ليبيا الان

«الأمن الداخلي» يطالب بالتحري عن الداعين لـ«ثورة الشباب»

مصدر الخبر / بوابة الوسط

طالب معاون اللشؤون الأمنية بجهاز الأمن الداخلي بالمنطقة الشرقية العميد سالم إدريس صابر، رؤساء فروع الجهاز ب«التحري عن ومتابعة المعلومات الواردة على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن الإعداد لـ (ثورة الشباب)»، وهي الدعوة التي أطلقها البعض للاحتجاج على الأوضاع السياسية الراهنة في الأول من يوليو المقبل.

وتنص الدعوة على التظاهر والدخول في عصيان مدني وإغلاق الشوارع في كامل ليبيا «إلى حين سقوط البرلمان وجميع الحكومات».

دعوة للإبلاغ عن قيادات ومحركي «ثورة الشباب»
وشدد العميد صابر على ضرورة إحاطته «فما يتعلق بهذه المنشورات والإطلاع على ما يرد إليهم ومعرفة المحركين والقيادات التي ستقوم بتسيير هذه المظاهرات».

ودعا ناشطون على مواقع التواصل الاجتماع إلى الخروج في مظاهرات حاشدة تحت مسمى «ثورة الشباب» الجمعة المقبل، الموافق أول يوليو، على أن يصاحب ذلك وإغلاق كافة الشوارع والدخول في عصيان مدني حتى يتم من إسقاط البرلمان الليبي والحكومات دون تحديد هوية القائمين على ذلك.

احتجاج ضد جميع الأطراف الحاكمة 
وقال الحراك في بيان: «‏انتفاضة يوم الجمعة القادمة لا تتبع أي منظمة او جهة سياسية او أمنية ولن يجر تسيسها لصالح طرف من الاطراف»، موضحين أن الاحتجاج سيكون ضد «كافة الاطراف السياسية، ويركز على إسقاط حكومات العائلة والمحاصصة برئاسة عبدالحميد الدبيبة وفتحي باشاغا، وكذلك إسقاط المجلس الاعلى للدولة وإسقاط مجلس النواب، والمطالبة بأنتخابات حرة ونزيهة».

كما طالب الداعون للحراك الأجهزة الأمنية بضرورة حماية الشعب، وكذلك منع أفراد الحكومة من السفر استعدادا لمحاكمتهم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط