ليبيا الان

زينينغا والسويحلي يبحثان نزع فتيل التوترات المتصاعدة في طرابلس وما حولها

مصدر الخبر / بوابة الوسط

تبادل القائم بأعمال رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ريزدون زينينغا، وعضو المجلس الأعلى للدولة، عبد الرحمن السويحلي، وجهات النظر حول الجهود المتواصلة لحلحلة الجمود السياسي والحفاظ على الهدوء ونزع فتيل التوترات المتصاعدة في طرابلس وما حولها.

وأفاد بيان نشرته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، عبر صفحتها على «فيسبوك»، أن الطرفين أكدا ضرورة إعادة العملية الانتخابية إلى مسارها الصحيح، مع الإشارة إلى أنه «لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري لأي جانب من جوانب الجمود السياسي الحالي».

– زينينغا يبحث مع اللافي تخفيف حدة التوترات وإجراء الانتخابات
– شاهد في «هذا المساء».. سيناريو الاشتباكات يتكرر في طرابلس

وفي وقت سابق اليوم، ناقش ريزدون زينينغا، ونائب رئيس المجلس الرئاسي، عبد الله اللافي، التطورات في ليبيا، بما في ذلك الجهود المبذولة لإيجاد سبيل لإجراء الانتخابات الوطنية في أقرب وقت ممكن وحلحلة الجمود السياسي.

اشتباكات منطقة السواني
ويأتي الاجتماع بعد يومين من اشتباكات وقعت بمحيط جمعية الدعوة الإسلامية في منطقة السواني بالطرف الغربي الجنوبي لطرابلس، بين مجموعة مسلحة تابعة تابعة لآمر المنطقة الغربية المقال، أسامة جويلي (مؤيد لرئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب فتحي باشاغا) و«القوة المتحركة» وهو تشكيل محسوب على المكون الأمازيغي، منضوٍ تحت رئاسة الأركان العامة بحكومة الوحدة الوطنية الموقتة.

ووقعت الاشتباكات بعد يومين من صدور قرار المجلس الرئاسي، بصفته القائد الأعلى للجيش، بحل كل الغرف العسكرية التي جرى إنشاؤها منذ سنوات، وعددها 15 غرفة عسكرية، ومنها غرفة عمليات المنطقة الغربية التي يرأسها اللواء أسامة الجويلي.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

بوابة الوسط