ليبيا الان

شاهد.. مقر النواب بعد يوم من حرقه في مظاهرات الجمعة

مصدر الخبر / بوابة الوسط

كسا اللون الأسود الجدران الخارجية لمقر مجلس النواب في مدينة طبرق، اليوم السبت، وذلك بعد يوم واحد من إضرام متظاهرين غاضبين النار في مقر المجلس بمدينة طبرق، أمس الجمعة. 

وذكر مراسل «بوابة الوسط» أن الهدوء التام ساد محيط مبنى المجلس الذي بدت جدرانه الخارجية متفحمة، بعد اقتحامه من متظاهرين وإحراقه للمطالبة بحله، معلنين تفويضهم للمجلس الرئاسي للقيام بهذه الخطوة والإشراف على إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قبل نهاية العام الجاري وفق قاعدة دستورية يتفق عليها الجميع.

بيان مجلس النواب وتعليق وليامز
وفي بيان فجر السبت، أكدت رئاسة مجلس النواب «حق المواطنين في التظاهر السلمي والتعبير عن مطالبهم سلميًا»، لكنها دانت «قيام البعض بأعمال تخريب وحرق مقار الدولة والعبث بمقدرات الشعب الليبي وهذه جرائم يُعاقب عليها القانون ولا تمثل المتظاهرين السلميين المطالبين بحقوقهم الشرعية».

بدورها، قالت المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا، ستيفاني وليامز إن «أعمال الشغب والتخريب كاقتحام مقر مجلس النواب في وقت متأخر يوم أمس في طبرق غير مقبولة على الإطلاق»، وأضافت في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» «من الضروري للغاية الحفاظ على الهدوء وتعامل القيادة الليبية بمسؤولية تجاه الاحتجاجات وممارسة الجميع لضبط النفس».

– وليامز تدعو لـ«ضبط النفس» بعد المظاهرات وتدين اقتحام مقر «النواب» 
– رئاسة مجلس النواب عن حرق المقر: «جريمة» لا تمثل المتظاهرين السلميين

اندلعت المظاهرات الشبابية أمس الجمعة في عدة مدن ليبية، بما فيها العاصمة طرابلس، احتجاجًا على استمرار الأزمات التي تعيشها البلاد، وعلى رأسها سوء الخدمات، وانعكاساتها على الحالة المعيشية للمواطنين، جراء الصراع الدائر على السلطة بين من يسمون بأطراف الأزمة.

وشهدت المظاهرات تجمعات شبابية غاضبة وإضرام النيران في مقر مجلس النواب في طبرق، وأمام مقر المجلس البلدي بني وليد. في حين أعلن منظمو المظاهرات الشبابية استمرارهم في الاحتجاج سلميًا حتى تحقُّق أهدافهم، مؤكدين أن صبرهم نفد، ولوحوا بإمكانية اللجوء إلى «العصيان المدني».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط