عاجل ليبيا الان

اتفاق «النواب» و«الأعلى للدولة» الليبيين على إنهاء خلافات «المسار الدستوري»

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

قالت مصادر مقربة من مجلسي النواب و«الأعلى للدولة» الليبيين، إنهما توصلا أمس إلى اتفاق على إنهاء الخلافات داخل لجنة المسار الدستوري، بما في ذلك شروط الترشح للانتخابات الرئاسية ونظام الحكم.
وطبقا لتصريحات عبد الحميد الصافي، المستشار الإعلامي لعقيلة صالح رئيس مجلس النواب، فقد كان مقرراً أن يوقع هذا الأخير مع خالد المشري، رئيس المجلس «الأعلى للدولة»، أمس، «مسودة واحدة واتفاقات لا مثيل لها»، معلناً عن «توافق كبير بين الطرفين في محادثات جنيف»، بعد وصولهما إلى قناعة بضرورة تقديم «تنازلات». كما أوضح أن عقيلة والمشري بصدد عقد مؤتمر صحافي لإعلان نقاط الاتفاق، بما في ذلك توافقهما على سلطة موحدة، بقيادة فتحي باشاغا، مشيراً إلى أن توزيع السلطة الموحدة يستهدف توفير الخدمات اللازمة للمواطنين، تمهيدا لإجراء الانتخابات.
في المقابل، اقترح مبعوث أميركا وسفيرها إلى ليبيا، ريتشارد نورلاند، إجراء انتخابات عامة، «دون شرط حل أزمة الحكومتين المتنافستين على السلطة»، وقال إن «آلية للإشراف على الإنفاق يمكن أن تساعد في الحكم لفترة مؤقتة»، وذلك خلال اجتماعات عقدها أمس مع المجلس الرئاسي، ووزيرة الخارجية بحكومة «الوحدة» نجلاء المنقوش، بالإضافة لعماد السائح رئيس المفوضية العليا للانتخابات، موضحا أنه يريد التأكيد على استعداد ليبيا من الناحية الفنية لإجراء الانتخابات، التي يطالب بها الليبيون، ومشددا على أن «العوائق الوحيدة المتبقية هي ذات طابع سياسي».
وفي مؤتمر صحافي عقده نورلاند في طرابلس، أمس، تحدث عن قرب افتتاح سفارة بلاده في العاصمة، دون الإشارة إلى موعد محدد، وأشاد باسم بلاده بروح التوافق في المحادثات، التي تشرف عليها الأمم المتحدة في جنيف بين مجلسي النواب و«الدولة»، مؤكدا من جديد أنه «لا بديل عن الانتخابات كجزء أساسي من الحل لسنوات طويلة من الاضطرابات في ليبيا». كما تطرق نورلاند إلى مقترحه بشأن مدى إمكانية إجراء انتخابات ليبية في ظل وجود الحكومتين، قائلا: «هذه مجرد فكرة، والليبيون وحدهم من يحددون نجاعتها… لكن الطريقة المثالية هي وجود حكومة واحدة، تشرف بنفسها على الانتخابات، وقد يحدث هذا في المستقبل، وإن كان حدوث هذا غير محتمل راهنا».
كما تحدث نورلاند عن معاناة الليبيين مع حرارة الطقس في ظل انقطاع الكهرباء، داعياً إلى ضرورة «إنهاء إغلاق النفط فوراً»، وقال إن إدارة إيرادات النفط الليبي وتوظيفها لصالح الشعب الليبي «هو الأمر الأهم الآن».
في سياق ذلك، التقى نورلاند أمس المجلس الرئاسي في طرابلس لبحث ملف إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية، وفق قاعدة دستورية، تتفق عليها كل الأطراف المشاركة في العملية السياسية، حيث جدد المجلس الرئاسي تأكيده على أهمية الرقابة الليبية على الموارد الليبية، وخاصة قطاع النفط، والإنفاق المتوازن، والاهتمام بمناطق ومدن الجنوب بشكل خاص، مرحباً بأي اتفاق بين رئيسي مجلس النواب والأعلى للدولة، يصل بالبلاد إلى الانتخابات في أقرب الآجال. ومن جانبه، أكد السفير الأميركي دعم بلاده للرؤية الاستراتيجية لمشروع المصالحة الوطنية، التي أطلقها المجلس الرئاسي خلال الأيام الماضية، مشيراً إلى ضرورة الاهتمام بالملف الاقتصادي، وإعادة فتح تصدير النفط، وتفعيل الرقابة على الإنفاق العام بشكل شفاف.
في المقابل، قال عبد الحميد الدبيبة، رئيس حكومة «الوحدة» المؤقتة، إنه أبلغ نورلاند، الذي التقاه مساء أول من أمس في طرابلس، «تمسكه بخيار الانتخابات كمخرج وحيد للأزمة الليبية، ورفض الدخول في مراحل انتقالية جديدة»، مؤكدا ضرورة استمرار توحيد الموقف الدولي تجاه دعم الانتخابات. ونقل الدبيبة عن المبعوث الأميركي تأكيده على دعم الولايات المتحدة لإجراء الانتخابات في ليبيا بأسرع وقت ممكن، مؤكدين على أهمية الحفاظ على الاستقرار الذي تشهده البلاد. فيما قال نورلاند إنه بحث مع المنقوش السبل التي يمكن للولايات المتحدة من خلالها دعم الاستقرار والمصالحة في ليبيا، وآفاق إعادة فتح السفارة الأميركية في طرابلس.
وكان نورلاند قد اقترح في مقابلة مع «رويترز» إجراء انتخابات عامة، دون شرط حل الأزمة بين حكومتي الدبيبة وباشاغا المتنافستين على السلطة، وقال إن آلية للإشراف على الإنفاق يمكن أن تساعد في الحكم لفترة مؤقتة. وعبر عن تفاؤله بأن تنهي محادثات جنيف الأزمة، قائلا: «واقع المشهد السياسي الليبي هو أنه لا يمكن لأي طرف أن ينفرد بالنتيجة. والصيغة الوحيدة التي ستنجح هي أن تجتمع الأطراف الرئيسية وتتفاوض على حل وسط… وإذا لم تفض محادثات جنيف إلى اتفاق، فإنه يتوقع المزيد من المفاوضات التي ستواصل العمل على المجالات التي تم الاتفاق عليها بالفعل».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط