ليبيا الان

الدبيبة: الجويلي حاول إبراز قوته وترهيب سكان طرابلس وإذا حاول فعل شيء سنوقفه

العنوان – طرابلس

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية منتهية الولاية عبدالحميد الدبيبة،  إن رئيس الاستخبارات السابق أسامة الجويلي حاول إبراز قوته وترهيب سكان طرابلس.

وأضاف الدبيبة في حوار مع صحيفة جون أفريك الفرنسية :”لكنني لا أعتقد أنه سيكون غبيًا بما يكفي للذهاب إلى أبعد من ذلك، وإذا حاول فعل أي شيء سنوقفه، لكننا لا نواجه حالة أزمة حاليًا”.

وأشار رئيس الحكومة منتهية الولاية إلى أن النتائج الأولية للتحقيقات في اشتباكات طرابلس الأيام الماضية أكدت أن من تسبب فيها مأجورون.

وتابع الدبيبة :”هيأنا للانتخابات، ولكن لا يوجد قانون ولا قاعدة دستورية متفق عليها، وهذه مهمة السلطة التشريعية.

ولفت إلى أن كل الأجسام متأخرة عن جدولها الزمني، وننتظر إنجاز مجلسي النواب والدولة مهمتهم خلال اجتماعهم في القاهرة تحت رعاية ستيفاني وليامز، وذلك للتحضير للانتخابات.

وأوضح رئيس الحكومة، إذا لم يتوصل مجلسا الدولة والنواب إلى توافق على قاعدة دستورية فسندعو المواطنين للتظاهر والتعبير عن رغبتهم في إجراء الانتخابات، إذ لا يمكننا الانتظار إلى مالا نهاية.

وذكر الدبيبة أن مجلس الدولة تجاوز مدته الشرعية منذ 6 سنوات ومجلس النواب انتهت مدته منذ سنوات، والانتخابات ستنهي كل الأجسام ومنها حكومتنا.

وأكد أن الحكومة أنفقت مليار دينار على الصيانات الدورية للمحطات الكهربائية، وما زالت المحطات تحتاج إلى أكثر مع التأخير في الأعمال بسبب صعوبة الحصول على قطع غيار هذه المحطات لكونها قديمة.

ولفت الدبيبة إلى أن ساعات طرح الأحمال ستتقلص ابتداء من يوليو فور تشغيل المحطات الجديدة في طبرق، مصراتة وجنزور، مؤكدًا أن الانقطاعات لن تختفي كليا ولكن لن نشهد إظلاما تاما، وما زلنا في حاجة إلى عدد من المحطات لتغطية العجز.

وأفاد رئيس الحكومة أن الاشتباكات كانت متعمدة ولم توقع ضحايا بين المواطنين في الحدائق والنتائج الأولية للتحقيق تشير إلى أن مثيريها دُفعوا مقابل ذلك.

ولفت الدبيبة إلى أن النواصي قد لا تكون متورطة في اشتباكات مايو بل عضو منها دُفع لذلك وقد وجهنا الجيش بالسيطرة على مسرح الأحداث.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة العنوان الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة العنوان الليبية