ليبيا الان

المحجوب ” يوبخ ” المنفي بعد قفزه على قرار: هربوك من باب خلفي كالهجرة غير الشرعية

ليبيا – انتقد مدير إدارة التوجيه المعنوي بالقوات المسلحة اللواء خالد المحجوب قرار رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي رقم 72 لسنة 2022 الصادر بتاريخ اليوم لإيفاد 5+5  بمهمة عمل رسمية إلى القاهرة متهمًا اياه بالقفز على عمل الآخرين كون اللجنة التابعة للقيادة العامة أصلا سافرت منذ يومين ولم تتلقى قرارها منه علاوة على توصيفه الخاطئ لرتب ضباطها .

المحجوب كتب تدوينة مطولة عبر حسابه الرسمي على “فيس بوك” تابعتها صحيفة المرصد بعنوان  “إلا الحماقة أعيت من يداويها”، مشيرًا إلى حديثه السابق عن جهل المنفي بالإدارة العسكرية وعملها وعدم وجود أي دور حقيقي له لكونه يعيش تحت كنف مجموعات مسلحة.

وأضاف المحجوب إن هذه المجموعات أخرجت المنفي يومًا من الباب الخلفي لمقره بطريقة هُرّب فيها ما يشبه الهجرة غير الشرعية وغيرها من الأساليب المخالفة للقانون ليعود كما كان وكأن شيئًا لم يكن، مؤكدًا أن آدميته قد تم احترامها في المناطق المؤمنة من قبل القوات المسلحة.

وتابع إن المنفي لم يكن مضطرًا للبحث عن أبواب خلفية ليخرج منها في هذه المناطق إلا أنه لم يقم باختيار مكان يكون فيه عزيزًا مقدرًا بصفة القائد الأعلى للجيش، مبينًا اختياره لمكان ( طرابلس ) حيث لا يسمع له صوت وإن تحدث عن أي خروقات واقتتال يرهب الناس فأنه يدرك أنه قد لا يجد هذه المرة بابا خلفيا ليهرب منه.

وأشار إلى أن رئيس المجلس الرئاسي دخل فوق كل هذا على خط لجنة الـ10 العسكرية المشتركة من خلال تكليفات غريبة متأثرة بسطوة المسلحين على مقربة من باب مكتبه، متطرقًا في ذات الوقت لتعامله الخطأ مع رتب الضباط التابعين للقيادة العامة للقوات المسلحة.

قرار المنفي الصادر بتاريخ اليوم واللجنة سافرت قبل يومين وفيه اخطاء في رتب الضباط

وأضاف المحجوب إن هذه الرتب هي من درجة الفريق التي تجاهلها المنفي ووصفهم كلهم برتبة لواء منوهًا إلى أن رتبة فريق صدرت من قبل المشير حفتر وكذا رتبة لواء ، متسائلًا عن سر اعتراف المنفي برتب الألوية وتجاهله الفرقاء في وقت صدر فيه قرار الرئاسي بشأن مهمة خرج فيها المعنيون بها أصلا من دون أن يكون للمجلس أي دور فيها.

وتابع المحجوب ” إن هذا القرار يندرج في إطار القفز والبحث عن دور غائب اصلًا ، لأنه تم قبل التكليف بيومين مضيفًا بالقول:”ولماذا استيقظ الآن بعد أكثر من مهمة سبق وأن ذهب لها هؤلاء لتكملة ما أتفق عليه ؟ فالحقيقة المنفي لازال يغرد بعيدًا عن المؤسسة العسكرية”.

واتهم المحجوب المنفي بكونه لا يختلف عمن سبقوه في الانبطاح لأمراء الحرب فكل ما يهمه طائرة خاصة ما كان يومًا يحلم بها تأخده لليونان أو لحضور أي مناسبة خارج البلد ليزداد انتفاخًا وأن هذا من واقع الصور فمرة يستقبله مدير فرقة مراسم موسيقية ومرات لا أحد في استقباله ، وذلك حسب قوله.

وهاجم المحجوب المنفي بالقول:” طالما هذا الشخص أحد ثلاثي القائد الأعلى فلا بد أن يختل توازن القاعدة ، نحن مؤسسة بنيت بدماء وتضحيات غالية ولم تأتي بقرارات نفر اختارتهم بعثة الأمم المتحدة خارج إرادة الشعب أما من وردت اسمائهم في قرار المهمة فقد كلفهم القائد العام للقوات المسلحة لحضور جلسة تشاورية منذ يومين.

واختتم المحجوب قائلا:” كنا أحوج لقرارات حقيقية تنقذ الشعب من هذا الوضع المأساوي الذي تشاهده أنت يوميًا ولكنك لا تراه “.

 

المرصد – متابعات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية