ليبيا الان

الأوجلي: تصريحات الغرياني وتحريضه سيقودان طرابلس إلى هذا المصير

ليبيا- قال المحلل السياسي أيوب الأوجلي إن مفتي الجماعات الإرهابية الصادق الغرياني كان ولا يزال محركاً رئيسياً للمليشيات التي تأتمر بأمره، مؤكدًا أن فتاويه تعد “ملزمة وحاسمة” بالنسبة للمليشيات.

الأوجلي أوضح في تصريح لصحيفة “العين الاخبارية” أن دعوات الغرياني إلى احتجاجات ومظاهرات بالآلاف أمام السفارات الغربية في العاصمة طرابلس، جاءت لمجابهة تحركات مجلس النواب والحكومة الليبية والمؤسسات السيادية، بهدف التصدي لهذه التحركات خوفاً من أن تؤدي هذه التحركات لإزاحة حكومة عبدالحميد الدبيبة، وبالتالي زوال مشروع الغرياني وزمرته.

وحذر من دعوات الغرياني، قائلا، إنها كانت على الدوام الوقود الذي يحرك المليشيات ويشعل الحروب والصراعات، مشيرًا إلى أن كلمات الغرياني وتحريضه سيجعلان من طرابلس ساحة حرب حقيقية؛ إذا ما نظر للوضع “الشائك” على الأرض.

واعتبر أن تلك الدعوات حصرت الغرياني بين خيارين لا ثالث لهما؛ الأول هو محاولة لدفع الدبيبة للحفاظ على منصبه ومواجهة شرعية باشاآغا المستمدة من مجلس النواب، فيما الثاني يتمثل في محاولة للضغط على رئيس الحكومة “المقالة” لتحصيل صفقة معينة أو تنفيذ مطالب بعينها، مقابل استمرار المليشيات في تقديم الدعم له.

وأشار إلى أن الغرياني يريد من كافة المناصرين أن يجتمعوا خلف راية تنظيم الإخوان، حتى يسهل عليه تمرير فتاويه وأجنداته بدون أية مصاعب ودون معارضة من أي طرف، لوجود نزاعات حقيقية على الأرض بين قادة المليشيات، وخاصة بعد مناصرة جزء كبير منهم لحكومة باشاآغا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية