ليبيا الان

أونيس: الدبيبة ظن أن جويلي مجرد كسر يستطيع جمعه وطرحه متى شاء

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

أشاد حسن فرج أونيس، وكيل وزارة الثقافة الأسبق، برئيس المنطقة العسكرية المشتركة بالمنطقة الغربية، أسامة الجويلي، على خلفية موقف الأخير الداعم لحكومة فتحي باشاغا رئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب.

كتب قائلًا على فيسبوك: “الجميع يعرف أن اللواء أسامة جويلي، رجل قليل الكلام كثير العمل، شخصية رصينة، تميزت بالقوة والشجاعة، ورجل ذو مواقف ثابتة، ورؤية واضحة، لولا أن عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة يظن أن جويلي مجرد كسر ضمن الكسور التي يستطيع جمعها وطرحها متى شاء، ولكن جويلي أبى إلا أن يكون رقماً صحيحاً صعباً في المعادلة”.

وتابع قائلًا: “في لقائه عبر تلفزيون العربي، كشف جويلي عن تغير كبير في استراتيجية التعاطي مع الحكومة منتهية الصلاحية، عندما أكد على أن اجتماعاً جديداً بين عدد من آمري الكتائب والتشكيلات العسكرية المختلفة بالمنطقة الغربية سينعقد قريباً، بهدف مناقشة التصعيد العسكري الأخير من قبل الدبيبة، وسبل حله بالطرق السلمية.. جويلي قال إن الاجتماع المرتقب قد يعقد يوم الأحد المقبل، وسيجرى خلاله مناقشة التصعيد الأخير وأسبابه وسبل معالجته، موضحاً أنه حدث بعدما تجمعت قوة عسكرية من مختلف التشكيلات في منطقة المطار”.

وواصل قائلًا: “جويلي دعا الدبيبة، إلى تسليم السلطة إلى الحكومة المكلفة من مجلس النواب برئاسة السيد فتحي باشاغا، وحذر من انفلات الأمور واندلاع حرب جديدة، واعتبر أن خيار الحرب وارد بقوة. وكتبت في إدراج سابق أن الوضع قد يحتاج عملية جراحية لاستئصال الورم الذي تمترس في طريق السكة.. ولست بكاهن ولا عراف، ولكن التاريخ أخبرنا كيف تكون نهايات الطغاة، الذين يأتون إلى السلطة بالفساد، ويغادرونها بالخلع. يظل الطغاة متشبثين بالسلطة حتى ربع الساعة الأخير، وحين يقتنعون أنه يجب عليهم الرحيل، يكون الأوان قد فات” وفق تعبيره.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24