ليبيا الان

القيادة العامة تقدم دعما لوجيستيا وأسلحة جديدة لكتيبة «سبل السلام»

مصدر الخبر / بوابة الوسط

أعلن الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، تقديم دعم لوجيستي وأسلحة جديدة إلى كتيبة «سبل السلام»، المتمركز في منطقة الجنوب الشرقي.

وأشار المسماري إلى أن هذا الدعم يأتي لتمكين الكتيبة من تأمين تلك المنطقة، وتمشيط منطقة المثلث الحدودي بين مصر والسودان وحتى حدود تشاد وصولا إلى منطقة الجنوب الغربي، حسب تصريح إلى جريدة «الاتحاد» الإماراتية، اليوم الثلاثاء.

وأضاف أن الأراضي الشاسعة في ليبيا تحتاج لقوات كبيرة وإمكانات متطورة وتقنيات حديثة، منها طائرات التصوير والمسيرات من دون طيار كي تمشط هذه المناطق على مدار الساعة.

إرسال تعزيزات من القيادة العامة إلى الجنوب
وأمس الإثنين، أعلن مدير إدارة التوجيه المعنوي بقوات القيادة العامة، اللواء خالد المحجوب، إرسال تعزيزات عسكرية جديدة لدعم غرفة عمليات الجنوب، في إطار «العمليات المستمرة للقضاء على ما تبقى من التنظيمات الإرهابية والجريمة المنظمة العابرة للحدود وتأمين الجنوب».

– المحجوب: القيادة العامة ترسل تعزيزات عسكرية إلى الجنوب (صور وفيديو)
– بعد «نزاع الذهب» قرب الحدود الليبية.. تشاد تقدم مهلة يوما واحدا لنزع سلاح المدنيين
– صراع دموي على الذهب قرب الحدود الليبية مع تشاد
– المحجوب: إطلاق عملية عسكرية برية مدعومة بغطاء جوي في جميع مناطق الجنوب
– اتفق مع ديبي على وقف ظاهرة انتشار السلاح.. المنفي يعلق على «اشتباكات الذهب» التشادية

وتشمل التعزيزات وحدات عسكرية من «اللواء 51 مشاة، واللواء 71 مشاة، والكتيبة 188، والكتيبة 648، والكتيبة 666» من المنطقة العسكرية الغربية للقيادة العامة، حسب بيان على صفحته في موقع «فيسبوك»، أمس الإثنين.

الاضطرابات في مناجم الذهب بتشاد
وتأتي تلك التعزيزات العسكرية في ظل استمرار الاضطرابات في تشاد، حيث أمر رئيس المجلس العسكري الانتقالي الحاكم هناك، محمد إدريس ديبي، السبت الماضي، بالشروع في عملية نزع سلاح المدنيين في أقصى شمال البلاد، بعد 12 يوما من الاشتباكات المسلحة التي خلفت مئة قتيل قرب الحدود الليبية.

ودارت الاشتباكات في منطقة كوري بوغودي التشادية التي تبعد نحو 30 كيلومترا من الحدود الليبية، وسببها نزاع على مناجم الذهب بين عدة قبائل بالبلدان ذات الحدود المشتركة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط