ليبيا الان

الضراط: الهجوم على قلعة الطاغية بمعسكر باب العزيزية 1984 أبرز محطات نضال الشعب

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

زعم محمد علي عبدالله الضراط، مدير المصرف الليبي الخارجي ومستشار حكومة الوفاق السابقة للعلاقات الأمريكية، أن الهجوم على مقر الزعيم الراحل معمر القذافي بمعسكر باب العزيزية عام 1984، أبرز محطات نضال الشعب، على حد وصفه.

وقال الضراط، الذي شغل أيضا سابقا نائب رئيس حزب الجبهة الوطنية المرتبطة بتنظيم الإخوان، في سلسلة تغريدات له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “في مثل هذا اليوم 8 مايو عام 1984، شهدت ليبيا أحد أبرز محطات نضال شعبه ضد الطغيان والظلم”، بحسب تعبيره.

وأضاف “قام مجموعة من شباب الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا بالهجوم على قلعة الطاغية في عقر داره بمعسكر باب العزيزية، قدموا ارواحهم نصرة لقضية شعب، لم يُسّخر لهم تحقيق هدفهم في تلك اللحظة، ولكن سطروا ملحمة تاريخية في مسيرة نضال شعب طالت أكثر من 4 عقود، وتوجت باجتثاث نظام الطاغية وإسقاط عرشه في تلك القلعة في ثورة فبراير”، وفقا لحديثه.

وتابع “هؤلاء الشباب بقيادة الشهيد البطل أحمد إبراهيم احواس كانوا من خيرة أبناء ليبيا من مهندسين وأطباء وطيارين وعلماء وتجار ورياضيين ومن كافة ربوع ليبيا، كانوا نموذج للوحدة الوطنية، نموذج في العطاء والتضحية، حملوا راية وقضية وطن؛ بعيداً عن أي تعصب قبلي أو جهوي أو فكري أو تنظيمي”، على حد زعمه.

واستطرد “قدموا الغالي والنفيس من أجل ليبيا، وفي ذكراهم هذه نترحم على أرواحهم ونذكر شعبنا بمسيرتهم التي تحمل الكثير من العبر نحن في أمس الحاجة إليها اليوم. رحم الله شهداء معركة باب العزيزية وأسكنهم فسيح جناته”، بحسب ادعائه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24