ليبيا الان

عقيلة: تعاقب الحكومات أدى إلى إهدار حاد في جميع ثروات البلاد وانتشار الفساد بشكل مرعب

ليبيا – قال عبد العزيز عقيلة أستاذ العلوم السياسية ورئيس قسم الإعلام في جامعة سرت إن المعادلة داخل البلاد صعبة للغاية، متوقعًا مزيدًا من التدهور في ظل الحالة العالمية نتيجة العملية الروسية في أوكرانيا.

عقيلة وفي تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية” اليوم الأربعاء، أوضح أن هناك 3 أسباب رئيسة أدت إلى الحالة التي تعيشها البلاد الآن وما يعانيه المواطن من ترد في جميع مناحي الحياة؛ أولها: إصرار جميع الكيانات الحالية على التشبث بالسلطة لضمان مزيدٍ من المكاسب على حساب الوطن، والدخول في الصراع وتدمير البنية التحتية.

وتابع أستاذ العلوم السياسية ورئيس قسم الإعلام بجامعة سرت: ثانيًا: تعاقب العديد من الحكومات منذ عقد من الزمان، أدى إلى إهدار حاد في جميع ثروات البلاد وانتشار الفساد وتغلغله بشكل مرعب؛ وثالثًا: هو دخول “قوت الليبيين” النفط في معادلة الصراع فنجد بعض الميليشيات تتصارع حول الحقول والبعض الآخر يغلقها، وآخر يسرقها، كل هذا أدى إلى دمار اقتصاد البلاد.

وأكد عقيلة أن كل هذا العبث في الجانب الاقتصادي أدى إلى تدهور الجانب السياسي أيضًا، فلا يوجد اقتصاد مستقر دون حكومة وسياسة مستقرة.

وأشار  إلى ضرورة التوصل لحل سياسي وإجراء انتخابات يتفق عليها جميع الأطراف الدولية المتداخلة في الملف الليبي، مع فرض خطوات واضحة للسلطة المنتخبة بجدول زمني من أجل وضع دستور وبناء مؤسسات الدولة، دون ذلك لن تحل أزمة ليبيا.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية