ليبيا الان

النيابة العامة تحبس متهمين بتوريد كمية من غاز “بروميد الميثيل” السام والمسرطن

ليبيا – تقدمت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد؛ ببلاغ إلى النيابة العامة؛ تضمن إثبات واقعة توريد 179 ألف كيلو جرام من غاز بروميد الميثيل إلى البلاد في شكل غاز مسال تحت الضغط؛ رغم علم مالكه بسميته؛ والأضرار التي يلحقها بالنظامين الصحي والبيئي.

مكتب النائب العام أوضح أنه وبوصول الواقعة إلى علم الإدارة العامة لمكافحة التهريب والمخدرات؛ أخذت في فحص ومراجعة المستندات الجمركية المتعلقة بالبضاعة موضوع البلاغ؛ فترتب عن هذا الإجراء، إثبات واقع تقديم المستورد لمستندات وفواتير أدرج في متنها بيانات على خلاف الحقيقة، وعلى الأخص تلكم المتعلقة بنوع البضاعة، وبذلك طلبت الإدارة من النيابة العامة تحريك الدعوى الجنائية في مواجهة مالك البضاعة.

وأشار المكتب إلى مباشرة جملة من إجراءات التحقيق الابتدائي حول الواقعة، قام لدى النيابة العامة الدليل على تعمد مالك البضاعة تقديم مستندات جمركية مزورة رام من استعمالها توريد غاز بروميد الميثيل تحت مسمى آخر، فضلًا عن إثبات قيام مسؤول البيئة بالإفراج عن البضاعة مؤقتًا؛ رغم ظهور بيانات كافية تفيد أن الاسطوانات المعروضة عليه لإجراء شؤون جهة حماية البيئة؛ لا تحتوي نوع الغاز الذي أفصح عنه مورد البضاعة في المستندات المقدمة منه؛ فانتهت إلى الأمر بحبسهما حبسًا احتياطيًا.

كما تولت النيابة العامة مباشرة إجراء عرض عينة من أسطوانات الغاز موضوع التحقيق على إدارة البحوث البيئية بمعهد النفط، فكشفت نتائج التحليل النوعي للعينات أن الأسطوانات تحتوي على غاز بروميد الميثيل، وهو غاز سام ومسرطن وله تأثيرات بيئية وصحية سامة تستمر طوال موسم الزرع ويوصف بأنه من الفئة الأولى الضارة.

اضغط لمشاهدة عرض الشرائح.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية