ليبيا الان

سر عودة عبد الحكيم بلحاج إلى ليبيا

مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24 – متابعات

تثير عودة زعيم الجماعة الليبية المقاتلة الإرهابي عبد الحكيم بلحاج إلى طرابلس، قادما من الدوحة، جدلا متصاعدا. وسط تساؤلات وتباينات حول خلفيات هذه العودة المفاجئة وتوقيتها، ومخاوف من تداعياتها المحتملة على الساحة الليبية.

وتزامنت عودة بلحاج الذي يتزعم حزب ”الوطن”، الذي يقول منتقدوه إن له سجلا إجراميا. مع صراع محتدم بين حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة وحكومة الاستقرار الوطني الجديدة برئاسة فتحي باشاغا.

توقيت مثير

وقال رئيس مجموعة الأعمال الوطنية خالد الترجمان إن ”توقيت العودة مثير للجدل لأنه لم يتم الإعلان عنها من قبله فقط. بل أيضا من قبل بقية أعضاء الجماعة الليبية المقاتلة على غرار المتشدد محمد بوسدرة، وكذلك سامي الساعدي. ثم ما يثير الحيرة هو سبب قدومهم إلى طرابلس في هذا التوقيت الحرج الذي تعيشه ليبيا“.

وأكد الترجمان في تصريحات لموقع  ”إرم نيوز“ أن هذا المشهد في طرابلس يبعث بعدة مؤشرات، كما يثير أيضا عدة تساؤلات. خاصة حول ما إذا كانت هذه التطورات الغرض منها القول إن أي تسوية مقبلة يجب أن يكون فيها للإسلام السياسي دور أساسي. وألا يسمح لباشاغا بالدخول لطرابلس إلا بعد ترتيب الوضع مع هذه الجماعات“.

أطراف سياسية

في المقابل، قللت أطراف سياسية أخرى من أهمية عودة بلحاج، إذ قال الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الحر فتح الله بشير السعداوي. إن ”العودة لا تعني أي شيء، في السابق كان لهم وزن، وكان هناك تحشيد لقواتهم. لكن اليوم التيار الإسلامي انتهى وبانت مساوئه وظهر أنه تيار إقصائي .. وقد تبين هذا الأمر لكل ليبي“.

ولفت السعداوي إلى أن ”بلحاج مطلوب للنائب العام وليس له أي وزن“. مضيفا أن الصراع الليبي لن يفضي إلى أي حرب جديدة، والمخاوف التي يبديها البعض من عودة بلحاج. هي برأيي مبالغ فيها، حيث لم يعد لبلحاج أي ثقل دوليا وليس مستبعدا أن تكون الدوحة التي كان يتواجد بها. قد طلبت منه المغادرة، بعد أن انتهت صلاحيته“ على حد تعبيره.

الدبيبة ضامن بالحاج

من جانبه، اعتبر المحلل السياسي كامل المرعاش، أن عودة زعيم المجموعة الليبية المقاتلة عبد الحكيم بلحاج. وثلاثة آخرين من قيادات المجموعة المصنفة كتنظيم متشدد من قبل البرلمان. ليست صدفة وإنما جاءت بعد ضمانات أعطاها له عبد الحميد الدبيبة بعدم التعرض له “ بناء على ضغوط بريطانية“. ولحاجته لخدمات هذا التنظيم في السيطرة على العاصمة ونشر العناصر المتشددة في طرابلس لحماية حكومة الدبيبة من تهديد يأتي من الحكومة التي يقودها فتحي باشاغا“.

وأردف المرعاش”أعتقد أن قرار عودته جاء على نحو مفاجئ وغير معلن بالنظر إلى التطورات المتسارعة. في طرابلس وإيقاف إنتاج النفط“.

حكومة الدبيبة تتحالف مع التنظيمات المتشددة

وأوضح ”أصبح واضحًا اليوم أن حكومة الدبيبة حسمت أمرها وقررت التحالف مع التنظيمات المتشددة. التي كانت قد تخلصت منها ليبيا بعد أن شن عليها الجيش الوطني الليبي سابقا، حربا لا هوادة فيها واقتلع جذورها من شرق ليبيا. ثم كانت الحرب على داعش التي شاركت فيها مجموعات مسلحة من مصراتة تحت قيادة فتحي باشاغا خلال العام 2017. وتم دحرها من سرت بمساعدة مباشرة من قوة أفريكوم الأمريكية“.

وأضاف ”هكذا تكون حكومة الدبيبة مسؤولة عن إرجاع ثلاثة تنظيمات متشددة. هي المجموعة الليبية المقاتلة وتنظيم أنصار الشريعة وتنظيم المغرب الإسلامي، التي عادت بكل قوة بعد أن قبل شروطها للعودة بدفع 500 مليون دينار ليبي (حوالي 105 ملايين دولار). بحسب بعض المصادر الخاصة“ على حد قوله.

وتابع أن القصد من هذه العودة هو ”إعادة تنظيم صفوف هذه الجماعات للدفاع عن حكومة الدبيبة في طرابلس. ثم التنسيق مع ميليشيا إبراهيم الجضران، وذلك في إطار التحضير للهجوم على الهلال النفطي”. معتبرا أن هذه الخطة ”تحظى بضوء أخضر بريطاني- تركي للاستيلاء على الهلال النفطي الليبي والسيطرة على إنتاج النفط لتعويض النفط الروسي“.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24