ليبيا الان

المرعاش: الأوضاع في طرابلس تتجه إلى المواجهة العسكرية

ليبيا – رأى المحلل السياسي الليبي كامل المرعاش أن رئيس حكومة تصريف الأعمال عبد الحميد الدبيبة كان يستعد للحرب منذ أكثر من شهرين، معتقدًا أنه اشترى أغلب قادة المليشيات بالمال للدفاع عن حكمه وسلطة الفوضى، إلا أن قسمته غير المتساوية بين هذه المليشيات لم تُرضِ بعضها، مما دفعها للتمرد عليه مؤخرًا وتقرر مواجهته، على حد قوله.

المرعاش وفي تصريحات خاصة لموقع “العين الإخبارية” قال: إن الأوضاع في طرابلس تتجه إلى المواجهة العسكرية، مشيرًا إلى أن ما أعلنه أسامة الجويلي الذي طرده الدبيبة من الاستخبارات العسكرية يعد عنصرًا يدل على التصعيد العسكري،في إشارة إلى المهلة التي منحها الجويلي للدبيبة لتسليم السلطة يوم غد الخميس،بحسب الموقع.

وفيما لم تؤكد المصادر ما إذا كانت المليشيات المسلحة في مدينة الزنتان ستتجاوب مع الجويلي في المهلة التي منحها للدبيبة، قالت إن محيط مقر رئاسة الحكومة في طرابلس شهد خلال الساعات الماضية استنفارًا أمنيًا كبيرًا.

وبحسب المرعاش، فإن اندلاع المواجهة العسكرية من عدمها يعتمد على موقف الثنائي الأمريكي السفير ريتشارد نورلاند والمبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني ويليامز لأنهم يتحكمان بخيوط اللعبة، على حد قوله.

وقلل المرعاش من أهمية وجود أطراف محلية قادرة على وقف أي تصعيد عسكري محتمل، مشيرًا إلى أن قواعد استمرار “لعبة الفوضى” هي التي ستكون لها اليد الطولى في بقاء الدبيبة أو حتى لجوئه للسلاح للتشبث بالسلطة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية