ليبيا الان

عملية غدوة.. الجيش يضرب من جديد ويرصد مسؤول التفخيخ بتنظيم داعش

مصدر الخبر / اخبار ليبيا 24

أخبار ليبيا 24

يبقى خطر الإرهاب في ليبيا يهدد الأمن والاستقرار ويبقى الجيش الوطني يضرب فلول التنظيمات الإرهابية التي صارت مشتتة في مناطق جنوب البلاد.

شاهد على ماذا عثرت القوات المسلحة بحوزة الإرهابيين في غدوة

فلول تلك التنظيمات الإرهابية يبقى هدفها هو ضرب وزعزعة الأمن والاستقرار في ليبيا والدول المجاورة لها من خلال عمليات تحاول جيوب الخلايا الإرهابية من تنفيذها.. بين الفينة والأخرى ولكن القوات المسلحة العربية الليبية مستمرة في حربها على الإرهاب لضرب تلك الفلول الفارة.

رصد مسؤول التفخيخ بتنظيم داعش

ويظهر استمرار الجيش في حربه ضد الإرهاب من خلال ما أعلنت عنه شعبة الإعلام الحربي التابعة  للقيادة العامة للجيش الوطني.. هو رصد مسؤول التفخيخ بتنظيم داعش الإرهابي، التونسي هشام بن هاشمي، ضمن المجموعة التي حاولت دخول غدوة جنوب ليبيا، في وقت سابق، الإثنين.

كما يظهر دور الجيش في محاربة الإرهاب من خلال العمليات العسكرية بمنطقة غدوة والتي اشتبكت فيها وحدات عسكرية باللواء طارق بن زياد.. لمدة ساعة مساء الإثنين مع مجموعات تتبع تنظيم داعش بمنطقة غدوة.. وذلك بعد أن قامت وحدات الاستطلاع باللواء برصد تحركات لهذه المجموعة الإرهابية.

تلك الاشتباكات أسفرت عن إصابة شخصين ينتميان للتنظيم، وبعدها قامت الوحدات العسكرية بتطويق المنطقة بالكامل، وتمشيطها لملاحقة العناصر الهاربة.

وصادرت القوات المسلحة في تلك العملية عددًا من الهواتف المحمولة التي كانت بحوزة الإرهابيينّ.. بالإضافة إلى وجود الكثير من المتفجرات داخل إحدى العربات التي كانت تقل المجموعات والتي تمت مصادرتها.

فلول الإرهاب في الجنوب

الجيش الوطني مستمر في حربه ضد الإرهاب في مناطق جنوب البلاد بهدف تطهيرها كما طهر مناطق شرق البلاد من وجود الجماعات المتطرفة.. ولشعور الجماعات الإرهابية بالخطر المحدق والطوق الذي أصبح الجيش يلفه حول تلك الفلول قام تنظيم داعش الأسبوع الماضي.. بتنفيذ هجوم أمام بوابة معسكر تابع لـ”اللواء طارق بن زياد” بمنطقة أم الأرانب جنوب غرب ليبيا.. والذي أعلن عنه مدير إدارة التوجيه المعنوي التابعة للقيادة العامة، اللواء خالد المحجوب.

جبل عصيدة

تلك الجماعات الإرهابية أصبحت تشكل خطرا على مناطق الجنوب الليبي والذي تستغل فيه الحدود مع دول الجوار التي تعاني هي الأخرى من خطر الإرهاب.

الخطر يكمن في ظهور تلك الجماعات الإرهابية في مناطق الجنوب بين الفينة والأخرى حيث كان آخر هجوم نفذه التنظيم في أواخر يناير الماضي.. عندما استهدف عناصر تنظيم “داعش” دورية تابعة لكتيبة “شهداء أم الأرانب” بمنطقة جبل عصيدة.. قرب بلدة القطرون جنوب غرب ليبيا، ما تسبب في مقتل ثلاثة عناصر أمنية وأربعة آخرين من التنظيم الإرهابي.

ولكن تبقى تلك الضربات الجبانة تعمل على تقوية عناصر الجيش الوطني وتكشف لهم عن مخابئ تلك الفلول الفارة التي ما انفك الجيش عن ملاحقتها.

شاهد.. الجيش يضبط آلية وأفراد من داعش

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

اخبار ليبيا 24