ليبيا الان

الغرياني: القُضاة الذين تنصلوا من “قضية أبوسليم” سيدخلون النار

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

قال المفتي المعزول الصادق الغرياني إن القُضاة الذين تنصلوا من حكم قضية أبوسليم، سيكونون من قضاة النار، على حد زعمه.

وأضاف الغرياني عبر قناة “التناصح” التي يمولها وتبث من تركيا، أن تنصل القضاء من قضية واضحة قُتل فيها 1200 سجين في أبوسليم، عار سيذكره التاريخ، فالقاضي الذي يتنصل من الحكم في قضية رفعت إليه وأدلتها واضحة وبينة مثل مذبحة أبوسليم، عار عليه أن يظل في القضاء، بحسب تعبيره.

وتابع: “ما حدث مخالف للأعراف والإنسانية والدين، والقضاء بدرجاته المختلفة يتنصل من القضية، رغم أنهم يعلمون أنها قضية عادلة وأن من حق أولياء الدم المطالبة بالقصاص” على حد زعمه.

وزعم أن لجوء الليبيين إلى القضاء الأجنبي ومقاضاة (المشير خليفة) حفتر في أمريكا، بسبب إغلاق الدائرة الدستورية، وتملص القضاة عن ملاحقة الجناة، وكل القضاة الذين يمارسون هذه الممارسات، عليهم أن يجهزوا الجواب عند سؤالهم أمام الله وينتهي الزيف والخداع، وفق قوله.

وتابع: “سمعهم وأعينهم ستفضحهم أمام الله، بما رأوه من مقتل الشيخ نادر في أبوسليم، ولن يجد أولئك القضاة إلا النار أمامهم لتجاهلهم الإثباتات، وعليهم أن يتقوا الله، وأقول لمن يخرجون الظالمين من السجون ويتركون المظلومين محبوسين دون وجه حق وبتهم باطلة، ستتعرى الحقائق وستجزون ما تعملون” بحسب تعبيره.

واستكمل الغرياني: “الشاهد الوحيد في قضية الشيخ نادر، معروف وثابت بالفيديو ويقر بهذه الجريمة وقيامه بدور فعال فيها، وكيف أنه كان يرصد خروجه من المنزل فجرًا، ويرصد تحركاته، حتى اختطف وتم قتله، وهذا هو الشاهد الوحيد الذي بقي في السجون، وتم تسليمه إلى جهات مختلفة من الكتائب ونسمع حاليًا بخروجه إلى تونس أو غيرها لتنتهي القضية” وفق قوله.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24