلس الأمن الذي يفترض أن يتدخل في هذا النوع من النزاعات كضامن للسلام العالمي، بناء على ميثاق الأمم المتحدة.

موسكو استخدمت الـ«فيتو» 143 مرة
ومنذ أول مرة استُخدم الفيتو، من قبل الاتحاد السوفييتي عام 1946، لجأت إليه موسكو 143 مرة، أي أكثر بكثير من الولايات المتحدة (86 مرة) وبريطانيا (30 مرة) أو الصين وفرنسا (18 مرة لكل منهما). ونقلت «فرانس برس» عن دبلوماسيين لم تسمهم القول إن مقترح لشتنشتاين، الذي رعته نحو 50 دولة أخرى كانت الولايات المتحدة الدولة دائمة العضوية الوحيدة بينها، سيعرض للتصويت. وإلى جانب الولايات المتحدة، فإن الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن هي الصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا.

ومن بين الدول الأخرى الراعية للمقترح التي التزمت التصويت لصالح النص أوكرانيا واليابان وألمانيا، علما أن الأخيرتين تتطلعان للعضوية الدائمة في المجلس إذا تم توسيعه نظرا لنفوذهما الاقتصادي والسياسي على مستوى العالم. ولم تتضح بعد مواقف الهند والبرازيل أو جنوب إفريقيا وغيرها من الدول الساعية للعضوية الدائمة.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ليندا توماس-غرينفيلد في بيان «نشعر بالقلق على وجه الخصوص من النمط المعيب الذي استخدمت روسيا من خلاله ميّزة امتلاكها حق النقض على مدى العقدين الماضيين».

وأضافت أن تبني مقترح لشتنشتاين سيشكّل «خطوة مهمة باتّجاه المحاسبة والشفافية ومسؤولية جميع» الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن. وعام 2013 اقترحت فرنسا، التي استخدمت حق النقض آخر مرة عام 1989، بأن يحد الأعضاء الدائمون بشكل جماعي وطوعي استخدامهم للفيتو في حال وقوع فظائع.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط