ليبيا الان

الفارسي: الميليشيات المسلحة لن ترضى بأي تسليم للسلطة إلا لسلطة تابعة لها أو خاضعة لقراراتها

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

اعتبر رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة درنة يوسف الفارسي أن اتفاق جنيف وخارطة الطريق جرى بين الأطراف الليبية وليس مدسترًا أو في الإعلان الدستوري بنص تعديل دستوري.

الفارسي وفي تصريحات صحفية قال: إن الخارطة استندت في شرعيتها فقط إلى التوافق الليبي والدعم والاعتراف الدولي، وإن لم يكن هناك سند قانوني.

وأردف: “المجلس الرئاسي وحكومة الدبيبة ليس لهما سند قانوني، ولكنهما لن يسلما السلطة، خاصة أن الدبيبة تعنت ورفض التداول السلمي على السلطة، في حين لا وجود لبديل قانوني عن المجلس الرئاسي، ومغادرته للسلطة سيترك فراغًا في محله لإدارة البلاد”.

وأشار إلى أن الاتفاق في النهاية لا يعدو الآن سوى حبر على الورق، خاصة أن المليشيات المسلحة هي التي تسيطر على المشهد، ولن ترضى بأي تسليم للسلطة إلا لسلطة تابعة لها أو خاضعة لقراراتها.

ووفق الخبير، فإن العديد من القرارات القانونية الصادرة عن مجلس النواب رفضت الكيانات والأجسام في طرابلس تنفيذها ولا تعتد بها، مستندة إلى قوة المليشيات، مشددًا على أنه لن يحدث أي تغيير إلا بدعم دولي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث

أضف تعليقـك