ليبيا الان

تجمع النخب البرقاوية يحذر حكومة الدبيبة من عواقب قرار رفع أسعار الكهرباء

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

استنكر تجمع النخب البرقاوية حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة المتعلق بزيادة ورفع أسعار بيع الطاقة الكهربائية، واصفا القرارَ بالخاطئ والجائر والظالم، لأنه يمسُ شرائح كبيرة من الشعب، وسيترتب عليه زيادات مالية كبيرة ومتلاحقة، وأضراراً كبيرة وجسيمة، وسيزيد من معاناة المواطن وفقره.

واعتبر تجمع النخب البرقاوية أن القرار لم يراع الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة، والأزمات اليومية التي تعصف بحياة المواطنين، من سوء في الوضع المعيشي، وارتفاع أسعار السلع، وصعوبة تأمين لقمة العيش في ظل شح فرص العمل، مشيرا إلى أن القرار ستكون له تداعيات خطيرة وآثار كبيرة تزيد المواطن فقراً واحتياجاً، وخصوصاً المواطن في برقة.

ورأى أن القرار قفزة في الهواء، هدفها معالجة الأزمة الاقتصادية على حساب المواطن، وهي غير مقبولة ولا مبررة، خصوصاً مع انخفاض قيمة الناتج المحلي الكبير، وانخفاض قيمة الدينار، وعدم توفر السيولة النقدية، وتراجع القوة الشرائية للأسر بدرجة كبيرة، والزيادة السريعة في الاحتياجات الاجتماعية، مع انقطاع الكهرباء، ونقص الوقود، وغياب الخدمات العامة.

وأضاف البيان، أنه من المفارقات إهدار الحكومات المركزية المتعاقبة لمئات المليارات، من غير تحقيق أي تنمية مكانية أو إنجازات حقيقية في برقة، وتنامي النفقات العامة وبصورة مستنكرة ومستغربة، وانتهاج سياسة مالية خاطئة، ومنهجية سياسية عبثية، أضاعت واهدرت المال العام بغير حق ولا مسؤولية، وذلك من أجل ترضية قوى ضاغطة، تحقيقاً لأغراض شعبوية وسياسية، وكان الواجب على الحكومات ضبط النفقات ووقف الهدر والفساد، لا رعايته ودعمه وتغذيته، وفي ذات الوقت تُحَمِلُ الحكومات الفاشلة فشلها على المواطن المغلوب على أمره، ما لا يحتمل ولا يطيق!!.

وتابع “إنَّ ما يعيب السياسات الاقتصادية السابقة والحالية أن اقرارها جميعاً كان يتم بمعزل عن دراسة واقع واحتياجات المجتمعات المحلية، بسبب شخصنة العمل الاقتصادي، وافتقاده لروح التنمية المستدامة، وإننا نحذر من خطورة ومغبة تلك السياسات الخاطئة والجائرة، والتي تنذر بمخاطر كبيرة علي معيشة المواطن”.

وطالب تجمع النخب البرقاوية حكومة الوحدة الوطنية بالتراجع فوراً عن رفع أسعار الكهرباء، ووقف التوعد برفع أسعارها مستقبلا، ونحذرها من تبعات هذا القرار وأثاره الوخيمة، ومن تفاقم الأزمة إذا لم تتراجع عن قرارها برفع أسعار الكهرباء، لأن العواقب ستكون رهيبة، وقد تؤدي إلى اضطرابات اجتماعية غير محمودة العواقب.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24