ليبيا الان

إدارة قناتي «218» العامة والإخبارية تعلن وقف بثهما

مصدر الخبر / بوابة الوسط

أعلنت إدارة قناتي «218» العامة والإخبارية، مساء اليوم الأربعاء، وقف البث الفضائي على الشاشتين بسبب ظروف مادية، مؤكدة اتخاذ «هذا القرار بعد تفكير طويل ومحاولات عديدة لتجاوز الظرف الصعب» الذي تمر به «منذ أشهر».

وأضافت إدارة القناتين، في بيان نشرته عبر منصاتهما على مواقع التواصل الاجتماعي، أنها «اضطرت إلى هذا الإعلان بعد استنزاف كافة الخيارات اللائقة» وحتى لا تجد نفسها في موقف «أكثر سوءًا» مما هي فيه اليوم.

ضغوط وصعاب واجهت قناتي «218»
وأوضحت الإدارة أن مسيرة مؤسساتها «واجهت عديد المصاعب والضغوط سابقًا نتيجة ما تقدمه من عمل وخدمة إعلامية» للشعب الليبي ومشاهديها «ومن قبل جهات ومجموعات عديدة ومختلفة» تعاملت معها دائمًا «كأثر من آثار المهنة» واستطاعت تجاوزها «في كل مرة بالتفاف المشاهدين وأصدقاء المؤسسة غير المحدود»، لكنها تواجه «اليوم ظرفًا مختلفًا وصعبًا يتعلق بالوفاء بالتزاماتها المادية تجاه المؤسسات والأفراد الذين تتعامل معهم».

– قناة «218» تستنكر الاعتداء على مراسلتها في بنغازي
– إطلاق مصور قناة «218» الفضائية
– قناة «218» تعلن انقطاع الاتصال بأحد مصوريها في طرابلس
– كوبلر يتضامن مع قناة «218» والصحفيين الليبيين

وأكدت إدارة القناتين أن هذا «جانب والتزام مهم لطالما حرصت أن يؤدى في وقته ووفق ما تم الاتفاق عليه»، ما اضطرها إلى أن تعلن اليوم «أنها لم تعد تستطيع ذلك بأي حال» بعدما بذلت «جهودًا كبيرة طوال الأشهر الماضية» و«حتى لا تسيء إلى هذا التقليد»، شاكرة إتاحة الفرصة أمام قناتيها «لخوض تجربة ممتعة مع نخبة من الإعلاميين تضع قضايا الوطن والمواطن وأخلاق المهنة في المقام الأول من الأولويات».

شهادة إدارة قناتي «218» في ممولها
ووجهت إدارة قناتي «218»، العامة والإخبارية، الشكر إلى «شركائها الذين وقفوا إلى جوارها حتى يوليو 2021»، معربة عن امتنانها «لممولها والشريك في تأسيسها، الذي ربما جاء الوقت لشهادة يستحقها» مؤكدة فيها «أنه لم يتدخل في سياسة القناة التحريرية ولم يوجهها في أي وقت وكان حاضرًا في كل أزمة أثيرت، مدافعًا عن الحق في اجتهاد الزملاء»، معربة عن تفهما لـ«التغييرات وطبائع الأمور والآجال المكتوبة لأي مشروع، وتتعامل مع كل ذلك بروح إيجابية متعاونة، وتحترم العشرة وتقدر الأصالة وتعترف بالجميل».

وكررت إدارة القناتين شكرها لجمهورها والزملاء الذين تحملوها وواجهوا الضغوط معها بتفهم وصبر ولم يبخلوا بجهدهم وصحتهم، وبعضهم دفع الأثمان الباهظة من حريته وحياته وأمنه واستقراره، مشيرة إلى أن «آخرهم الزميل علي الريفاوي المعتقل منذ 88 يومًا».

كما حيت إدارة القناتين الزملاء في المؤسسات الإعلامية الأخرى، وسجلت شكرها العميق لمجموعة كبيرة من أصدقاء «مشروع 218» من الأفراد الليبيين والعرب والأجانب، الذين «منحوها من خبراتهم المهنية دون حذر»، و«شكلوا دائرة ودودة حولها تزودهم بالنقد والنصح والمعلومات والمواقف الشجاعة عندما يتطلب الأمر».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط