ليبيا الان

«ناشيونال أنترست»: حان الوقت لأن يختار الغرب جانبًا في ليبيا

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

سلط تقرير لموقع «ناشيونال أنترست» الضوء على الوضع في ليبيا وعلاقة الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية بالأزمة هناك في ظل التغيرات التي تطرأ على المجتمع الدولي، في ظل التداخلات العالمية بعد الأزمة الروسية الأوكرانية.

وقال تقرير لموقع «ناشيونال أنترست»  الذي عنونه بـ«حان الوقت لأن يختار الغرب جانبًا في ليبيا»:” إنه حان الوقت الآن لواشنطن وباريس وروما للخروج من السياج وممارسة الضغط بشكل جماعي على رئيس الوزراء المؤقت عبد الدبيبة للذهاب”.

وأضاف التقرير، أن الحرب الروسية في أوكرانيا أخيرًا حوّلت مصير ليبيا الفوضوية إلى سؤال حاسم للولايات المتحدة وحليفتيها فرنسا وإيطاليا، إذا تصرفت واشنطن وباريس وروما بشكل حاسم، فيمكنهم تحقيق الاستقرار في ليبيا مع تشديد الضغط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكن التردد قد يؤدي إلى مزيد من التدهور في ليبيا، لصالح موسكو.

وتابع:” مع استمرار منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في الامتناع عن ضخ المزيد من النفط ، تظل ليبيا معفاة من سقف الإنتاج والمبيعات الذي تفرضه المنظمة، ويمكن للبلاد بسهولة مضاعفة إنتاجها إلى مليوني برميل – أو ، مع بعض التحديث، حتى ثلاثة ملايين – برميل يوميًا، وفقًا لرئيس مؤسسة النفط الوطنية الليبية، مصطفى صنع الله، إن تحقيق هذه الأرقام المثيرة للإعجاب من شأنه أن يخفف من صدمة النفط التاريخية التي توقعت أوبك أن تكون ناجمة عن خسارة روسية محتملة بسبعة ملايين برميل يوميًا ناجمة عن العقوبات”.

ولفت التقرير، إلى أن الاضطرابات المستمرة- لسوء الحظ- تهدد إنتاج النفط الليبي، في العاصمة طرابلس، ابتليت مؤسسة النفط الوطنية بسوء الإدارة المالية، على الرغم من الإيرادات القياسية، فإن المؤسسة الوطنية للنفط عليها ديون متزايدة، مما يجعلها تفتقر إلى الأموال المخصصة للرواتب والصيانة والمعدات الجديدة، أصبح الإغلاق الفوري للآبار من قبل الميليشيات الساخطين في غرب البلاد، تحت إشراف طرابلس، أمرًا شائعًا”.

وتابع التقرير:” يهدد الجمود السياسي وفي الوقت نفسه، مع برقة، المنطقة الشرقية الغنية بالنفط في ليبيا، الجزء الأكبر من إنتاج النفط في وقت تؤدي فيه محدودية العرض العالمي وارتفاع الأسعار إلى إبقاء الاقتصاد الروسي واقفاً على قدميه”.

وشدد التقرير، إلى أن ظهور رئيس وزراء محتمل، وهو فتحي باشاغا، يوفر لليبيا أفضل فرصة لتحقيق الاستقرار منذ اندلاع الحرب الأهلية قبل ثماني سنوات، تتمثل المهمة الحاسمة للولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا في منح باشاغا فرصة للحكم من خلال إنقاذ آخر عملية سلام دولية بقيادة الأمم المتحدة”.

وأوضح أن إحدى العقبات الرئيسية تقف في الطريق: رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة في ليبيا عبد الحميد دبيبة، يرفض الاستقالة، وهو ما التزم بفعله عندما قبل زمام الأمور المؤقتة قبل عام واحد، في انتهاك صارخ آخر لشروط السلطة، قدم رئيس الوزراء البائد اسمه كمرشح للرئاسة، مما ساعد على إفشال الانتخابات التي طال انتظارها والمقرر إجراؤها في ديسمبر الماضي”.

أقر مجلس النواب، اقتراعاً بحجب الثقة عن ضبيبة في سبتمبر 2021، وفي الشهر الماضي، صوت مجلس النواب على استبدال الدبيبة بباشاغا- ولكن فقط بعد تنسيق الخطوة مع المنافس، والمجلس الأعلى للدولة ومقره طرابلس، كان هذا المثال النادر للتنسيق السياسي بين الشرق والغرب بحد ذاته اختراقًا في ليبيا المستقطبة بشدة” وفقا للتقرير.

وينحدر باشاغا، مثل دبيبة، من مدينة مصراتة المحورية في ليبيا، وهي معقل شديد الاستقلال لا يدين بطرابلس في الغرب ولا بنغازي مركز القوة في الشرق، ونجح باشاغا في جذب الدعم من المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي في بنغازي، وغاضبًا من رفض دبيبة التنحي، انسحب الممثلين العسكريين الخمسة للجيش الوطني الليبي من المحادثات الأمنية في اللجنة العسكرية المشتركة، هذا أكثر من مجرد إجراء شكلي، يضمن منتدى “5 + 5″ هدنة جنيف التي توسطت فيها الأمم المتحدة (والمراقبة) بين قوات كل جانب، بحسب التقرير.

وأكد التقرير أن ممثلي شرق ليبيا طالبوا بإغلاق الطرق والمطارات التي تربط شرق وغرب البلاد، الأوصياء بحكم الأمر الواقع لحقول النفط والغاز الليبية في برقة وفزان (المنطقة الجنوبية) ، هدد الممثلون أيضًا بوقف الإنتاج حتى يتنازل دبيبة عن منصبه إلى باشاغا، بعد نداء من السفير ريتشارد نورلاند، الولايات المتحدة المبعوث الخاص لليبيا، تراجع حفتر في البداية عن التهديد. بعد أربعة أيام ، في 14 أبريل، أغلقت الميليشيات في الشرق والجنوب جزئياً حقول ومحطات النفط، وهي خطوة أثارها الخلاف حول عائدات النفط المهمة لليبيا”.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط حولت 8 مليارات دولار من الأموال المجمدة إلى حسابات وزارة المالية – التي تسيطر عليها حكومة دبيبة في مصرف ليبيا المركزي، وتحدت الصفقة طلب مجلس النواب بتجميد مثل هذه التحويلات حتى تنحي الدبيبة، على حد تعبير التقرير.

ونوه التقرير، بأن الإغلاق الكامل للآبار الشرقية والجنوبية قد يؤدي إلى رد فعل قسري، مما يؤدي إلى إعادة إشعال الصراع وتعميق الانقسامات، والتي من المحتمل أن تصل إلى نقطة الانهيار، ستكون روسيا هي الفائز الواضح.

في الفترة القصيرة التي قضاها في منصبه، أدى دبيبة إلى تفاقم حالة ليبيا القاتمة، ووفقاً لمعارضيه ، فقد أساء رئيس الوزراء المؤقت استخدام الأموال العامة للتشبث بالسلطة، مع تصاعد مشاكل السيولة، تكافح الحكومة للوفاء بوعود الدبيبة، والتي تضمنت زيادة الرواتب والمكافآت لمجموعة من الفئات المهنية، ومن بين مخصصات الأطفال والأسرة التي وعدت دبيبة بتقديمها في بداية شهر رمضان، وهي ستة أشهر، لم يتم دفع سوى جزء منها، وفقا للتقرير.

وأفاد التقرير، بأن الأزمة المالية هي نتيجة سنوات من الفساد المستشري، والتلاعب بالعملة (من خلال إساءة الاستخدام الصارخ لخطابات الاعتماد) ، والإسراف (إساءة استخدام نموذجية لاقتصاد ريعي) ، والصراع ، وتكلفة الحفاظ على “الأمن” في رأس المال من خلال – في كثير من الأحيان- الميليشيات المتناحرة، إن “إنجاز” دبيبة هو أنه دفع الاقتصاد الليبي إلى الهاوية”.

وبحسب منتقديه في الشرق، استمر دبيبة في حرمان برقة من الأموال لموظفيها العموميين والجيش ، على الرغم من الاتفاقات السابقة ، مع منح أموال للميليشيات لتأمين موقعها في العاصمة. تم التحقيق مع عائلة دبيبة بتهمة ارتكاب جرائم مالية في المملكة المتحدة وكندا واختلاس مليارات الدولارات من معاملات تعود إلى عهد القذافي، فالدبيبة متهم شخصيًا بالفساد والمحسوبية، حيث زُعم أنه وجه ملايين الدولارات إلى شركات وأفراد مرتبطين بعائلته، بحسب التقرير ذاته.

وأشار التقرير، إلى أن المخاطر تكثر في منطقة طرابلس الكبرى ، حيث تُرك الأمن في المقام الأول لمجموعة من الميليشيات، وتشتبك الميليشيات والعصابات المتناحرة عدة مرات في الأسبوع، تشكل جرائم الشوارع وعمليات السطو والاختطاف خطراً يومياً على سكان طرابلس والمدن الكبرى الأخرى في جميع أنحاء ليبيا، ويعتبر الاتجار بالبشر وتهريب المخدرات والأسلحة والسلع الاستهلاكية ظاهرة منتشرة في جميع أنحاء البلاد.

وتابع التقرير:” غض دبيبة الطرف عن الوضع الأمني في البداية​​، حيث لم يكن لديه قاعدة قوته العسكرية لتحدي الميليشيات القوية الآن، يحتاج إلى قوات الميليشيات لردع منافسه، رئيس الوزراء المكلف باشاغا، عن العودة إلى طرابلس”.

وبين التقرير أن ظهور شخصية مثل باشاغا – بدعم من جميع أنحاء البلاد – يمثل أفضل أمل لليبيا منذ سنوات، على عكس دبيبة، اكتسب باشاغا سمعة طيبة أثناء توليه منصبه، كقائد مقتدر وسياسي ماهر، قاد النقيب السابق في سلاح الجو وزارة الداخلية ، حيث ساعد في توجيه دفاع طرابلس ضد هجوم حفتر على العاصمة قبل عامين، مع قاعدة سلطته في مصراتة ونجاحه في صد غزو قائد العام للجيش المشير خليفة حفتر لطرابلس، لا يمكن افتراض أن باشاغا قد تعرض للترهيب أو التلاعب من قبل حفتر بالطريقة التي يتواجد بها رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح في الشرق.

وأكد التقرير، أن باشاغا في وضع جيد مثل أي شخصية في ليبيا للتنقل في الخطوات الحاسمة مع أصحاب المصلحة الرئيسيين ، والتي يمكن أن تقود البلاد في النهاية إلى الانتخابات الوطنية. هناك حاجة إلى رقم توافقي قوي لضمان إجراء الاقتراع بنزاهة واحترام النتائج من قبل جميع الأطراف ، بما في ذلك الإسلاميون والموالون للقذافي وحفتر.

واستطرد التقرير:” لكن دبيبة، خصم باشاغا، رجل الأعمال الماكر، يحتفظ بأصلتين قويتين: الميليشيات ومصرف ليبيا المركزي، أنشأ عدد من ميليشيات طرابلس الأكبر – التي يمولها دبيبة – قوة جامعة ، هي “قوة دعم الدستور والانتخابات”، والتي خاطرت بمواجهة عنيفة بمنع باشاغا من دخول طرابلس في 10 مارس، وطالما أن البنك المركزي يوفر لحكومة دبيبة إمكانية الوصول إلى الأموال الرسمية ، فلا يمكن لباشاغا أن يحكم، واقترح المبعوث الخاص نورلاند وجود رقابة دولية على عائدات النفط الليبية، بموجب هذا النظام، سيتم فقط تحويل الأموال المخصصة لتغطية الرواتب والإعانات والواردات الغذائية والبنى التحتية الرئيسية إلى البنك المركزي، وفقط تحت إشراف دولي، وستبقى الإيرادات الأخرى مجمدة في المصرف الليبي الخارجي، تحدث المفتي المعزول صادق الغرياني وأنصار ضبيبة الآخرين على الفور وبقسوة ضد الولايات المتحدة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24