ليبيا الان

تقارير إخبارية: أي تحرك باسم الثورة لتغيير أنظمة الحكم قد أثبت فشله لا سيما بعد ما تجلى ذلك في ليبيا

ليبيا – سلط تقريران إخباريان الضوء على الوضع المأساوي في ليبيا نتيجة لتداعيات ما بعد التدخل العسكري لحلف شمال الأطلسي “ناتو” في شؤونها في العام 2011.

التقريران اللذان نشرهما موقع “إن ديفينس أوف كوميونزم” اليوناني وصحيفة “ذا ساندي آيلاند” السريلانكية الناطقان بالإنجليزية وتابعتهما وترجمتهما صحيفة المرصد نقلا عن الأمين العام للاتحاد العالمي لنقابات العمال “جورج مافريكوس” وجهة نظره بشأن الأحداث في ليبيا بعد العام 2011.

واتهم “مافريكوس” في كلمته الافتتاحية خلال المؤتمر الـ18 لنقابات العمال العالمية الذي استضافت أعماله العاصمة الإيطالية روما للفترة الممتدة من الـ6 وحتى الـ8 من مايو الجاري القوى الغربية بتشويه الواقع في العالم وصب الزيت على النار في دوله مع تشجيع “ناتو” على الزج بالأسلحة بحجة نشر القيم الديموقراطية.

وأكد “مافريكوس” أن الهجوم على ليبيا في العام 2011 كان وسيلة إمبريالية خطيرة على الشعوب إذ هاجمت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي و”ناتو” البلاد لكونها مغرمة بالديموقراطية، مشيرًا إلى أن وسائل الإعلام الرئيسية تلتف حول هذه الأكاذيب من أجل خداع الناس.

وتابع “مافريكوس” إن هذا الهجوم يتمحور حول الموارد وطرق الطاقة والموانئ والبحار وليس شيء آخر متهما الاتحاد الأوروبي للنقابات العمالية بالوقوف إلى جانب الإمبريالية من خلال تأييد قصف ليبيا فيما نقل التقريران عن “نيهال سينيفيراتني” رئيس مجلس النواب في سريلانكا عصارة خبرته بالخصوص.

وأشار “سينيفيراتني” إن أي تحرك باسم الثورة لتغيير أنظمة الحكم قد أثبت فشله لا سيما بعد ما تجلى ذلك في ليبيا التي انحدرت نحو الأسوأ بعد العام 2011.

ترجمة المرصد – خاص

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية