ليبيا الان

الشركسي عن “الدبيبة”: معتوه يحاول استغلال صوت الخارجين ضده بعدما واجههم بالرصاص

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

وصف عضو ملتقى الحوار السياسي أحمد الشركسي رئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة عبد الحميد الدبيبة بالمحتال والمعتوه بسبب محاولته الالتفاف على مطالب المتظاهرين.

وقال الشركسي في تغريدة عبر “تويتر”: “الناس خرجت ضد كل الأجسام، الاستشارية والتنفيذية والتشريعية، ويحاول المعتوه أسفله الذي يمثل أحد هذه الأطراف استغلال هذا الصوت”.

وأضاف: “المُخزي هو استغلال الصوت النقي غير نفعي من هذا المحتال الذي واجههم بالرصاص”، متابعا: “الحقيقة الجلية أنّ الناس لا تريد إلا انتخابات رئاسية وبرلمانية عاجلة فقط”.

ورد الدبيبة على المتظاهرين المطالبين برحيله، قائلا في تغريدة عبر “تويتر”: أضم صوتي للمتظاهرين في عموم البلاد، على جميع الأجسام الرحيل بما فيها الحكومة، ولا سبيل لذلك إلا عبر الانتخابات.

وأضاف الدبيبة: “الأطراف المعرقلة للانتخابات يعلمها الشعب الليبي ونفسها التي عرقلت الميزانيات وأغلقت النفط والذي ساهم في تفاقم الأزمة المعيشية”.

وجاءت تغريدة الدبيبة عقب إطلاق مليشيات مسلحة موالية له النيران صوب المتظاهرين أمام مقر رئاسة الوزراء في طريق السكة بطرابلس.

ووصل مساء اليوم الجمعة عدد من المتظاهرين إلى مقر حكومة الدبيبة احتجاجا على تردي الأوضاع بالدولة، ورددوا هتافات تطالب برحيله.

يشار إلى أن عدة مدن شهدت تظاهرات غاضبة اليوم الجمعة، وردد المتظاهرون فيها هتافات وشعارات تطالب بحل الأجسام السياسية المسؤولة عما آلت إليه أوضاع البلاد السياسية والاقتصادية والصحية المتردية والتي انعكست على حياة المواطن وزادت من معاناته اليومية في كافة مناحي الحياة، ومنها ارتفاع الأسعار، ونقص الوقود، وآخرها أزمة الكهرباء.

وفي هذا الصدد أعلن تيار “بالتريس” الشبابي من ميدان الشهداء في طرابلس عن عدد من المطالب أولها التعجيل بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

كما طالب التيار بتفويض المجلس الرئاسي أو المجلس الأعلى للقضاء لحل جميع الأجسام السياسية والتنفيذية، بالإضافة إلى حل أزمة الكهرباء وعرض الحقائق للشعب.

وأضاف البيان بعض المطالب الأخرى منها إلغاء مقرر مقترح رفع الدعم عن الوقود، وتحديد سعر الخبز، كما طالبوا بخروج كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24