ليبيا الان

تقارير إخبارية تواكب أبرز التطورات في ملف الهجرة غير الشرعية في ليبيا

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

واكبت 6 تقارير إخبارية ملف الهجرة غير الشرعية ومعاناة المهاجرين غير الشرعيين القادمين من ليبيا إلى أوروبا والجهود الدولية المبذولة لإنقاذهم وإغاثتهم.

التقارير التي تابعتها “صحيفة المرصد” نشرتها مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومواقع أخبار “سوشال نيوز أكس واي زت” الأميركي و”ليغ إت” النيجيري و”إنفو مغرانتس” الإفريقي وصحيفة “نيو أيج” البنغالية ومجلة “إنترناشيونال فيو بوينت” الدولية.

وأكدت التقارير قيام المفوضية بالمساعدة في نقل 80 من المهاجرين غير الشرعيين، بينهم 25 امرأة و47 طفلًا من مركز احتجاز عين زارة لمناطق أخرى للعيش، مبينة تقديم المفوضية وشركائها المساعدة الطبية والغذائية والنقدية لهؤلاء، فضلًا عن خدمات محددة لذوي الاحتياجات العاجلة الأخرى بما فيها ترتيبات المأوى.

وأضافت التقارير: أن مساعدة الأفراد في مواد الإغاثة الأساسية ستتم خلال الأيام المقبلة فيما تواصل المفوضية العمل عن كثب مع السلطات الليبية لتأمين النقل المنظم للمحتجزين ممن تشير التقديرات إلى وجود ألفين و702 من هؤلاء في كافة مراكز الاحتجاز في جميع أنحاء ليبيا.

وتابعت التقارير: أن 567 من هؤلاء تعنى بهم المفوضية فيما يتم تقديم مجموعة من الأنشطة من قبل الشركاء في مركز اليوم المجتمعي الذي افتتح حديثًا بمنطقة المنصورة في العاصمة طرابلس، في وقت يتم فيه الانتهاء من أعمال التجديد اللازمة لهذا المركز.

وأوضحت التقارير أن هذا المركز يتم إدارته من قبل منظمة “سيسفي” الإنسانية الإيطالية بوصفها شريكة للمفوضية لتقوم المنظمة إلى جانب الصليب الأحمر الدولي والمجلس النرويجي للاجئين؛ إذ تشمل الخدمات المقدمة في مركز السيطرة على الأمراض وإدارة الحالات ومساعدة الفئات الضعيفة.

وبينت التقارير أن من بين هؤلاء الناجين من العنف الجنسي والقائم على نوع الجنس والأطفال وذوي الإعاقة والصحة العقلية ممن يتم تقديم المساعدة النفسية والاجتماعية والخدمات الصحية والمساعدة والتوعية القانونية والمواد غير الغذائية والنقود لهم، فضلًا عن عقد لقاءات مجتمعية في إطار أنشطة التوعية.

وبحسب التقارير تم تجهيز المركز بمساحة صديقة للأطفال تركز على المهارات الحياتية والأبوة والأمومة وتنمية الطفولة المبكرة، متطرقة في ذات الوقت لمسألة الإبلاغ عن 5 آلاف و696 مهاجرًا غير شرعي حتى الآن في العام 2022 تم إنقاذهم أو اعتراضهم في البحر الأبيض المتوسط.

وأكدت التقارير أن هؤلاء تم اعتراضهم وإنقاذهم من قبل خفر السواحل الليبيين والإدارة العامة للأمن الساحلي وجهاز دعم الاستقرار والبحرية الليبية في 65 عملية،مشيرة إلى أنه تم تنفيذ العمليات الـ3 الأخيرة في الـ16 من مايو الجاري من قبل خفر السواحل الليبيين.

وأضافت التقارير: أن هؤلاء تم إنزالهم في ميناء الزاوية النفطي وهم 173 من بينهم 11 موضع اهتمام، في وقت تم فيه الإبلاغ في ذات العام عن 453 آخرين في عداد المفقودين وانتشال 109 جثة، مؤكدة استجابة المفوضية مع شركائها وتقديم المساعدة والخدمات للمهاجرين غير الشرعيين الأكثر ضعفا.

وتحدثت التقارير عن توزيع الصليب الأحمر الدولي خلال الأسبوع الماضي مواد الإغاثة الأساسية على 210 من المهاجرين غير الشرعيين بما فيهم 90 امرأة في العاصمة طرابلس، مع تزويد 248 فردًا بالفرش والبطانيات ومستلزمات النظافة والملابس في مركز احتجاز طريق السكة.

وتابعت التقارير: أن 44 فردًا من بينهم 30 امرأة في منطقة آمنة للنساء والفتيات حصلن على أطقم النظافة والبطانيات والمراتب فيما قدمت “سيسفي” مساعدة نقدية طارئة إلى 184 أسرة بواقع 342 فردًا مشيرة إلى قيام فريق الاتصال التابع للمفوضية بزيارتين ميدانيتين إلى قرقارش وورشفانة.

وأضافت التقارير: أن هتين الزيارتين رصدتا حالة 20 فردًا من الذين تم نقلهم مؤخرًا من مراكز الاحتجاز إلى المناطق الحضرية، مؤكدة أن المفوضية قدمت من خلال شركيها الصليب الأحمر الدولي الخدمات الصحية في مراكز الرعاية الأولية العامة في مختلف البلديات في العاصمة طرابلس.

وأكدت التقارير تقديم الصليب الأحمر الدولي 169 استشارة عامة وإنجابية ونفسية مع إحالة 25 فردًا للمستشفيات العامة والعيادات الخاصة وتقديم 42 استشارة طبية في طريق السكة و47 أخرى في عين زارة، في وقت يواصل فيه فريق الخط الساخن للطوارئ الطبية عمله على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

وأوضحت التقارير أن هذا الفريق واصل دعم المعنيين؛ إذ تم خلال الأسبوع الماضي مساعدة 42 فردا وتحويل 15 فردًا إلى مرافق صحية ثانوية ناقلة في سياق آخر عن المنظمة الدولية للهجرة تأكيدها إعادة 996 مهاجرًا غير شرعي إلى ليبيا بعد إنقاذهم في ذات الفترة.

وبحسب المنظمة شهدت الفترة الممتدة بين الـ8 والـ14 من مايو الجاري اعتراض هؤلاء وإعادتهم إلى ليبيا، مبينة أن العام الجاري شهد إنقاذ 5 آلاف و711 مهاجرًا غير شرعي وإعادتهم من بينهم 493 امرأة و261 قاصرًا فيما لقي 114 آخرون حتفهم وفقد 438.

وبينت المنظمة أن العام 2021 شهد إنقاذ 32 ألفًا و425 مهاجر غير شرعي وإعادتهم إلى ليبيا، فيما توفي 662 وفقد 891، فيما نقلت التقارير عن طاقم سفينة الإنقاذ الدولية “جيو بارينتس” التي تديرها منظمة “أطباء بلا حدود” تأكيده انتظار الإذن لإنزال 470 مهاجرًا غير شرعي على متن السفينة في ميناء آمن.

وأضاف الطاقم إنه قدم 7 طلبات حتى الآن بالخصوص إلى السلطات الإيطالية لمعاناة البعض من هؤلاء من حالات صحية خطيرة، مؤكدًا إجراء 7 عمليات إنقاذ خلال 72 ساعة في الأسبوع الماضي، فيما أصيب 4 ممن تم إنقاذهم بكسور في العظام عندما غادروا ليبيا بسبي الإصابات التي تعرضوا لها في البلاد.

وأشار الطاقم إلى إن عمليتين من عمليات الإنقاذ الـ7 تمت في منطقة البحث والإنقاذ المالطية المسؤولة عنها القوات المسلحة في مالطا بشكل أساسي، إلا أن الأخيرة بقيت صامتة وغير نشطة متجاهلة التزامها القانوني بتقديم المساعدة أو تنسيقها ما جعل الطاقم يجأ للداخلية الإيطالية أملًا في توفير ميناء آمن.

وبين الطاقم أن رجلًا واحدًا على متن السفينة يعاني من مرض السكري ويعتمد على الأنسولين وظل من دون دوائه الحيوي لمدة أسبوعين تقريبًا، فيما عانى 2 آخران من نوبات ذهانية على متن السفينة في وقت نقلت فيه التقارير عن مهاجر غير شرعي من الكاميرون يبلغ من العمر 20 عاما قصة تعذيبه في ليبيا.

ووفقًا للرجل الذي أطلق على نفسه اسم “زولو” فقد فقد واحدة من عينيه بعد تعرضه للتعذيب في سجن ليبي بقي فيه لمدة 8 أشهر، بعد اعتراضه، فيما تم وضعه مع 800 شخص في غرفة واحدة وتعرضوا للضرب باستمرار من قبل الحراس وتصويرهم أثناء تعذيبهم لإرسال مقاطع الفيديو إلى أسرهم للحصول على المال.

وأضاف “زولو” إن فقده عينه اليسرى بسبب ضربة قضيب؛ إذ لا يستطيع الرؤية بشكل جيد بها حاليًا، مبينًا أنه شاكر لله لأنه ما زال على قيد الحياة؛ لأن البعض ممن كانوا معه في السجن قتلوا أمام عينه لأنهم لم يكن لديهم أي نقود للرحلة في وقت تم فيه توفير الطعام لمرة واحدة في اليوم وإجبارهم على شرب الماء من المراحيض.

ونقلت التقارير عن النيجيرية عائشة البالغة من العمر 29 عامًا العائدة من ليبيا إلى بلادها مؤخرًا قولها أنه تم احتجازها في سجن تحت الأرض لشهور عدة وتعرضت لجميع أشكال الإساءة، حيث واجهت الاعتداءات الجنسية والاغتصاب من قبل السجانين.

إلى ذلك كشفت التقارير عن تواصل السفارة البنغالية في ليبيا مع السلطات التونسية لإعادة مهاجرين غير شرعيين أنقذتهم الأخيرة قريبا عبر المنظمة الدولية للهجرة، مبينة أن عدد هؤلاء يبلغ 140 مهاجر غير شرعي في وقت يتم فيه الاتجار بهم عبر شبكات إجرامية في بنغلاديش.

واختتت التقارير بالإشارة إلى الدور الوحشي العنصري القاتل التي تمارسه وكالة الحدود وخفر السواحل الأوروبية “فرونتكس” في إدارة تدفقات المهاجرين غير الشرعيين القادمين من ليبيا عبر عملية تقود في المحصلة لتعرض هؤلاء لجرائم الخطف والتعذيب والاغتصاب وغيرها.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث