ليبيا الان

دبي المستقبل: تجربة فريدة للشابة الليبية أمية الكيلاني مع مبادرة مليون مبرمج عربي

ليبيا- نشرت مؤسسة “دبي المستقبل” الإماراتية تقريرًا تضمن قصة نجاح ملهمة لآمال الشباب العربي للشابة الليبية أميمة الكيلاني في إطار مبادرة “مليون مبرمج عربي”.

التقرير الذي تابعته وترجمت ما يخص ليبيا منه صحيفة المرصد أشار إلى أن هذه المبادرة غيرت حياة الكثيرين وخلقت مستقبلا أفضل لمئات الآلاف من الشباب والشابات في العالم العربي ليصبح للجميع قصص نجاح ما يثبت أن المعرفة والقدرة على امتلاك أدوات المستقبل تحدث فرقا في حياة الأفراد والمجتمعات.

وأضاف التقرير إن هذه المبادرة انطلقت في العام 2017 من وحي أفكار رئيس الوزراء الإماراتي محمد بن راشد آل مكتوم لتجسيد إيمانه بأحلام الشباب العربي وقدرتهم على المساهمة الإيجابية في تنمية مجتمعاتهم ما جعلها تترك أثرًا بارزًا في عدة دول عربية من بينها ليبيا.

وتابع التقرير إن المبادرة نجحت في في تحقيق هدفها الأول والأهم المتمثل في تمكين أكثر من مليون شاب وشابة من مهارات البرمجة بوصفها اللغة المستقبلية وإعداد المبرمجين لسوق العمل وتشجيعهم على تحويل أفكارهم لتكنولوجيا ومشاريع تعزز مساهمتهم بتنمية المجتمع وتجعلهم فاعلين في صناعة المستقبل.

وبحسب الكيلاني فإن المبادرة تسعى لإحداث تغيير في مواقف جيل بأكمله من خلال تحويل المليون مبرمج إلى قاعدة علمية تقوم بدورها بنقل المعرفة إلى المنطقة ورفع قدرات من حولهم مشيرة إلى أن هذا الضبط هو ما حققته بوصفها المدافعة عن الفتيات في ليبيا.

وبينت الكيلاني أنها تخرجت من المبادرة وحصلت على شهادة “درجة النانو” لتؤسس بعد ذلك جمعية “شي كود” الخيرية لتمكين الفتيات بتعليمهن البرمجة مع عدم يتوقف حلمها عند هذا الحد إذ ركزت جهودها على محاولة محو الأمية التقنية في بلادها وأسست منصة “أمي” لتعلم الشباب والشابات البرمجة وإدارة الأعمال.

ترجمة المرصد – خاص

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية