ليبيا الان

صوان: الدبيبة هو الوحيد الآن الذي يهدد بالحرب ويستخدم أموال الدولة للجماعات المسلحة من أجل حمايته برعاية تيار الافتاء

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

قال رئيس الحزب الديمقراطي، محمد صوان إن “ما يسمى “تيار الإفتاء” (الذي يرأسه المفتي المعزول الصادق الغرياني) أصبح يدور في فلك عبد الحميد الدبيبة رئيس الحكومة منتهية الولاية ونصحتهم بأن يؤسسوا حزبا إذا كانوا يريدون العمل بالسياسة، كما أن دار الإفتاء أصبحت تعلق على الأحداث السياسية كل أسبوع وهي مسائل اجتهادية لا تحتمل الفتاوى الدينية”.

صوان، وفي تصريحات إعلامية، أكد أن “الدبيبة هو الوحيد الآن الذي يهدد بالحرب ويستخدم أموال الدولة للجماعات المسلحة من أجل حمايته، و المواقف كشفت الدبيبة الذي بدأ ولايته بشعارات لا للحرب، واليوم هو يناقض ما صرح به، والليبيون يسألون الدبيبة عن الانتخابات التي وعد بإجرائها في شهر يونيو حتى يسلم السلطة، وعمليًا لا أحد يصدق أنه يمكن إجراؤها”.

وواصل قائلًا أن “الدبيبة يراهن على حدوث فوضى واستمرار الانقسام والتفتت حتى يستمر في منصبه، و المجتمع الدولي لن يبكي على الليبيين لأنه يضع يده على أهم مؤسسات ليبيا وهي النفط والمصرف المركزي والاستثمارات الخارجية، ولا يهمه أن تستقر ليبيا، وكل يوم يتأكد ترسخ حكم العائلة في ليبيا وهو ما نرفضه لأننا نريد ليبيا دولة مدنية”.

وتابع قائلًا أن “الشعبوية الدينية خطيرة جدا على الوطن، وأرفض إدخال الفتوى في الرأي السياسي، و يكفي أن تكون جاهلاً لتدمر بلادك وليس فقط أن تكون خائنا، وقد رأيت مجالس أعيان في مدن كبيرة تحولوا لموظفين لدى الحكومة وأصبحوا فاقدين لدورهم وقدرتهم على حل المشاكل الاجتماعية وهذه مشكلة الاصطفاف”.

واختتم قائلًا: “أفنيت عمري في الفكر الإسلامي وأعرف أن هناك ثوابت ومتغيرات، وأرفض تسطيح الموضوع بزعم أني أريد فصل الدين عن السياسة، والسياسة معظمها من المتغيرات، والتعاون والتسامح وتنازل الأطراف لبعضها من الفضائل لكنها ليست من الحلال والحرام”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث