ليبيا الان

عميش: الحكم الصادر ضد حفتر حدث تاريخي ولا استئناف في القضية فقد تم الحكم فيها بشكل نهائي

ليبيا – علق عصام عميش القيادي في التنظيم الدولي للإخوان المسلمين بالولايات المتحدة تحت شعار وترخيص منظمات سياسية مدنية على الحكم الصادر ضد خليفة حفتر “القائد العام للقوات المُسلحة”، واصفاً بأنه حدث تاريخي؛ بعد اقناع القاضية بكل الأدلة التي قدمت بشأن الجرائم التي ارتكبها.

عميش قال خلال لقاء خاص أذيع على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا وتمولها قطر أمس السبت وتابعته صحيفة المرصد: “لا استئناف انتهت القضية وتم الحكم فيها بشكل نهائي، أخذت أقصى درجات التقاضي، والقضية التي ما زالت معلقة ويحق لحفتر أن يناور فيها هي قيمة التعويضات، حتى محامي حفتر كان يحاول لآخر رمق طلب تجميد مسار القضية بسبب دعاوى كاذبة أن الانتخابات وشيكة في ليبيا وهذا ما له إبعاد سياسية”.

وتابع: “هناك ضغط سياسي واضح وعشرات الرسائل التي قدمت من أعضاء الكونغرس الأمريكي يطالبون فيها وزير العدل والنائب العام بفتح تحقيقات لخليفة حفتر المواطن الأمريكي في جرائم فاقت كونها جرائم تعذيب وقتل، وموضوع التعامل مع الفاغنر وبشار الأسد”.

ولفت إلى أن المسار ليس سهلًا لكن كل ما تم التقدم خطوة يعني الوصول لمرحلة التجريم في المحاكم الأمريكية والتي أقرت بمسؤولية تامة بجرائم قتل وتعذيب فهذا الأمر سيكون له تبعات، معتبراً أنه من العيب أن يكون القضاء الأمريكي أول من يعطي حق أسر الضحايا وفي ليبيا قضاء معروف بنزاهته وقدرته على أن يفعل، وهناك مدعٍ عام وهيئات قضائية.

 

وفيما يلي النص الكامل للقاء:

س/ تقول إن الحكم الصادر في حق حفتر سابقة تاريخية في المحاكم الأمريكية، لماذا فاجأك الحكم؟

القانون الذي استندنا عليه في رفع القضية من حوالي 3 سنوات قانون حماية ضحايا التعذيب، الذي سن في التشريعات الأمريكية من أجل إتاحة الفرصة أمام أي ضحايا في العالم تعرضوا لقتل وتعذيب ولم يجدوا لأنفسهم أي مساحة داخل المحاكم المحلية أو التي يستطيعون أن يتقاضوا بها من أجل البحث عن مقدار من العدالة بما تعرضوا له من تعذيب أو قتل.

الحدث تاريخي؛ لأن القاضية وبعد أن رأت كل هذه الأدلة ونحن قدمنا ملفات فيها أدلة كثيرة، واستطعنا أن نقنع القاضية أن الكم الهائل من الجرائم تم ارتكابها من المدعو حفتر. تم إقرار مسؤوليته التامة النهائية عن جرائم قتل وتعذيب في محكمة فيدرالية معروفة بنزاهتها وعراقتها.

لا أخفيك أنني شاهدت الكم الهائل من الأكاذيب التي تنشرها الصفحات، تريد أن تخفف من خطورة وأهمية هذا الأمر في جلها ليس لها استناد حقيقي، ولكن يجب أن يفهم أبناؤنا من الشعب الليبي وأسر الضحايا أنه بالفعل القضية مدنية؛ لأن المجال الوحيد المتاح أمام أسر الضحايا الاستعانة بالقضاء الأمريكي ولكن من خلال المداخل المدنية، الجنائية تحتاج مدعٍ عام ووزارة عدل. القضاء المدني أهميته أن يكون هناك متسع أمام كل الأطراف، المتهم والمدعي، أن يكون عرضًا للحقائق، القضية ليست تبليًا على الشخص، هناك أدلة وحقائق كون القضية مدنية تستوجب تعويضات، هذا صحيح ليس هناك عقوبات جنائية بل المطلوب الحجر على أملاك حفتر ومتابعة أملاكه وتعويضات لأسر الضحايا.

 

س/ هل لديكم تقرير بقيمة الأملاك؟ وهل لديه فرصة للاعتراض في محكمة الاستئناف؟

لا استئناف انتهت القضية وتم الحكم فيها بشكل نهائي، أخذت أقصى درجات التقاضي، القضية التي ما زالت معلقة، ويحق لحفتر أن يناور فيها هي قيمة التعويضات، حتى محامي حفتر رفض أن يتابع القضية بالأمس قبل الحكم النهائي على حفتر كان المحامي يدعي بإعفائه؛ لأن هناك عدم دفع للفواتير وعدم متابعة من طرف حفتر، وبعد الحكم النهائي أسقط بيد المحامي وكان يحاول لآخر رمق أن طلب تجميد مسار القضية بسبب دعاوى كاذبة أن الانتخابات وشيكة في ليبيا، وهذا ما له إبعاد سياسية.

قضية التعويضات قالت: إن الضحايا طالبين في القضية فيها 775 مليونًا، وهناك قضية 100 مليون، موضوع مراجعة مصداقية المطالب من أسر الضحايا وإيجاد هيئة محلفين ويتم الاتفاق على القيمة ويبقى الحق لحفتر أن يحضر الجلسات لتقييم التعويضات فقط لا غير.

 

س/ الأصول التي يملكها في أمريكا بكم تقدرونها؟

القاضية أقرت البارحة أنه قبل 3 سبتمبر سيتم إقرار قيمة التعويضات، فيما يتعلق بالأملاك هذه القضايا يصاحبها عمل أمني أو بحثي ويتم من خلاله البحث عن أصول الأموال والبحث عن الممتلكات الموجودة للمتهم، وخاصة بعد إثبات التهمة عليه، من حق محامي أسر الضحايا أن يقدم طلبات الحجر على أي أملاك يحددها فريق الرصد. قضية اتهام حفتر وإثبات التهمة عليه ومسؤوليته عن الجرائم التي ارتكبت قضية تفوق كونها أمرًا عاديًا.

 

س/ هل من بين الأسئلة التي طرحت ما يمكن الوقوف عندها؟

بعض الأسئلة تتعلق فيمن شارك معه في المسؤولية في ارتكاب جرائمه والجهات الخارجية التي تعاون معها، كثير منها كان يتجنب الجواب عنها كونها أسرار دولة، لكن هناك كم من المعلومات اضطر أن يدلي بها كون المسار القضائي يلزمه بهذا.

 

س/ ماذا إن تملص حفتر من دفع التعويضات المطلوبة منه؟

الآليات المستخدمة في تحقيق الحكم فيها تعقيدات معينة يحتاج فريق المحاماة أن يتابعها وبدقة.

 

س/ مسألة نقل الدعاوى من المحاكم المدنية للمحاكم الأمنية، وهذا المسار الجنائي باعتباره يحمل الجنسية الأمريكية، ما الذي تطلبه عملية نقل الدعاوى هذه؟

مواطن أمريكي تم إقرار مسؤوليته التامة عن جرائم قتل وتعذيب في محكمة نزيهة، صحيح أنها مدنية لكن هذا لا يلغي أهميته، القضية ستشكل ورقة ضغط واضحة جدًا على المدعي العام الأمريكي ووزارة العدل، وهناك خطوات اتخذت في المجال جزء منها أن هناك تحقيقًا مفتوحًا من وكالة التحقيقات الفيدرالية الأمريكية، تجمع الأدلة وتنظر فيها وهناك هيئة محلفين غير معلن عنها موجودة في وزارة العدل تنظر للجرائم التي ارتكبت من المواطن الأمريكي حفتر، هناك ضغط سياسي واضح وعشرات الرسائل التي قدمت من أعضاء الكونغرس الأمريكي يطالبون فيها وزير العدل والنائب العام بفتح تحقيقات لخليفة حفتر المواطن الأمريكي في جرائم فاقت كونها جرائم تعذيب وقتل، موضوع التعامل مع الفاغنر وبشار الأسد.

 

س/ هل الأمر سيطول عندما نتكلم عن المسار المنتظر أن تقوم به وزارة العدل والمدعي العام؟

المسار ليس سهلًا، لكن كل ما تقدمنا خطوة وصلنا لمرحلة التجريم في المحاكم الأمريكية والتي أقرت بمسؤولية تامة بجرائم قتل وتعذيب هذا الأمر سيكون له تبعات، أقول هناك تبعات داخل ليبيا، عيب أن يكون القضاء الأمريكي أول من يعطي حق أسر الضحايا ونحن عندنا قضاء ليبي معروف بنزاهته وقدرته على أن يفعل، وهناك مدعٍ عام وهيئات قضائية موجودة في ليبيا، وتعاونّا مع محاميين ليبيين وإخوة أفاضل في السلك القضائي في ليبيا، الذين لم يستطيعوا رفع مثل هذه القضايا في ليبيا.

التبعة التي تأتي من عرض جرائم حفتر التي ثبتت وأقرت بها مسؤوليته أمام المحاكم المدنية أمام الإدارة الأمريكية والسادة الأمريكين هذا سيضع عليهم وزنًا ثقيلًا بعدم قدرتهم على التعاطي مع أطراف كحفتر ارتكب هذا الكم الهائل من الجرائم، على الأقل في محكمة نزيهة أقرت ارتكابه للجرائم. وما حصل البارحة نجاح كبير لأننا تعدينا خطوة كبيرة جدًا.

 

س/ مسألة حلفائه الإقليميين الذين تربطهم علاقات مختلفة مع إدارة جو بايدن ملفات مختلفة، هل تعتقد أن النظرة ستكون مختلفة أو ربما يساعدونه في تجميل صورته لدى بايدن؟

هذا صراع توازنات وقوة حتى في واشنطن، الآن هناك حلفاء مؤثرون كالتركي والقطري، وهزم حفتر على أسوار طرابلس بأيدي الأبطال، وضح طبيعة المشروع العسكري الديكتاتوري الفاسد في المشهد الليبي.

 

The post عميش: الحكم الصادر ضد حفتر حدث تاريخي ولا استئناف في القضية فقد تم الحكم فيها بشكل نهائي first appeared on صحيفة المرصد الليبية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية