ليبيا الان

قنونو: نرفض أي حل يحمل بين سطوره وجود المتمرد خليفة حفتر

ليبيا – قال القيادي بمدينة مصراتة والناطق باسم “الجيش الليبي” التابع للرئاسي بصفته القائد الأعلى ورئاسة أركانه العقيد محمد قنونو إن من أجرم بحق الليبيين مكانه قاعات المحاكم وليس قاعات الحوار والتفاوض، مشددا على رفض أي حل يحمل بين سطوره وجود “خليفة حفتر” وضرورة محاسبته وفقاً لقوله.

قنونو أضاف في كلمة بمناسبة الذكرى السادسة “لعملية البنيان المرصوص” أن أي مسار يجب أن يتضمن محاسبة المتورطين في “العدوان” على العاصمة ومدن الغرب الليبي ومن أعطى لهم الأوامر، وعلى رأسهم “مجرم الحرب حفتر” حسب وصفه.

وتابع أن ‏برقة أكبر من حفتر وليبيا أكبر من الجميع، متوعدا بأن ليبيا ستكون مقبرة لمن اختار أن يتمرد عليها ويهدد أمنها وسلامتها، مؤكدا أنه لا ثقة في نجاح أي مسار للسلام يتساوى فيه الجلاد والضحية.

‏وأشار إلى “التضحيات الكبيرة لأبطال البنيان، قائلا إنهم أثبتوا في ملحمة البنيان المرصوص أنه لامجال للمزايدة علينا في القضاء على الإرهاب و سحقه و اجتثاثه من جذوره”.

وقال إن الواقع والتاريخ يقولان بأن أبطال الجيش الليبي هم من قضى على أول ولاية لتنظيم الدولة الإرهابي خارج منبته في ملحمة البنيان المرصوص التي يستلهم منها الخبرة والعبر بحسب تعبيرة.

ونوّه إلى أن مدينة ‏سرت انتهى فيها ما وصفه بـ” رأس النظام البائد ” (نظام العقيد الراحل القذافي)، و فيها انتهى تنظيم داعش الإرهابي في ملحمة ‎البنيان المرصوص وفيها ملتقى الشرق والغرب والجنوب، مضيفاً أنها ستحافظ على مدنية الدولة وتنهي وجود المرتزقة الدوليين الداعمين لمن وصفه بـ”مجرم الحرب المتمرد الواهم” (القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر) .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية