ليبيا الان

مدير مركز الدراسات بجنيف: غوتيريس يتمسك بتعيين بوقادوم مبعوثا أمميا

مصدر الخبر / بوابة الوسط

قال مدير مركز الدراسات والبحوث حول العالم العربي ودول المتوسط في جنيف السويسرية، حسني عبيدي، إن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس يتمسك بتعيين الدبلوماسي الجزائري صبري بوقادوم مبعوثا أمميا لدى ليبيا على الرغم من التحفظات داخل مجلس الأمن الدولي على توليه المنصب.

وأضاف الباحث الجزائري أنه «رغم اعتراض بعض الدول على تعيين وزير الخارجية السابق صبري بوقادوم الذي رشحته الأمم المتحدة، بقي الأمين العام للمنظمة بعد الاجتماع العاصف لمجلس الأمن متمسكا بمرشحه لضرورة إيجاد بديل لستيفاني وليامز التي تنتهي عهدتها (كمستشارة) في أيام ولاقتراب استحقاقات انتخابية حاسمة في ليبيا» كما أفاد عبيدي في تغريدة له عبر موقع التدوينات القصيرة «تويتر» اليوم الأربعاء.

وفي تغريدة أخرى، اعتبر عبيدي أن «رفض دبلوماسي جزائري لمنصب المبعوث الخاص إلى ليبيا للمرة الثانية من قبل نفس الدول العربية بدعم من فرنسا يثبت رغبة تحالفات داخلية وخارجية في الإبقاء على الوضع الراهن واستعمال ليبيا في مساومات جانبية»، كما يثبت حسبه أيضا فشل دبلوماسية الجزائر في الفرز بين الصديق الحقيقي والمزيف.

– ترشيح دبلوماسي جزائري لخلافة كوبيش.. ومجلس الأمن يحسم قراره الجمعة 
– الكوني يوضح لبوقادوم أهمية فتح المعابر الحدودية بين ليبيا والجزائر
– بوقادوم: أمن ليبيا واستقرارها يظل هدف الجزائر الوحيد

الإمارات رفضت بوقادوم
ويوم الإثنين الماضي نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر دبلوماسية أن الإمارات عرقلت خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي مقترحا للأمين العام للأمم المتحدة بتعيين بوقادوم مبعوثا إلى ليبيا. وبحسب دبلوماسيين آخرين عديدين، فقد أوضحت الإمارات خلال الجلسة أن «دولا عربية وأحزابا ليبية أعربت عن معارضتها» لتعيين بوقادوم.

وراسلت البعثة الدائمة للجامعة العربية في الأمم المتحدة، مندوبي المجموعة العربية الأسبوع الماضي لترشيح بوقادوم وأكدت في مراسلة وجود تحرك أفريقي كبير للدفع بمرشح أفريقي لشغل هذا المنصب. وسبق لغوتيريس أن دفع بالدبلوماسي الجزائري وزير الخارجية الحالي رمطان لعمامرة لشغل منصب ممثله في ليبيا في مارس 2020 بعد استقالة المبعوث السابق اللبناني غسان سلامة لكن تحفظت واشنطن على الخطوة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط