ليبيا الان

«المركزي» ينفي صلته بـ«التقرير السنوي الاستثنائي 2015 – 2020»

مصدر الخبر / بوابة الوسط

نفى مصرف ليبيا المركزي صلته بـ«التقرير السنوي الاستثنائي عن الفترة من 2015 إلى 2020»، الصادر عن فرع المصرف في بنغازي.

وقال المصرف إنه «بالإشارة إلى التقرير الصادر عن فرع المصرف في بنغازي، والمنسوب إلى فرعي طرابلس وبنغازي، فإن المصرف ينفي أي صلة له بالتقرير المذكور»، حسب تنويه على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الخميس.

وأخلى المصرف مسؤوليته عما ورد فيه، قائلًا إنه لا يعد وثيقة رسمية، ولا يعبر عن رأيه.

التقرير تحدث عن «تدني» الودائع الادخارية والمحظفة الائتمانية
ونشر «التقرير السنوي الاستنثنائي» منتصف مايو الماضي، حيث تحدث عن عدة نقاط تخص الجهاز المصرفي، منها ضعف قيمة الودائع الادخارية خلال الفترة من 2015 إلى 2020، قائلًا إنها تراوحت بين 400 مليون و600 مليون دينار، مرجعًا عدم نموها إلى ضعف مستوى الوعي بالثقافة المالية بالمجتمع الليبي، بالإضافة إلى غياب أي محفزات تشجيعية من قبل القطاع المصرفي، تعمل على اجتذاب هذا النوع من الودائع.

– تقرير «المركزي» 2015 ـ 2020: أصول المصارف الليبية تضاعفت لكن المحفظة الائتمانية تراجعت
– تقرير «المركزي» 2015 ـ2020: الودائع الادخارية لم تصل إلى مليار دينار في أفضل الأوقات

كما أشار إلى «تدني المحفظة الائتمانية منذ العام 2015»، مرجعًا ذلك إلى «عدم الاستقرار الأمني والانقسام المؤسسي، ما أدى إلى أن عديد المصارف أقفلت أبوابها بشكل كلي أمام العملاء نتيجة وقوعها في مناطق تشهد اشتباكات مسلحة، من بينها مدينة بنغازي، كما أن تردي الحالة الأمنية أسهم في إضعاف الثقة بالقطاع المصرفي ولجوء العملاء لثقافة الاكتناز البيتي بدلا من الادخار المصرفي».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط