ليبيا الان

باشاغا يعلن خارطة طريق من 3 بنود تهدف إلى «الاستقرار والتعافي»

مصدر الخبر / بوابة الوسط

أعلن رئيس الحكومة المكلفة من مجلس النواب فتحي باشاغا، خارطة طريق من ثلاثة بنود، قال إنها تهدف إلى تحقيق «الاستقرار والتعافي» من أجل «ضمان مستقبل أفضل لليبيا»، متعهدًا «بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية حرة ونزيهة في أقرب وقت ممكن حتى يكون للشعب الليبي الحق في تقرير المصير، ويكون هو صاحب القرار النهائي في مصيره ومستقبله».

وتنص خارطة الطريق التي اقترحها باشاغا خلال الفترة المقبلة على أن يلتزم بمجموعة من الإجراءات التي ستوجه البلاد إلى الانتخابات وما يليها بعد عقد من الاضطرابات والفرص الضائعة.

منسق سامٍ لشؤون الانتخابات والناخبين
كما تعهد باشاغا وفق خارطة الطريق التي نشرها المكتب الإعلامي للحكومة المكلفة من مجلس النواب، اليوم الإثنين، باستحداث منصب «المنسق السامي لشؤون الانتخابات والناخبين» وذلك من أجل «العمل على المتطلبات الفنية والجداول الزمنية والخطوات اللازمة للانتخابات بشكل كامل».

باشاغا يشدد على ضرورة حدوث تغييرات في 8 مجالات
وأوضح باشاغا أن خارطة الطريق المقترحة «للتعافي تركز على الأولويات الرئيسية لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة، وضمان الأمن والازدهار الاقتصادي».

ولتحقيق ذلك، شدد على ضرورة أن تحدث تغييرات في ثمانية مجالات هي: استقرار الخدمات الأساسية، الشفافية والمساءلة، المساءلة المالية والاستقرار، السلامة والأمن، ضمان حق المشاركة في التصويت في الانتخابات للجميع، استقرار إنتاج النفط، محاربة الفساد، دعم المجتمع الدولي.

– باشاغا: ليبيا لديها فرصة ضئيلة لإجراء الانتخابات هذا العام
– باشاغا: الحوار والمصالحة هما مبدأ حكومتنا
– باشاغا: الفريق الأممي في ليبيا بات ضعيفا ويجب استبداله

وشدد على أن الخريطة التي أعلنها تشمل الخطوات الأكثر أهمية من أجل تحقيق الاستقرار عبر تمكين الشعب الليبي من ممارسة حقه الطبيعي والوطني في الوصول للأمن والرخاء، مضيفًا أن أكثر هذه الأولويات إلحاحًا وضرورة هو إجراء انتخابات حرة ونزيهة، مبينًا أن «هذه العناصر الثلاثة مرتبطة ارتباطًا وثيقًا»، ولا يمكن تحقيق أي منها دون الآخر، «مثل كرسي ثلاثي الأرجل، إذا فشل أحدها، فستفشل جميعًا».

متطلبات نجاح خارطة الطريق
ولفت إلى أن نجاح «خارطة الطريق للتعافي» يحتاج التركيز على عدد من النقاط أهمها توفير وضمان الحد المقبول من الخدمات الأساسية من خلال توفير والحفاظ على الجودة الأساسية لخدمات الحياة مثل المياه والكهرباء وبالطبع المستوى المقبول للخدمات الصحية والتعليمية، والشفافية والمساءلة في جميع العمليات الحكومية، قبل وأثناء وبعد الانتخابات، والمساءلة المالية من خلال قانون الموازنة العامة الذي تم اعتماده أخيرًا ولأول مرة منذ ثماني سنوات، الذي يساعد على ترشيد الإنفاق ويقلص بدرجة كبيرة جدًا معدل الفساد «الذى وصل إلى مرحلة غير مسبوقة»، بحسب قوله.

واعتبر باشاغا أن هذا القانون «يوفر تفويضًا واضحًا لاقتصار الإنفاق على الأبواب الأساسية مثل المرتبات والدعم والمصاريف الأساسية المرتبطة بالخدمات الأساسية»، مضيفًا أن تنفيذ خارطة الطريق يحتاج أيضًا التركيز على سلامة وأمن جميع الليبيين، بما في ذلك ضمان قدرتهم على التصويت، «دون خوف من الانتقام أو الأذى الجسدي»، ويشمل ذلك «الالتزام بالحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار والبناء عليه والمضي قدمًا لدعم عمل لجنة ( +5)، نحو إنهاء حالة الصراع وتوحيد القوات المسلحة، والاندماج الكامل للجماعات المسلحة تحت سيطرة الحكومة، وإنشاء نظام قيادة واضح ينهي الاشتباكات والعنف بين الجماعات المسلحة».

كما شدد على ضرورة ضمان الحق الكامل للجميع في التصويت أو الترشح في الانتخابات، مع التركيز بشكل خاص على تمكين الشباب نساءً ورجالًا من المشاركة الواسعة». بما يشمل تنظيم حملات تسجيل الناخبين، وزيادة الوعي بالانتخابات وأهميتها.

باشاغا: استقرار إنتاج النفط لمساعدة أصدقائنا في المجتمع الدولي
وشدد كذلك على ضرورة العمل على «استقرار إنتاج النفط من خلال ضمان التدفق المستمر للنفط دون أي انقطاع، وكذلك توفير التمويل اللازم للمؤسسة الوطنية للنفط للحفاظ على قدراتها الإنتاجية وبنيتها التحتية وتحسينها. وهذا يمكننا أيضًا من مساعدة أصدقائنا في المجتمع الدولي الذين يواجهون تحديات في الاستيراد».

وكرر باشاغا كذلك تعهده «بشكل قاطع بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية دون أي تأخير وفي أقرب موعد تحدده خارطة الطريق، وبالتعاون الكامل مع المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، وتسليم الأمانة للشعب الليبي من خلال انتخابات حرة ونزيهة، فالشعب الليبي وحده له الحق وصاحب القرار النهائي في تقرير مصيره ومستقبله» وذلك من أجل «ضمان نجاح خارطة الطريق للتعافي».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط