ليبيا الان

عبد العزيز : المجلس الرئاسي مصيبة.. ولن نسمح لأي مغامر أن يدخل العاصمة في حرب

ليبيا – طالب عضو المؤتمر العام السابق عن حزب العدالة والبناء عضو جماعة الإخوان المسلمين محمود عبد العزيز  الشعب الليبي بالخروج للشوارع للقضاء على مجلسي النواب والدولة لأنه ن يكون هناك استقرار في ليبيا بوجودهما، واصفاً المجلس الرئاسي بـ”المصيبة”.

عبد العزيز طمأن خلال استضافته عبر برنامج”بين السطور” الذي يذاع على قناة”التناصح” التابعة للمفتي المعزول الغرياني وتابعته صحيفة المرصد كل أهالي طرابلس والمنطقة الغربية بأنهم لن يسمحوا لأي مقامر ومغامر أن يدخل العاصمة في حرب وانتهاك حرمتها بحسب قوله.

وأضاف: “من يريد أن يتعارك هاهي الصحراء لكن يجب على أهل طرابلس أن يخرجوا بلافتات تحمل شعارات لا للحرب ونعم للانتخابات”.

وعلق على ما يعانيه أهالي المنطقة الجنوبية قائلاً: “أهل الجنوب لو كانوا يريدون حل مشكلتهم لاعتصموا ونحن ندافع عنهم ولكن إذا انهم مختارين اشخاص عندهم بيوت في وادي الربيع وعين زارة ولا يفكروا ان ينزلوا الجنوب. ومن جالس في شرم الشيخ واسطنبول هذا أمر آخر. الجنوب يحتاج قيادات حقيقية توقف له”.

 

وفيما يلي النص الكامل:

البلطجة مصطلح نسمعه كثيراً لكن في أيامنا هذه أصبحت أنواع ليأتي شخص كنا نحسبه من فئة العقال والناس الذين يشار لهم بالبنان ويطلع بلطجي، مسؤول خادم للشعب مفروض يطلع بلطجي. الناس تعبت نفسياً من التصريحات، لقد ذهلت من ردة فعل الناس أهل جنوب طرابلس وطرابلس تعبوا نفسياً.

حكومة الدبيبة لم نأتي بها نحن ونريد أن نضغط كلنا من أجل أن نصل لانتخابات، عقيلة صالح الذي من 2014 وهو قاعد هو وعصابته والمليارات وطبع العملة في روسيا وحكومة الثني طبعت المليارات لعبت في البلاد ونرى النسيج الاجتماعي في بنغازي حتى النساء ليسوا سالمين منهم ولا أحد يجيب سيرته او ماذا يخدم؟ مجلس الدولة عار ولا أحد يتكلم عنهم.

جماعة باشاآغا كم واحد منهم وقف مع المفوضية! الأحرار اليوم هم الوحيدين الذين ذهبوا واعتصموا أمام المفوضية. البرلمان ومجلس الدولة يجب على الشارع أن يخرج للقضاء على هذين الجسمين ولن يكون هناك استقرار في ليبيا بوجودهما وحتى الرئاسي مصيبة.

في اليومين الماضيين رأينا زيارة عقيلة صالح وعبد الله اللافي لأنقرة ولن أعلق على زيارة عقيلة لأنه حتى عند أهل المنطقة الشرقية الصورة أصبحت واضحة. الجماعة تطرح في نفسها الحاكم بإذن الله! في نهاية زيارة أنقرة قال اخدموا ليبيا لأنها بلد الخيرات ولا تسمعوا إلا لشعبكم وأصدروا قاعدة دستورية وامشوا لانتخابات، هل من المعقول أن يكون غير الليبيين احرص من هؤلاء المتنفذين ويتنقلوا في طائرات خاصة ويصرف عليهم الشعب الليبي من جيبه.

موضوع كلام الشيخ الصادق حول دق طبول الحرب، لكل السياسيين الذين يخرجوا تلميح او تصريح ان الشيخ لا يتكلم في كذا وكذا بالفعل انت خرجت تتكلم عن التداول السلمي على السلطة وتطالبون بها وخرج أعضاء مجلس نواب قالوا لم نذهب لطبرق. الشيخ في كلامه تفوق علينا ويقول الحق.

أهل الجنوب لو كانوا يريدون حل مشكلتهم لاعتصموا ونحن ندافع عنهم ولكن إذا انهم مختارين ناس عندهم بيوت في وادي الربيع وعين زارة ولا يفكروا ان ينزلوا الجنوب. ومن جالس في شرم الشيخ واسطنبول هذا أمر آخر. الجنوب يحتاج قيادات حقيقية توقف له.

اطمئن كل اهلنا في طرابلس والمنطقة الغربية لن نسمح لأي مقامر ومغامر أن يدخل العاصمة في حرب وابناء طرابلس الشرفاء الحقيقيين لن يسمحوا ان تنتهك حرمة طرابلس. ومن يريد ان يتعارك هاهي الصحراء لكن يجب على أهل طرابلس أن يخرجوا بلافتات تحمل شعارات “لا للحرب ونعم للانتخابات”.

The post عبد العزيز : المجلس الرئاسي مصيبة.. ولن نسمح لأي مغامر أن يدخل العاصمة في حرب first appeared on صحيفة المرصد الليبية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية