ليبيا الان

البكوش: لا يوجد سلطة تنفيذية في ليبيا تستطيع احتكار استخدام العنف

مصدر الخبر / قناة ليبيا الحدث

اعتبر المستشار السابق في مجلس الدولة الاستشاري صلاح البكوش أن مجلسي النواب والدولة هما الجسمين المسؤولين عن عشر حكومات في ليبيا، ومنها حكومات موازية، فالقضية في ليبيا ليس هناك أجهزة أمنية ولا عسكرية؛ لأن الأجهزة العسكرية لكي تكون فاعلة يجب أن يكون هناك دستور وسلطة تنفيذية تستطيع احتكار استخدام العنف في الدولة وهذا غير موجود.

البكوش قال خلال مداخلة تلفزيونية له: إن ما يوجد في ليبيا هي عبارة عن تشكيلات مسلحة لا أحد يعلم لمن تنتمي لكنها تنضوي عند الحاجة وبعدها تختفي، بحسب قوله.

وأضاف: “كل شخص له طموحه الخاص لذلك لا يوجد لدينا لا جيش ولا أمن؛ لأنه ليست هناك حكومة معترف فيها من قبل الشعب قبل أن يعترف فيها دوليًا. هناك عدة شواهد على أن ما يسمى جيش هو مليشيا وما رأيناه بأم أعيننا في طرابلس (يعيطوا في صلاح الدين). ورأينا ما قامت به الفاغنر في ضواحي طرابلس الذين أتى بهم حفتر. ليس هناك أي صحيفة وقناة ذات مصداقية في العالم تسميه جيشًا، منذ تعيين حفتر كقائد عام متى أتى أمام مجلس النواب؟ هو لا يعبركم، سهام سرقيوة خرجت على قناة عندكم وقالت لا داعي للحرب أين هي الآن؟”.

كما تابع: “ناجي مختار لماذا لا تخرجوا من المشهد؟ افسحوا الطريق لشيء آخر، الناظوري والحداد في الواقع أن في المنطقة الغربية انقسامًا أو تعددًا في الهيئات والتشكيلات المسلحة في ليبيا، وهذا ما يصعب القرار في المنطقة الغربية، أما بالمنطقة الشرقية فهناك رجل واحد منصب نفسه الزعيم والشوارع في بنغازي كلها صوره. نعلم ماذا يحصل في بنغازي وأنا من هذه المدينة، الانقسام أحد الأسباب لكن في النهاية المسؤولية تقع على الأجسام التي تقول إننا منتخبون”.

وزعم أن السماح لمزدوجي الجنسية من الترشح للانتخابات مصمم خصيصًا لخليفة حفتر، مضيفًا: “مشكلة حفتر أنه مخالف للقوانين العسكرية التي تنص على أنه يحبس خمس سنوات إذا اشترك في عمل سياسي، فكيف الترشح؟”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

قناة ليبيا الحدث