ليبيا الان

باشاغا يؤكد ضرورة استئناف تصدير النفط وفق آليات مالية شفافة

مصدر الخبر / بوابة الوسط

أكد رئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب فتحي باشاغا، اليوم الأحد، ضرورة «استئناف تصدير النفط وفق آليات قانونية منضبطة تضمن نزاهة وشفافية إدارة الإيرادات النفطية بشكل عادل لكل الليبيين».

جاء ذلك خلال لقائه أهالي بمنطقة الهلال النفطي، حيث «استمع إلى مشاكلهم، في ظل تردي الوضع المعيشي والخدمات بالمنطقة»، وفق بيان نشرته صفحة الحكومة على «فيسبوك».

باشاغا: المخاوف وجيهة واستئناف التصدير ضروري
وأشار البيان إلى «وجاهة المخاوف والحرص على عدم التصرف في إيرادات النفط بشكل مخالف للقانون»، لكنه شدد على ضرورة «استئناف التصدير على أن تتم إدارة الإيرادات وفق آلية نزيهة وشفافة، حتى تعود بالمنفعة على جميع الليبيين».

– شيوخ وأعيان منطقة الهلال النفطي يفوضون باشاغا بتمثيلهم ويعلنون شروط فتح النفط
– النفط الليبي يدخل دائرة الإغلاقات السوداء.. الانقسامات تدمر الاقتصاد
– الأسطى: باشاغا يباشر «التواصلات اللازمة» لمعالجة قضية الإغلاق النفطي

وصرح باشاغا: «نحن الآن نعمل بكل قوة وجدية على تقديم مشروع الميزانية لمجلس النواب، ميزانية عادلة وشفافة وواضحة جدًا، سيكون فيها مبالغ مالية مخصصة لدعم البلديات بما يساهم في القضاء على المركزية وسهولة تقديم الخدمات لكل المواطنين».

باشاغا يتحدث عن اتصالات مكثفة لوضع آلية شفافة بشأن الإيرادات النفطية
وأضاف: «لدينا اتصالات مكثفة مع عدة أطراف محلية ودولية لوضع آلية شفافة تضمن عدم استغلال الإيرادات النفطية والاحتفاظ بهذه الإيرادات في حسابات الدولة الليبية بعيدًا عن الصراعات السياسية بحيث نضمن أن تكون هذه الأموال لصالح عموم الشعب الليبي».

وأفاد مكتب الإعلام والتواصل بديوان مجلس الوزراء بنغازي عبر صفحته على «فيسبوك»، بأن شيوخ وأعيان منطقة الهلال النفطي فوضوا باشاغا لتمثيلهم في كل ما يحقق مطالبهم العادلة.

وأضاف البيان أن شيوخ وأعيان منطقة الهلال النفطي عبروا خلال اللقاء «عن دعمهم للحكومة الليبية وتحفظهم على الفساد والهدر المستمر للمال العام في غياب توفير الخدمات الأساسية وعرقلة صرف المرتبات للمواطنين خاصةً في المنطقة الشرقية».

شروط إعادة استئناف الإنتاج
وأوضح أن الحاضرين أكدوا خلال اللقاء «على فتح الإنتاج النفطي إذا ما تم ضمان بقاء ريع النفط في حسابات المؤسسة الوطنية بالمصرف الليبي الخارجي، إلى حين استلام الحكومة الليبية التي كلفها مجلس النواب ومنحها الثقة في 1 مارس 2022، لمهامها في العاصمة الليبية».

وأعلن محتجون في مناطق بشرق وجنوب ليبيا، مطلع الأسبوع الماضي إقفال حقول وموانئ مطالبين بتسليم السلطة إلى رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب فتحي باشاغا وإحالة رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة إلى التحقيق.

وعلى إثرها، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط حالة «القوة القاهرة» في 6 حقول نفطية من بينها حقلا الشرارة والفيل جنوب غرب ليبيا، بالإضافة إلى ميناءين نفطيين هما البريقة والزويتينة، لتعذر إيفاء المؤسسة بالتزاماتها التعاقدية جراء الوضع المستجد.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط