ليبيا الان

الرواف: اشتباكات طرابلس أظهرت عجز حكومة الدبيبة

مصدر الخبر / صحيفة الساعة 24

أكد المحلل السياسي والكاتب الليبي ” عبد العزيز الرواف ” ، أن عودة الاشتباكات في طرابلس أثبتت أن الوضع في هذه المدينة لم يتغير رغم كل الوعود التي ضربتها حكومة الوحدة المؤقتة، وباركتها عدة مؤسسات دولية.

جاء ذلك في تصريحات صحفية لـ”الدستور”،أضاف فيها ، إن اشتباكات طرابلس أمر متوقع لكل من يعرف تفاصيل حالة ليبيا، أما الأثر المتوقع لهذه الاشتباكات على العملية السياسية فالمعروف أن هناك انسدادًا سياسيًا منذ عدة سنوات سببها وجود هذه الكيانات المسلحة التي لا تدين بالولاء إلا لقيادتها المباشرة ولا تلتزم بأي قرارات تصدر من الحكومة أو من قيادات عسكرية تابعة لهذه الحكومة، لذلك الوضع السياسي سيظل أسيرًا لهذه المجموعات المسلحة. على حد قوله .

مشيرا الى أن اشتباكات طرابلس تظهر بوضوح أن المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية تظهر بموقف العاجز، لأن كليهما يعتمد في تأمين وجوده على جزء من هذه التشكيلات المسلحة، والحكومة والمجلس الرئاسي ليس لهما أي سلطة فعلية على هذه التشكيلات ويمكن للمسلحين اعتقال أعضاء الحكومة والمجلس الرئاسي إن أخلا بوعودهما لهذه التشكيلات وتحديدًا فيما يخص ضخ الأموال لهما بشكل مستمر. وفقا لتصريحاته.

وتابع السياسي الليبي قائلا: “لا أعتقد أن لقرار المجلس الرئاسي أي قيمة بخصوص حل بعض الغرف العسكرية، لأن هذا المجلس لا يستطيع فرض أي قرار له، وسيكون مثله مثل عشرات القرارات السابقة حبيسة الأدراج حتى الآن“. وفقا لقوله .

مؤكدا أن المجتمع الدولي يدرك جيدًا بأن أساس المشكلة في ليبيا هذه المجموعات المسلحة، ولا يمكن أن يوجد أي حل في ظل وجودها، غير أن المجتمع الدولي من ناحية أخرى لا يريد جيشًا قويًا أو أمنًا فعّالًا في ليبيا، لذلك يراهن على مرور الوقت فقد تمثل هذه المجموعات المسلحة أو تتوحد في قوة واحدة لتدعم حكومة أيًا كان وضعها لكي تظل ليبيا تحت سطوة المجتمع الدولي

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة الساعة 24

عن مصدر الخبر

صحيفة الساعة 24