ليبيا الان

ديكارلو: العملية السياسية في ليبيا لا تزال على قيد الحياة

مصدر الخبر / بوابة الوسط

قدمت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو إحاطة حول الوضع في ليبيا، أمام مجلس الأمن اليوم الخميس، قائلة إن «العملية السياسية في ليبيا لا تزال على قيد الحياة، لكن نحتاج إلى مزيد من الدعم والوحدة الدولية لتحقيق السلام في ليبيا».

وقالت ديكارلو إن «الحلقة المفرغة في ليبيا منذ التقدم الذي تحقق في أبريل 2021 استحكمت، بعد تعذر إجراء الانتخابات وما يتمخض عنه من آثار سلبية مثل الاشتباكات التي وقعت في طرابلس الأسبوع الماضي».

ديكارلو: التقدم المحرز في القاهرة يستحق الثناء
وأضافت أن «اللجنة المشتركة من مجلس النواب والدولة بالقاهرة التقيا في مناخ إيجابي وبناء واستعرضا المشروع الدستوري لعام 2017 وتوصلا إلى اتفاق بشأن 137 مادة»، مشددة على أن «التقدم المحرز يستحق الثناء»، خاصة مع الاتفاق على اللقاء من جديد في القاهرة يوم 11 يونيو للجولة الثالثة للتوصل إلى اتفاق في الآراء حول المواد الدستورية لتحديد موعد الانتخابات في أقرب الآجال.

وأشارت إلى حث الأطراف الدولية كافة الأطراف الليبية على تجنب الانخراط في أي استفزازات تؤدي إلى أعمال عنف، مؤكدة أن «الأمم المتحدة تساعد السلطات الليبية لتدشين منصة للمصالحة الوطنية. لكن الوضع الأمني لا يزال هشا».

ولفتت إلى محاولة رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب فتحي باشاغا طرابلس، وما تسبب في اشتباكات مسلحة مع المجموعات المسلحة الموالية لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، أسفرت عن مقتل شخص وإصابة شرطي وإلحاق ضرر بعدد من المباني.

محاولة باشاغا دخول طرابلس
وتابعت أن «أعضاء من اللجنة العسكرية المشتركة ساهمت في إخراج باشاغا من طرابلس»، معربة عن تفائلها بشأن اجتماع وفود من شرق وغرب البلاد من اللجنة العسكرية المشتركة في إسبانيا بحضور المستشارة الخاصة ستيفاني وليامز.

وأردفت: «تقاعس حكومة الوحدة الوطنية عن سداد رواتب الجيش الوطني الليبي أدى بعناصر موالية للجيش الوطني لإغلاق حقل النفط.. والدبيبة تعهد بسداد رواتب الخاصة بالجيش».

ديكارلو: نازحو تاورغاء مازالوا يعانون
وأكدت أن «النازحين داخليا في ليبيا لا زالوا يعانون، وهناك 177 أسرة من تاورغاء مازالوا يعانون، وهناك أسر طردت من مخيمات في طرابلس»، متابعة أن هناك «5 آلاف مهاجر احتجزوا تعسفيًا في مركز احتجاز غير رسمية ورسمية في ليبيا».

وشددت على أهمية المحافظة على وقف إطلاق النار، داعية الأطراف الليبية للحفاظ على الهدوء ودعم المسار الدستوري والانتخابي لتلبية مطالب الشعب الليبي في الديمقراطية، لافتة إلى أن الأمم المتحدة مستعدة لدعم الليبيين من خلال المساعي الحميدة والوساطة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط