ليبيا الان

«حماية البعثات الدبلوماسية»: إصابة شرطي خلال حراسته أحد المقار الدبلوماسية بطريق الشط

مصدر الخبر / بوابة الوسط

تعرض عنصر بالأمن الدبلوماسي إلى إصابة بطلق ناري، اليوم الثلاثاء، أثناء حراسته أحد المقار الدبلوماسية أمام السفارة الإيطالية بطريق الشط بالعاصمة طرابلس، على ما أعلن مكتب علاقات الإدارة العامة لحماية البعثات الدبلوماسية.

وقال المكتب في بيان مقتضب: «تعرض زميلنا بالأمن الدبلوماسي هشام لطفي عبدالسلام، لعيار ناري مباشر وشظايا بالجسم أثناء تأدية واجبه في حماية أحد مقرات البعثات الدبلوماسيه أمام السفاره الإيطاليه بطريق الشط والقريبه من منطقة الاشتباكات».

وأوضح المكتب أن عنصر الأمن المصاب خضع لعملية جراحية.

– السفير الألماني يدعو إلى «ضبط النفس».. ويؤكد: لا بديل عن الحل السياسي
– إسبانيا «قلقة» من «الاشتباكات العنيفة» في طرابلس وتدعو إلى «ضبط النفس»
– واشنطن تحذر من تبعات «الاستيلاء» على السلطة أو الاحتفاظ بها من خلال العنف
– وليامز تعلق على المستجدات في طرابلس: لا يمكن حل النزاع بالعنف
– باشاغا يؤكد وصوله طرابلس: نمد أيدينا للجميع لنبني ليبيا
– باشاغا في طرابلس وفق مكتبه الإعلامي

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان الحكومة المكلفة من مجلس النواب برئاسة فتحي باشاغا وصولها إلى العاصمة طرابلس واستعدادها لبدء عملها من هناك وما رافقها من دعوات إلى تجنب «العنف» والحاجة إلى «الهدوء على الأرض».

واشنطن تحذر من تبعات «الاستيلاء أو الحفاظ على السلطة من خلال العنف»
في حين حذرت الولايات المتحدة من أن «الاستيلاء على السلطة أو الاحتفاظ بها من خلال العنف لن يؤدي إلا إلى إلحاق الضرر بشعب ليبيا»، وشددت في بيان على أن «السبيل الوحيد القابل للتطبيق للوصول إلى قيادة شرعية هو السماح لليبيين باختيار قادتهم».

وفي هذا السياق، نبهت واشنطن إلى أن المحادثات الدستورية الجارية الآن في العاصمة المصرية القاهرة «تكتسي أهمية أكثر من أي وقت مضى»، وقالت: «ينبغي أن يدرك أعضاء مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة المجتمعون هناك أن استمرار عدم وجود قاعدة دستورية تُفضي إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية في إطار زمني واقعي ولكن حازم قد يحرم الليبيين من الاستقرار والازدهار الذي يستحقونه».
 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط