ليبيا الان

الشريف: المنظومة الليبية هشة وليس بالإمكان ضمان نزاهة الانتخابات الرئاسية

ليبيا – أعرب المحلل السياسي فيصل الشريف عن أسفه إزاء تماهي دور البعثة الأممية مع المشروع المصري والذي تقوده المخابرات المصرية بحيب تعبيره، مشيرًا إلى أنه ورغم ذلك لا زالت التعقيدات كبيرة أمامهم؛ لأن الإشكالية دائمًا تبرز في مسألة شروط الترشح لمنصب رئيس الدولة القادم.

الشريف اتهم خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “فبراير” السبت وتابعته صحيفة المرصد رئيس مجلس النواب والقائد العام للقوات المسلحة برغبتهم في القفز على السلطة، زاعمًا أن خليفة حفتر حفتر لا يرى أي سبيل ليصل للانتخابات إلا من خلال تفصيلة معينة، ومخرج يفرض من خلال المخابرات المصرية لضمان إمكانية تقدمه للانتخابات والفوز بها.

ولفت إلى أن الحق واضح والطريق الذي يؤدي لإرادة الشعب ويحقق الاستقرار واضح، عكس الحديث عن مصطلحات مفرغة من محتواها.

وأكد على أن الانقسام الإقليمي والدولي فيما يتعلق بالملف السياسي الليبي واضح ويضرب بأطنابه فيما يتعلق الوضع السياسي الليبي، ولولا أن هناك تدخلًا إقليميًا دوليًا لما كان هناك فيتو على مشروع الدستور، بحسب قوله.

ورأى أن عقيلة صالح عبارة عن قطعة شطرنج تحركه الأيادي المصرية ومهرج بالتالي ما يقوم به هو محاولة لفرض أمر واقع.

كما تابع: “لا أعتقد أن عقيلة في رأسه انتخابات لليبيين ولن يمكنكم ذلك المخابرات المصرية وبعض القوة الأخرى والاستفتاء على الدستور لن يراه الليبيون؛ لأن حفتر لن يصل إذا مكن للشعب الليبي من الاستفتاء على الدستور أمام العالم. الطريق أمامهم محاولة خلق أمر واقع واستغلال الحكومة تحت الفاغنر وسطوة حفتر، حيث يأمرها وينهاها هو وإلا يطردها من مناطق نفوذه”.

وفيما يلي النص الكامل:

 

س/ من المرجح كما يرى الغالبية أنه لن يتم التوصل لاتفاق حول قاعدة دستورية بأي شكل من الأشكال قبل 11 يونيو، هل سنشاهد تمديدًا آخر للحكومات والأجسام الحالية؟ 

المؤسف أن دور البعثة يكاد لحد كبير يضطر للتماهي مع المشروع المصري والذي تقوده المخابرات المصرية، للأسف أصبحنا أدوات في أيدي المخابرات المصرية، لحد كبير حتى اللجنة التي شكلها المجلس الدولة نرى بعض التصريحات هنا وهناك كأنها تتماهى مع ما تريده المخابرات المصرية، ورغم ذلك ما زالت التعقيدات كبيرة أمامهم؛ لأن الإشكالية دائمًا تبرز في مسألة شروط الترشح لمنصب رئيس الدولة الليبية القادم، هذه المسألة هي المعقدة ونرى الجميع يلف حولها ويريد أن يغمض عينيه حولها ويتحدث عن توافق 137 مادة وكأنه إنجاز كبير، عندما نتحدث عن مسألة المطلوبين للعدالة كيف لهم أن يترشحوا ومن صدر بحقهم حكم بالإعدام كيف نسمح له بالترشح ومن يحمل جنسية مزدوجة ومن هو عسكري؟.

هناك شروط بذاتها يجب أن يتم التخلص منها حتى يسمح لحفتر أن يتقدم للانتخابات الرئاسية ومن ثم يأتي دور المنظومات سواء على المستوى الفرنسي أو الروسي لإحداث عمليات التزوير لتمكين لخليفة الوصول، ونعرف أن المنظومة الليبية هشة وليس بالإمكان أن نضمن نزاهة الانتخابات الرئاسية، لماذا الإصرار أن تكون الرئاسية الآن، حق أريد به باطل.

هؤلاء قولًا واحدًا لا يريدون انتخابات بل القفز على السلطة، حفتر لا يرى أي سبيل اليوم ليصل للانتخابات إلا من خلال تفصيلة معينة وتخريجة معينة، يجب أن تفرض من خلال المخابرات المصرية تضمن أنه يمكن أن يتقدم للانتخابات ويفوز بها. اليوم الحق واضح والطريق الذي يؤدي لإرادة الشعب ويحقق لنا الاستقرار واضح، الحديث عن مصطلحات مفرغه من محتواها مصالحة ويجب أن نمد يدنا، نحن مددنا يدنا لكن هل المجني عليه والضحية نطلب منه أن يمد يده ويصافح يد الجاني؟

تحدث عن العدالة الانتقالية ومحاسبة لا يمكن أن نفرط بها مرة واحدة. مسألة ادعاء الشرعية أتمنى أن يكون لهم الجرأة والمنطق ويحاجونا بمسألة الشرعية، إذا ما تحدثنا عن قصة الشرعية الباطلة والمزورة والتي منحت لحكومة المربوعة والمخابرات المصرية الجميع يعلم كيف تم سحب الثقة بالمخالفة للقانون 4 لسنة 2014 بشأن  نظام عمل نظام مجلس النواب والتعديل السابع والمخالفة للاتفاق السياسي، ولم يتم التوافق مع مجلس الدولة في مسألة سحب الثقة من حكومة الوحدة الوطنية، الجميع يعلم أن منح الثقة للحكومة تم بالمخالفة لأحكام الاتفاق السياسي وجنيف تونس.

عندما تخالف وتأتي كما يفعل عقيلة ك عادته اجماع اجماع ويضع ما يريده وكذلك ما يخطط له في المربوعة من خلال إيعازات من المخابرات المصرية، وهذا ما رأيناه في طريقة تشكيل الحكومة، أسلوب رخيص جدًا يحدثوننا به عن ميلاد شرعية، مسألة ترديد أن 21/6 تنتهي حكومة الوحدة الوطنية وهم في الأساس لم يقللوا بهذا التاريخ، وحاولوا أن يصنعوا أمرًا واقعًا في 24/12 وانتهت ولم يستطيعوا أن يفرضوه على العاصمة بالتالي أصبحوا يتحدثون عن شهر 6 وانتهاء الحكومة.

لنفترض أن حفتر لم يرضَ عن حكومة المربوعة ولم يحصل منها غرضه، وقال لهم لموا واخرجوا من مناطق نفوذي، هل يستطيع أحد أن يقول له إننا شرعيون وباقون ولن نتحرك؟ هل يستطيع رئيس الحكومة أن يعلق يافطات بصوره في شوارع سرت كما حفتر يعلق صوره فيها؟

 

س/ ما رأيك فيما يتعلق بتراجع زخم المبادرات لحل الأزمة؟

لا شك أن الانقسام الإقليمي والدولي فيما يتعلق بالملف السياسي الليبي واضح ويضرب بأطنابه فيما يتعلق الوضع السياسي الليبي، ولولا أن هناك تدخلًا إقليميًا دوليًا لما كان هناك فيتو على مشروع الدستور.

اليوم الغرب الليبي ميليشيات وعصابات والشرق الليبي حيث حفتر يتحكم بطارق بن زياد و 604 وباقي المليشيات المتطرفة أصبحوا جيشًا وشرطة واستقرارًا وأمن وأمان.

اليوم ننقل الأزمة للغرب الليبي وننعتهم بالمليشيات والإرهابين وكان هناك من يريد أن يجعل منطقة الغرب الليبي، حيث لا يسيطر حفتر هي منطقة التوتر والأزمات والإشكالية في ليبيا، هناك من يريد أن يصور أنه لا مشكلة إلا في طرابلس العاصمة ومليشياتها، وهناك من يريد أن يصور أن مصراته مختطفة بينما سرت التي يسيطر عليها الفاغنر مدينة في حضن الوطن وأمن وأمان.

 

س/ ما تعليقك على أبعاد تحركات مجلس النواب ودعواته للمؤسسات السيادية للاجتماع للمرة الثانية خلال أسبوع؟

أعتقد أن عقيلة لا يقدح من رأسه ولا يتحرك خطوة دون أن تكون المخابرات المصرية هم من يرسمون له تحركاته. عقيلة ليس سياسيًا محنكًا واستطاع أن يرقص البقية، نعرفه أنه عبارة عن قطعة شطرنج تحركه الأيادي المصرية ومهرج وبيدق، بالتالي ما يقوم به هو محاولة لفرض أمر واقع، إما أن تذعنوا لخارطة الطريق التي أعمل عليها أنا وللقاعدة الدستورية بالمواصفات التي نريدها نحن لنمرر حفتر، أو نقفل الباب في وجوهكم ونفرض عليكم حكومة الأمر الواقع ونقترض لها الأموال ونجعلها كوبري كما فعلوا بعبد الله الثني سيفعلونه بباشاآغا ويجعلونه خازنًا للأموال ليصرف لحفتر المليارات ليجهز ويقوي نفسه ويكون له باب و لو موارب للشرعية، ويصرف من خلاله ويتحرك، وعكاز له ليقوى ويستحكم أكثر.

لا أعتقد أن عقيلة في رأسه انتخابات لليبيين ولن يمكنكم ذلك المخابرات المصرية وبعض القوة الأخرى والاستفتاء على الدستور لن يراه الليبيون؛ لأن حفتر لن يصل إذا مكن للشعب الليبي من الاستفتاء على الدستور أمام العالم، الطريق أمامهم محاولة خلق أمر واقع واستغلال الحكومة تحت الفاغنر وسطوة حفتر، حيث يأمرها وينهاها هو وإلا يطردها من مناطق نفوذه.

باشاآغا في حديثه يقول: اجمعوا لي جماعة البركان وليأتوا لي وأعطيهم حصة في الحكومة. هذا كلام مردود عليه، لماذا أعطيت بوزريبة وزيرًا ومعمر الضاوي الذي ليس له علاقة بالبركان وزيرًا إن كنت تهتم بكل القوى؟

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية