ليبيا الان

رئيس الحكومة: حكومة الدبيبة فاقدة للشرعية بالكامل

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

قال رئيس الحكومة فتحي باشاغا، إنّ المشكلة الوحيدة التي تواجهها حكومته تتمثل في تشكيك الأمم المتحدة في شفافية جلسة مجلس النواب التي تم فيها تكليف حكومته.

باشاغا، وفي لقاء على قناة “بي بي سي” البريطانية، تابعته “ليبيا الحدث”، أضاف: “أنّ الجلسة كانت صحيحة 100% وأن تشكيك الأمم المتحدة قد يعود لسبب لا يعرفه “أو ربما لمحاولتها السيطرة والتحكم في الوضع الليبي”.

ووصف رئيس الحكومة، حكومة عبد الحميد الدبيبة منتهية الولاية بأنّها “فاقدة للشرعية بالكامل لأنّ مجلس النواب الذي منحها الثقة اجتمع قبل انتهاء مدة ولايتها في 24 ديسمبر واختار حكومتي”.

وإلى نص اللقاء:

س/ انتم موجودون هنا في بريطانيا واجتمعتم أعضاء من مجلس العموم وأيضا بمسؤولين في وزارة الخارجية لكنكم لا تحظون بالاعتراف الرسمي البريطاني كحكومة ليبية ولا بالاعتراف الدولي.. هل هذا على وشك ان يتغير؟

ج/ طبعا هو المهم ان هذه الحكومة هي نتاج الشرعية الليبية وهي من اختارتها وفق الاتفاق السياسي ولهذا حكومتي هي الشرعية وعادة الحكومات التي تكون نتائج السلطات التشريعية لا تنتظر في اعترافات الدول.

س/ المجتمع الدولي يجب ان يعترف بكم السفيرة البريطانية في ليبيا قالت وكانت واضحة وصريحة في التأكيد على ذلك انتم لستم هنا كدعوة رسمية من الحكومة؟

ج/ لا الدعوة جاءتني من مجلس العموم البريطاني والتقيت بعض الأعضاء في السلطة التنفيذية وبالنسبة لعلاقتنا مع بريطانيا عندي علاقات بها جيدة.

س/ ولكن هل تلقيتم وعودا بالحصول على الاعتراف الدولي? وقد انتهت خارطة؟

ج/ نحن لدينا مشكلة واحدة فقط، أن الأمم المتحدة أصدرت بيان وشككت في شفافية جلسة مجلس النواب التي تم فيها اختيار الحكومة، وكانت المشكلة الكبيرة التدخل من الأمم المتحدة، مع ان الجلسة الصحيحة 100% ولدينا اثباتات بالصور والفيديوهات وأيضا تم تقديمها للأمم المتحدة، ولكن ربما لهدف اخر لا نعلمه جيدا، ومحاولة البعثة الدائمة للسيطرة والتحكم في الوضع الليبي.

س/ ولكن بعثة الأمم المتحدة والأمم المتحدة كلها هي انعكاس للدول الأعضاء.. فهل تشكك هذه الدول في شرعيتكم؟

ج/ أراء أعضاء مجلس الأمن دائماً مختلفة، خصوصا في المسألة الليبية وهناك خلاف إقليمي هذا الخلاف خلاف دولي اثر في ليبيا تأثير كبير جدا وهذا ما نخشى منه دائما ان بعثة الأمم المتحدة والأمم المتحدة تستمع للدول المختلفة على ليبيا اكثر من استماعها للشعب الليبي.

س/ نحن نتحدث كما قلت بعد يومين من انتهاء العمل بخارطة الطريق الأممية ولكن يبقى عبدالحميد الدبيبة متمسكا بمنصبه يعني يبقى في طرابلس لا يزال هو الذي يحظى بالاعتراف الدولي بينما انتم لا تعترف بكم سوى روسيا ومصر اليس كذلك؟

ج/ بالنسبة لعبد الحميد الدبيبة وحكومته تم منحها الثقة من مجلس النواب وكانت نهاية ولايته 24 ديسمبر 2021 هذا بحسب نص قرار مجلس النواب خلال منحه الثقة، وقبل ان نصل الى 24 ديسمبر، اجتمع مجلس النواب وسحب الثقة من هذه الحكومة، أي أنها فاقدة للشرعية بالكامل وان مجلس النواب اختار حكومتي، وحكومة الدبيبة قانونيا واخلاقيا لا وجود لها، وكان هناك تشبث دولي بسيط ولكن كان واضح من البيان الصحفي للأمم المتحدة والبيان المصري ان 22 يونيو كان موعد نهاية خارطة الطريق بالكامل وفشلت؟ لماذا فشلت؟ لأنه كان يفترض على حكومة الدبيبة قيادة ليبيا للانتخابات ولكنها فشلت، وهذه كانت مهمتها الأساسية بحسب خارطة الطريق التي تم الاتفاق عليها من جميع الدول في برلين 1 ومخرجاتها في جنيف.

س/ ولكن القول بفشلها في انجاز التفويض المطلوب منها لا يعني سحب الاعتراف منها، لو توقفنا مع دولة واحدة فقط كنموذج الجزائر يعني لو توقفنا مع قائمة المواقف والمناسبات التي اكدت فيها الجزائر على تمسكها بالاعتراف فقط بحكومة الدبيبة؟

ج/ حكومة الدبيبة التي تم اختيارها في جنيف لم تعترف بها الدول، مجلس النواب هو الذي منحها الثقة، ومن خلال منح الثقة من مجلس النواب تم الاعتراف بها دولياً، الدبيبة الان ليس له وجود شرعي ولكن وجوده فقط في مقار الدولة والحكومة هو مغتصب للسلطة واستغل حرص الحكومة الليبية واهل طرابلس وسكانها من أن يحدث فيها أي احداث وتشبث بالبقاء في المنصب.

س/ انت طبعا تشير لمحاولتكم دخول العاصمة في مايو الماضي ووجهتم بقوة السلاح ومنعتم من ذلك ما النوايا الان؟ هل تعيدون الكرة؟ لربما انتم ستكونون مدعومين هذه المرة بميليشيا مسلحة؟

ج/ نحن لم نستخدم الميليشيات المسلحة، ولو استخدمنا الميليشيا المسلحة لكنا من اول يوم في طرابلس، ولكن نحن نستخدم الطرق السياسية والسلمية بما يتيح الاتفاق السياسي الليبي الذي تم اقراره في مجلس الامن.

س/ ما هي الطرق السلمية؟

ج/ الطرق السلمية هي باتباعنا الاتفاق السياسي تحصلت على موافقة مجلس الدولة وأيضا تصويت البرلمان هذه الطرق السلمية حكومتي وافق عليها البرلمان.

س/ مجلس الدولة لا يعترف بهذه الحكومة ولديه مشكلة مع حكومة فتحي باشاغا؟

ج/ ليس هناك مشاكل مع مجلس الدولة وهناك اكثر من 52 عضو وقع والان حكومتي تحظى بدعم اكتر من 60 عضو من مجلس الدولة وهناك معارضين، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري لم يعارض كان لديه انتقادات فقط على الحكومة انها هي موسعة عنده انتقادات فقط لكن لم يعارض على حكومتي.

س/ استمعنا اليوم انه سيعقد المشري وعقيلة صالح في اخر يونيو لقاء؟ هل تتوسمون خيرا؟ هل تعولون على هذا اللقاء لكي تحظى حكومتكم باجماع؟

ج/ هو اللقاء ليس من اجل حكومتنا، من اجل الاتفاق على قاعدة دستورية حتى نستطيع ان نجري انتخابات على هذه القاعدة الدستورية، ونتمنى منهم التوافق وان ينظروا الى مصلحة الشعب الليبي.

س/ ولكن الا يجب ان ينتهز السيد عقيلة صالح في رأيك فرصة هذا اللقاء ويطرح مسألة السلطة التنفيذية؟

ج/ طبعا بالتأكيد سوف يطرح المسألة السلطة التنفيذية وهي مطروحة أصلا وبالنسبة لمجلس الدولة انا تحصلت على الحد القانوني المذكور في اتفاق جنيف ان يتم تزكية هذه الحكومة من 52 عضو، وانا لما ذهبت لقاء السيد خالد المشري رئيس المجلس الأعلى وهو وافقني وقال لي انا سوف احث النواب أن يوقعوا لك وفعلا هو وفى بوعده ووقعوا النواب تراجع لاحقا بسبب الضغوط عليه.

س/ الضغوط من أي جهة؟

ج/ جهة داخلية وخارجية لكن هذه ليست قناعة خالد المشري وهو مقتنع بأن هذه الحكومة تم التوافق عليها في ظروف معينة ولا اعتقد ان هو مؤيد لحكومة الدبيبة، خالد المشري وهذه يعلن فيها اعلان واضح.

س/ تتحدثون عن الحوار كثيرا في لقاءاتكم سيد باشاغا مع من يعني الحوار؟

ج/ فتحنا باب الحوار في درنة وقلنا حنتحاوروا مع المجموعات المسلحة ومع النخب السياسية ومع القوى الاجتماعية ان أرادوا بابنا مفتوح للحوار.

س/ ولكن هناك يعني من ينتقدكم في هذا الحديث عن الحوار مثلا سليمان البيوضي المرشح لخوض الانتخابات الرئاسية يقول ان “تصرفاتك لا تتماهى مع مبادراتك وانك فقط التقيت بقادة امنيين في تونس اما ما عدا ذلك هذا كلام مهرجانات دعائية ولقاءات مع داعميك” هذا اقتباس نصي؟

ج/ أنا مؤمن بالنظام الديمقراطي ولما تؤمن بالنظام الديمقراطي لابد ان تكون هناك معارضة وهناك معارضين فهذه طبيعة النظام الديمقراطي.

س/ هل تحاورتم مع احد من فريق عبدالحميد الدبيبة مثلا؟

ج/ ارسلنا رسائل وننتظر في اجاباتهم، ولكن بالنسبة لي أنا بابي مفتوح سواء كنت في تونس او في سرت ودائماً التقي بالعديد سواء كانوا مؤيدين او معارضين ولم أسد بابي، او امنع أي شخص من أن يجلس معي ويتحاور.

س/ متى؟ وكان ستدخلون طرابلس؟

ج/ بأذن الله سندخل طرابلس لما تتهيأ الظروف الكاملة ولما نتأكدوا ان ما فيش أي مشكلة قد يسقط فيها أي انسان او يتعرض لإصابة، لكن هذا لا يمنع ان نحن نمارسه مهامنا من مدينة سرت ولا من مدينة أخرى، ونستطيع نمارس مهامنا من أي مكان، لكن سلامة الناس سلامة سكان طرابلس سلامة أهلنا في طرابلس سلامة طرابلس هي أولى عندي.

س/ عقيلة صالح كان مباشرا في الرد على سؤالك هذا قال دخولكم طرابلس لن يتم الا بخيارين اما بالقتال او بموافقة المجموعات المسلحة فيها؟ انا اريد أن اسأل وانت كنت وزيرا للداخلية وتحدثت في هذا البرنامج في 2019 عن سطوة ونفوذ الجماعات المسلحة في وزارة الداخلية حينها وواضح الأن هذه السطوة تنسحب على ما هو أكبر من مجرد وزارات؟ هل لديك اتصال مع هؤلاء لمحاولة لتغيير نظرتهم؟

ج/ لدينا اتصالات حتى قبل ان يتم تكليفي من مجلس النواب اتصلنا بهم، وأيضا الان لدينا اتصالات هناك العديد من انضم إلينا وباقي مجموعة قليلة جدا لا تتعدى المجموعة المسلحة أو المجموعتين ما زلنا في التفاوض معهم الى حد الان.

س/ انت تقول انهم ينفضون عن الدبيبة؟

ج/ يعرفون جيدا ان الحكومة هذه اتية اتية، الحكومة هذه هي التي ستتولى زمام من أمور في طرابلس ويعرفون جيدا لابد من ان مع هذه الحكومة، ونحن طلبنا من الكل سواء قادة كتائب مسلحة او نخب سياسية وحثثناهم على الانضمام وليس انضمام فقط بل للمشاركة ومستعدين لدمجهم لكن لابد من أن يكون طريقهم طريق دولة وليس طريق ميليشيات او قوة موازية او فساد او نهب.

س/ هل لمستم لديهم مخاوف؟

ج/ لمسنا لديهم مخاوف وطمأناهم ولكننا لم نأتي لتصفية الحسابات وهذا ما أريد قوله للجميع مع الكل الكلام، والمسألة الليبية دخلت في احداث من سنة 2011 وهذه اقدار قدر الشعب الليبي.

س/ من قام بإحداث فساد أو ارتكب جرائم او اراق دماء؟ نجا بفعلته؟

ج/ لا، أنا كحكومة لست مسؤولا عن أي شخص أو محاسبته أو ملاحقته وهذا من اختصاص السلطات القضائية والنيابية ولابد من ان تكون لنا مصالحة والمصالحة بالتأكيد فيها جبر الضرر والتعويض ويبقى حق شخصي بحسب طلب الأشخاص المتضررين، بالنسبة لي أنا كحكومة مسؤول على الامن والأمان وتوفير الخدمات للمواطنين، وان اقود اه ليبيا الى انتخابات رئاسية وبرلمانية.

س/ لو طلبت الحصانة تمنحوها لهم؟

ج/ انا كحكومة لن الاحق أي شخص انا هذي مسؤوليتي لن الاحق انا جاي للبناء والإصلاح والانتخابات فقط لكن هذي مسؤولية السلطات القضائية والنيابية مش مسؤولية الحكومة.

س/ اعود للخيارين اللذين طرحهما عقيلة صالح اما الاقتتال او رضا المجموعات المسلحة من اجل دخولكم طرابلس؟ هناك من يعتقد ان هناك خيار ثالث؟ ويبدو ان هذا هو الخيار الذي تتجهون اليه وهو التحكم في انتاج النفط الليبي مسألة وقف انتاج النفط؟ وهذا التعليق ثم الاستئناف ثم التعليق في الشرق وفي الجنوب؟ هل هذا هو السلاح الذي تتكؤون عليه؟

ج/ لا هذا غير صحيح وأوضحت اكثر من مرة وقلت ان السكان الهلال النفطي والموانئ النفطية لهم حقوق والخدمات عندهم متردية جدا وهم كانوا صابرين ومتحملين لكن لما شافوا حكومة الدبيبة وهي تصرف مئات الملايين على المجموعات المسلحة وعلى الميليشيات وعلى المجرمين والإرهابيين، وفي شراء الولاءات، وهم في امس الحاجة الى الدواء.

س/ هل أنت تؤيد إقفال النفط؟

ج/ انا أؤيد أصحاب الحقوق، وتمنيت انهم لا يقفلوا النفط، وعلى العموم هو اقفال جزئي وليس اقفال كامل، ما زال هناك تصدير في النفط لكن أرادوا ان يلفتوا انتباه.

س/ سبعمائة الف برميل يوميا يعني ليبيا قادرة على اكثر من هذا؟

ج/ اطلقنا خطة الان كحكومة ليبية اسمها الخطة الوطنية لتطوير انتاج النفط والغاز، وهذه تحتاج الى ميزانية حوالي 34 مليار دينار ليبي، وسوف نعمل على هذه الميزانية مع مجلس النواب.

س/ سأعود للميزانية ولكن يبقى وقف انتاج النفط يصب في صالحكم؟ هذا يضعكم في حرج حتى مع المجتمع الدولي الان في ازمة الطاقة العالمية هذه؟ 

ج/ إهدار مئات الملايين. ألا يضع المجتمع الدولي الذي يرى بأم عينيه رئيس حكومة يهدر مئات الملايين في حرج أيضا، بينما مناطق النفط، والجميع يعرف بأن المدن بالجنوب البعض منها ليس لديها كهرباء وهي تنتج في النفط وتنتج في الماء فهو تعاطف، واقفال النفط لا احبذه ولا احب استخدامه ولكن أهالي وسكان الحقول والموانئ النفطية يتعرضون الى مشاكل عديدة ونقص في الامدادات.

س/ نعود للموازنة اقرت الموازنة 18 مليار دولار ولكن هل سينصاع المصرف المركزي الليبي لهذا؟ هل تتسلمون الأموال بالفعل؟

ج/ الميزانية صدرت بقانون من مجلس النواب ومصرف ليبيا المركزي تم انشائه بقانون ويتعامل بقوانين وإجراءات، فلا اعتقد ان مصرف ليبيا المركزي يستطيع ان يتجاهل او لا يتعامل مع هذه الميزانية.

س/ هناك مخاوف أن ينحاز الصديق الكبير او يصطف الى جهات حكومة الوحدة الوطنية؟

ج/ لا لن ينحاز مصرف ليبيا المركزي، لأنه لكل الليبيين ويقدم في خدماته لكل الليبيين، وملكيته تعود لكل الليبيين، فلا يستطيع الصديق الكبير، أن يقوم بهذا الشيء لأنه ليس رئيس شركة خاصة.

س/ من سيحاسبه؟

ج/ الصديق الكبير امام مشكلة خطيرة وكبيرة وهي مشكلة الشفافية والافصاح دوليا، وأن المصرف لا يعمل بمجلس إدارة ويعمل بشخص وهذا مانحن نطالب به أن يعمل المصرف المركزي بمجلس إدارة، ومجلس الادارة له الحق في النظر في قانون الميزانية وفي بنود الميزانية.

س/ هل لديك تصور عن جدول زمني تتسلمون به الميزانية لانكم كحكومة تحتاجون لها؟

ج/ بعد اعتماد الميزانية هناك إجراءات تأخذ 3 أسابيع أو اكتر  حتى تصل الميزانية الى مصرف ليبيا المركزي، ومن هنا الى ثلاثة أسابيع اعتقد ان أمور كثيرة سوف تتغير.

س/ لك موقف من الأجانب في ليبيا وترفض هذا؟ هناك من توقف عند هذه التصريحات لان هناك مرتزقة في كل الأطراف؟

ج/ وجود القوات الأجنبية كان بعدة أسباب أولها الحدود مفتوحة والليبيين كلهم لا يرغبون بوجود أي قوات أجنبية.

س/ لكن ألستم مستفيدين من وجود القوات الأجنبية؟

ج/ بالعكس نحن لسنا مستفيدين نحن خاسرين ولا نرضى بوجود القوات الأجنبية في الأراضي الليبية.

س/ هل أقفلت النفط حتى يُعترف بحكومتك؟ 

ج/ انا لم اقفل النفط ولم ادعو في يوم من الأيام الى اقفال النفط والى حد الان ادعو بفتح النفط، وهذه مجرد تهم، وأنا لن استخدم سلاح نفط ولا ادعو له لكن هناك أناس لديها ظروف معينة شاهدت الحكومة في طرابلس تهدر مئات الملايين وهي محتاجة الى الدواء فتعبيرا عن غضبها أقفلت النفط.

س/ لماذا اصطففت مع جبهة خليفة حفتر؟

ج/ بالنسبة لي (القائد العام للقوات المسلحة المشير) خليفة حفتر لا يوصف بالميليشيات وهو أراد ان يبني الجيش الليبي وان يستجمع الجيش الليبي فكان خلافنا معه ليس في هذه النقطة خلافنا معه في نقاط أخرى والان نحن وخليفة حفتر جنحنا للسلم والمشاركة في انقاذ ليبيا ولما اختفا السبب من جهتنا ومن جهته نحن الان مددنا أيدينا لبعضنا وهو مواطن ليبي وانا مواطن ليبي ومن حقنا انقاذ وطنا ومن حقنا ان نجنح للسلم ونتصالح وان نقود للمصالحة والتقدم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث