ليبيا الان

شلقم: التخلف اليوم طفح على كيان المجتمعات

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال عبد الرحمن شلقم وزير الخارجية الأسبق، إن التخلف هو أكبر الأعراض التي تطفح على كيان المجتمعات التي تغرق في بحور الانغلاق والخوف من تحريك ما ران على العقل بحكم ثقل السنين، وأن المتابع هذه الأيام لما يدورمن حوار بين جيل عربي جديد، تكوَّن في زمن هو ملك له، وبين جيل شاخ طالته عوامل الوهن، ولا يمكن أن يقفز منها بدفعة من أصوات أو سطور على أوراق، و وسائل التواصل الاجتماعي المكتوبة والمرئية، أصبحت المضمار المفتوح أمام كل راكب على جهاز نقال صغير أو كمبيوتر، ليدخل حلبة فروسية الحرف والكلمة والصوت والصورة، وفق قوله.

أضاف في مقال بصحيفة الشرق الأوسط اللندنية اليوم أن “الملحد والعلماني واللاديني والقرآني والكافر، صفات صار لها وجود يتسع، ليس على وسائل التواصل الاجتماعي فحسب بما فيها القنوات المرئية الخاصة، بل امتطت الكتابَ ودخلت به ميدان معركة علنية مفتوحة على الدين، ومن حق أي إنسان أن يبدي رأيه في أي شيء، ولكن كل أفعال البشر غائية، بمعنى أن من ورائها هدفاً يسعى إلى تحقيقه، وعامة الناس لا ترى ولا تسمع ولا تقرأ ما يأتيهم ممن يصفون أنفسهم بالفلاسفة أو الأساتذة، ويضعون على أصواتهم وأوراقهم نيشانَ الثورة والتمرد على الدين، ونحن لا نجهل أو نتجاهل ردود فعل البعض على ما قامت به مجموعات إرهابية متطرفة، وهي ترفع شعارات تنسبها إلى الدين الإسلامي؛ قتلت وفجرت واغتصبت وخطفت. لكن هل يعلم من يكتبون أو يتحدثون، ويصولون ويجولون في معركة القضاء على الإسلام، هل يعلم هؤلاء ما هي نسبة الإرهابيين الذين يصفون أنفسهم بالمسلمين ويرتكبون الجرائم، ما هي نسبتهم في عالم المسلمين؟ هم أقل من واحد في المليون، ولو قارناهم بعدد أعضاء الحركات الإرهابية التي شهدتها أوروبا واليابان في القرن الماضي لرأينا الفارق الكبير في العدد. مجموعة العمل المباشر في فرنسا، والبادرماينهوف الألمانية، والألوية الحمراء الإيطالية، والجيش الأحمر الياباني، ولو أضفنا لها المجموعات المتطرفة في الولايات المتحدة الأميركية، لهالنا الفرق الكبير. نعم ، في كل معتقد هناك دائماً كثير مما يستحق المراجعة، لأن الإنسان كائن متطور ومتغير بكل ما فيه”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24

أضف تعليقـك