عاجل ليبيا الان

غياب باشاغا عن المشهد الليبي يفتح باب «التأويلات»

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

انفتح المشهد السياسي الليبي مجدداً على مجموعة من المتغيرات التي قد توسع دائرة الارتباك في البلاد، وسط تساؤلات بشأن تغيب فتحي باشاغا رئيس حكومة «الاستقرار» عن المشهد راهناً، بالتوازي مع أحاديث عن وجود صفقة بين المشير خليفة حفتر القائد العام لـ«الجيش الوطني»، وعبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة «الوحدة» المؤقتة، تمثلت في عزل مصطفى صنع الله من رئاسة مجلس إدارة «المؤسسة الوطنية للنفطـ».
ويرى سياسيون ليبيون، تحدثوا إلى «الشرق الأوسط»، أن إقدام الدبيبة على عزل صنع الله وتعيين فرحات بن قدارة بدلاً منه، تعد «خطوة غير مسبوقة في تسييس قطاع النفط، سبقتها عملية تفاوض واسعة بين أطراف خارجية وداخلية يتم بمقتضاها التغاضي عن دعم باشاغا وحكومته»، لكن مقربين من الأخير يشيرون إلى أنه «يسعى إلى دخول العاصمة طرابلس، معتمداً على مساندة ورغبة قوية من أتباعه ولا أحد سواهم».
وتعاني ليبيا منذ رحيل النظام السابق من «سلطة الأمر الواقع»، إذ بمجرد أن تتولى حكومة معينة مقاليد السلطة في البلاد، ترفض مغادرتها بعد نهاية ولايتها، لتتحول إلى جزء من الأزمة، بدل أن تكون جزءاً من الحل، ما عدا استثناءات قليلة.
وأبدى جبريل أوحيدة، عضو مجلس النواب الليبي، «قناعة تامة بأن أغلب مفاتيح اللعب في أزمة ليبيا خارجية»، وقال في تصريح له: «إن الدبيبة نجح في عقد صفقة لإقصاء باشاغا، الذي عُقدت عليه آمال كبيرة في إزاحة حكومة (الوحدة)». وأشار إلى من سماهم بـ«نواب المبدأ» في البرلمان، وقال إنه «كان على تواصل معهم، وأنهم ليسوا مع صنع الله، ويرون أن بن قدارة هو الأفضل للمنصب»، لكنهم يلفتون في الوقت ذاته، إلى أن «اضطلاع الدبيبة رئيس الحكومة المعزول من مجلسهم بخطوة عزل صنع الله، يعد القشة القاصمة لظهر التوافقات السياسية الأخيرة إن لم يثبت باشاغا وجوده وهيمنته على الأرض في اليومين المقبلين، ليقلب طاولة ما وراء هذه الصفقة بأبعادها الداخلية والخارجية». وأكد أوحيدة: «أمام لعبة عض الأصابع لا بد أن نلتمس العذر لمن عقد هذه الصفقة مع الدبيبة، إذ يبدو أن الأفق قد سد أمامه بسبب عجز باشاغا، على غير المتوقع، ومع ذلك لا تزال الأيام حبلى بالمفاجآت».
وأمام ازدياد تساؤلات بعض السياسيين الليبيين عن سبب تغيب باشاغا عما يجري في ليبيا، وما إذا كان سيتقدم باتجاه العاصمة ثانية، رأى المحلل السياسي أحمد جمعة أبو عرقوب، المقرب من باشاغا، «أنه لا يوجد إلا خيار واحد أمام حكومته، يتمثل في ممارسة مهامها من طرابلس»، وقال: «(السيد) رئيس الحكومة التزم بأعلى درجات ضبط النفس وعدم الانجرار وراء الفخاخ التي نصبتها الحكومة (منتهية الولاية) ومحاولاتها جر البلاد إلى حرب كي يتشبث الدبيبة في منصبه».
وباشاغا، الذي وعد غير مرة بدخول العاصمة، لم يغب كلياً عن المشهد الليبي، إذ سبق واجتمع مع لجنة الشؤون الخارجية في مجلس العموم البريطاني منتصف الأسبوع الماضي، عبر تقنية الفيديو في حضور عدد من أعضاء اللجنة، وجاءت مشاركته تحت عنوان «أمن ليبيا والسياسة الخارجية وخريطة الطريق نحو التعافي». وحرص على أن تكون خلفيته وهو يتحدث أمام أعضاء اللجنة، أنقاض مدينة سرت التي قال لهم إنها شهدت «ملحمة تاريخية بتخليصها من أكبر معقل لتنظيم (داعش) في شمال أفريقيا، ولعب التحالف الأميركي – البريطاني دوراً مهماً في مساعدة ليبيا في هذه العملية».
ولمزيد من الدفاع عن حكومة باشاغا، التي يرى سياسيون ليبيون من معسكر شرق ليبيا، أنها أخفقت في تقديم أي شيء ملموس لليبيين، حتى بعد ممارسة مهامها من مدينة سرت، أضاف أبو عرقوب: «باشاغا يركز على العمل السياسي، وتحشيد الدعم لحكومته بهدف تسهيل عملية التسليم والتسلم السلمي للسلطة، واليوم يمكن القول إن التجهيزات في طورها النهائي، وأصبحت مسألة دخول طرابلس مرهونة بقرار من باشاغا نفسه ولا أحد سواه، إما سلماً، وهذا ما نتمناه جميعاً؛ أو من خلال عملية عسكرية محدودة، وهذا ما لا نتمناه؛ ولكن قد تضطر حكومته لتفعيل هذا الخيار لإزالة الورم الخبيث الموجود في طريق السكة، وفي حال ما قرر الدبيبة رفض التسليم والتسلم السلمي، وذهب إلى خيار المواجهة العسكرية، فحينها سيكون هو من يتحمل المسؤولية كاملة عن الأرواح التي سوف تزهق».
وحاول باشاغا دخول العاصمة مرتين مستعيناً بميليشيات مسلحة، كي يمهد لحكومته العمل في طرابلس، لكنه فشل في الأولى، وأجبر في الثانية على الخروج، بعد قتال عنيف هز العاصمة وشهدت خلاله شوارعها تبادلاً كثيفاً لإطلاق النار، ومنذ ذلك الوقت، وهو يسعى إلى دخولها من خلال تحييد واستمالة عدد من قادة التشكيلات المسلحة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط