ليبيا الان

تقرير أميركي: إخوانيون يدفعون الأموال لإيصال الحريزي للكونغرس

ليبيا – كشف تقرير استقصائي عن الجهات الساعية لتوفير التمويلات اللازمة للدفع بمعاذ الحريزي الأميركي من أصل ليبي لنيل عضوية الكونغرس بالولايات المتحدة.

التقرير الذي أعده مشروع “أسلاميست ووتش” المتابع لتهديدات الإسلام السياسي التابع لمعهد الأبحاث الأميركي “منتدى الشرق الأوسط” وتابعته وترجمت أبرز مضامينه صحيفة المرصد تطرق لنشاط الحريزي ذي الـ27 وجهوده لنيل عضوية الكونغرس الأميركي عن ولاية “كونيتيكت” في انتخابات نوفمبر المقبل.

وأكد التقرير أن تمويل حملته الانتخابية يتم من قبل مجموعة خطيرة من أقطاب الإسلام السياسي وممولي الإرهاب والإرهابيين وكبار المسؤولين المرتبطين بجماعة الإخوان في ليبيا كاشفًا عن حصوله على قرابة النصف مليون دولار منذ إطلاق الحملة جلها من مانحين من خارج الولايات المتحدة.

ووفقًا للتقرير يستثمر العديد من المانحين له في تطورات الأوضاع في ليبيا ومنهم من دعم أحزاب الإسلام السياسي في البلاد ومنهم “التحالف الليبي الأميركي” وهي مجموعة سياسية يقودها منظرون مرتبطون بالإخوان ومنهم رئيس التحالف الإخواني عصام عميش والمدير التنفيذي له منجي الذوادي.

إنفوجرافيك لأنشطة عصام عميش التجارية و السياسية و عضويته و رئاسته لعدد من المنظمات الأمريكية و الليبية الأمريكية المقربة من جماعة الأخوان فى الولايات المتحدة

 

وأضاف التقرير إن عميش تبرع بـ5 آلاف دولار والذوادي بـ800 والأول هو ذاته الذي دعم أسر قتلى ميليشيات “فجر ليبيا” والثاني عضو في المكتب الأميركي لحزب النهضة الذراع السياسي الرسمي لجماعة الإخوان في تونس والمساهم في ترسيخ مكانته في الولايات المتحدة.

ولم يرد التحالف على الأسئلة المرسلة عبر البريد الإلكتروني من قبل معدي التقرير حول شراكته مع الحريزي ودعم حملته فيما أشار التقرير إلى مساهمة الإخواني الآخر الأميركي من أصل ليبي عماد الدين المنتصر بـ6 آلاف دولار في الحملة فضلًا عن إسهامه في تنظيم نشاط سياسي لهذا المشرح.

عضو التنظيم الدولي للاخوان عماد الدين المنتصر

وتابع التقرير إن هذا النشاط تمثل في مناقشة حول سياسة خارجية أخلاقية داخل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا مبينا إن المنتصر مدان بجرم باستخدام مؤسسة خيرية إسلامية لتمويل الجهاد العنيف بحسب صحيفة نيويورك بوست فضلا عن تورطه في سباقات سياسية للديموقراطيين في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وبين التقرير إن عميش والمنتصر خاطبا الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما في العام 2016 للتعبير عن الدعم لـ”مجلس شورى مجاهدي درنة” المرتبط بتنظيم “القاعدة” الإرهابي فيما تبرع السياسي الليبي الموالي للإخوان مصطفى أبو شاقور بـ950 دولار للحملة.

مصطفى أبو شاقور

 

وأضاف التقرير إن من بين قائمة المتبرعين للحملة علي علي بوزعكوك وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام والمدرج إلى جانب عميش في قائمة تضم 75 فردا تم تحديدهم إرهابيين من قبل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب في ليبيا.

علي ابوزعكوك

 

وأكد التقرير إن من بين المتبرعين الآخرين للحملة نعيم الغرياني وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة رئيس الوزراء الأسبق الراحل عبد الرحيم الكيب وعضو المجلس الأمريكي الليبي، مشيرًا إلى تقديم الغرياني 5 آلاف و800 دولار للحريزي.

نعيم الغرياني

وأضاف التقرير إن من بين مانحي الحريزي من لهم صلة بحركة حماس المصنفة على أنها إرهابية من قبل الولايات المتحدة ومنهم حاتم الهادي رئيس منظمة “قلوب رحيمة” هارتس” الخيرية المغلقة في العام 2006 بتهمة تمويل الحركة إذ تبرع بـ1750 دولارًا.

وأشار التقرير إلى تقديم أيمن عيشات مدير الموارد في منظمة “الصندوق القانوني الإسلامي لأميركا” 500 دولار للحريزي مؤكدًا تقديم 3 متبرعين آخرين في الأقل من مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية تبرعاتهم فيما لم يرد القائمون على الحملة الانتخابية على أسئلة بالبريد الإلكتروني بالخصوص.

ترجمة المرصد – خاص

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية