ليبيا الان

بلقاسم قزيط: ندعم ونشجع وساطة «الرئاسي» بين الحكومتين

مصدر الخبر / بوابة الوسط

أعلن عضو المجلس الأعلى للدولة، بلقاسم قزيط، دعم مجلس الدولة «وساطة» المجلس الرئاسي بين الحكومتين بـ«شكل عاجل» في إشارة إلى حكومتي الوحدة الوطنية الموقتة برئاسة عبدالحميد الدبيبة، والحكومة المكلفة من مجلس النواب برئاسة، فتحي باشاغا.

وقال بلقاسم إن المجلس الرئاسي هو «الجهة الوحيدة التي لم تدخل في مرحلة تخاصم مع أي جهة بخلاف البرلمان ومجلس الدولة والحكومتين»، وأضاف: «التقينا أمس رئيس المجلس، محمد المنفي، لندعم ونشجع المجلس الرئاسي على الاضطلاع بدوره في إطار الوساطة بين الحكومتين بشكل عاجل»، وفق تصريح نقلته صفحة المركز الإعلامي لوزارات وهيئات ومؤسسات دولة ليبيا.

وبينما تنتهي خارطة الطريق خلال أيام، تحدث بلقاسم عن «وضع سياسي جديد» ستدخله ليبيا يحتاج من المجلس الرئاسي «القيام بمجهودات لمنع أي صدامات مسلحة بين الحكومتين المتنازعتين».

بلقاسم يدعو لدعم المجلس الرئاسي 
وقال بلقاسم إن الاجتماع مع المنفي تطرق كذلك إلى «ما يمكن للمجلس الرئاسي القيام به حال فشلت مشاورات مجلسي النواب والأعلى الدولة في إقرار قاعدة دستورية»، علاوة على «قدرة المجلس الرئاسي ومسوغاته القانونية في إقرار قاعدة دستورية تخص العملية الانتخابية والخروج من الأزمة الراهنة».

وشدد عضو مجلس الدولة على أن «المجلس الرئاسي مؤهل للقيام بدور في هذه المرحلة»، لكنه أكد أن المجلس «لا يمكنه القيام بحلول بمفرده دون دعم كافٍ من القوى السياسية الوطنية والقوى الدولية». 

ماذا دار في لقاء المنفي وأعضاء مجلس الدولة؟
والأحد، قال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي إن المنفي ناقش مع عدد من أعضاء المجلس الأعلى للدولة، «الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها البلاد، وقضايا المرحلة الراهنة، إضافة إلى «المقترحات وبرامج العمل التي تلبي استحقاقات المرحلة»،

– المنفي يناقش مع أعضاء مجلس الدولة مقترحات وبرامج العمل لاستحقاقات المرحلة
– الدبيبة يبحث مع «كتلة المسار» تنسيق الجهود لتنفيذ الانتخابات
– الدبيبة للسفيرة الفرنسية: الخيار الوحيد لحكومة الوحدة الوطنية هو إجراء الانتخابات
– المشري يطلع السفير التركي على رؤية مجلس الدولة للخروج من الانسداد الحالي

وقال المكتب في بيان، إن اللقاء الذي عُقِد بمكتب المنفي في ديوان المجلس الرئاسي في العاصمة طرابلس، حضره أعضاء المجلس الأعلى للدولة بلقاسم قزيط، وعلي أبوستة، وسعد بن شرادة، وخُصِّص لمناقشة آخر مستجدات الأوضاع في البلاد.

وأتي اللقاء ضمن سلسلة اللقاءات التي تعقدها كافة الأطراف الفاعلة في ليبيا، من أجل بحث المقترحات الممكنة لمعالجة الانسداد السياسي الذي عاد مجددًا مع انقسام حكومي بعد تعذُّر إجراء الانتخابات التي كانت مقررة نهاية العام الماضي وفق خارطة الطريق.

وتتزامن هذه اللقاءات أيضا مع قرب نهاية المرحلة الانتقالية الحالية التي حددتها خارطة الطريق المعتمدة من قبل ملتقى الحوار السياسي الليبي برعاية الأمم المتحدة خلال اجتماعات تونس نوفمبر 2020 في 22 يونيو الجاري.

وترقب الليبيون أن تضع خارطة الطريق نهاية للمراحل الانتقالية المتكررة منذ العام 2011 في البلاد وأن تتوج بإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي جرى تعليقها على خلفية «القوة القاهرة»، حسب ما أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في ديسمبر 2021.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط