عاجل ليبيا الان

باشاغا يشن هجوماً على الدبيبة مع استعراض ميليشياوي بمصراتة

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

فيما يشبه «خطاب الحرب»، حمّل فتحي باشاغا رئيس حكومة «الاستقرار» الموازية في ليبيا، غريمه عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة «الوحدة» المؤقتة، المسؤولية على «كل قطرة دم تسفك»، واتهمه بحكم البلاد بـ«الرشوة والإرهاب»، بينما جدد الدبيبة ضمنياً تمسكه بالسلطة، ودعا لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المؤجلة منذ نهاية العام الماضي.

وقال باشاغا، في كلمة ألقاها مساء أمس (الثلاثاء)، إنه «مر 6 أشهر ونحن نمد أيدينا للسلام»، وأضاف: «طوال الفترة السابقة، الحكومة (المنتهية الولاية) ترد علينا بالتصعيد والوعيد والقتل والاعتقالات لكل من عارضها».

واتهم باشاغا، الدبيبة بـ«الإصرار على الحكم بالقوة وبلا شرعية»، محذراً من أن «الوضع خطير جداً، ولا يمكن لأي وطني غيور أن يرضى باستمرار هذه الفوضى إلى ما لا نهاية، ولا يمكن رهن مستقبل ليبيا لهوى شخص ومجموعة من أسرته يتحكمون في مصير البلاد».

وبعدما أشار إلى انعدام الخدمات وانتشار الفساد بشكل غير مسبوق، قال باشاغا، الذي نفذت ميليشيات مسلحة موالية له، على رأسها ما يسمى بـ«اللواء 217 لحماية الشرعية»، عرضاً عسكرياً بمدينة مصراتة، إنه «ليس طالباً للسلطة، ولم يفرض نفسه على أحد». وتابع: «نحن لم نستخدم القوة ولا السلاح والتهديد في ممارسة حقوقنا السياسية طيلة السنوات العشر الماضية، ولم نقاتل إلا حينما فرض علينا القتال».

وقال: «أصبحنا نعاني من حكم فرد ومجموعة من أسرته، شخص يعتقد نفسه أكبر من مصراتة وليبيا… من المؤسف أن نرى اليوم مجموعة خارجة على القانون تعيد إلينا الديكتاتورية والاستبداد».

وأضاف متسائلاً: «هل ترضى مصراتة أن يمثلها شخص يعتبر نفسه فوق الوطن، ويعلي إرادته على إرادة الليبيين»، مخاطباً سكان مصراتة قائلاً: «هل ترضون التفريط في تضحيات الرجال ودماء الشهداء حتى يحكمنا هؤلاء؟».

بدوره، قال الدبيبة إنه يجب إجراء الاستحقاق الوطني الذي يضمن التداول السلمي على السلطة من خلال انتخابات حرة ونزيهة تحقق آمال هذا الشعب في الاستقرار والتنمية والعيش الكريم.

ودعا في كلمة ألقاها باعتباره وزير الدفاع في حكومة «الوحدة» التي يترأسها، بمناسبة الاحتفال الذي أقيم في «ميدان الشهداء» بالعاصمة بالذكرى 82 لتأسيس الجيش، لتوحيد الصفوف والتعلم من تجارب الماضي «لمن يلوّح بالحرب».

وقال إنه على ثقة من أن الجيش الليبي لن يتسبب في حروب جديدة تدمر البلد، لافتاً إلى أن «الجيش وُجد ليكون معول بناء، ولن يوجه فوهات بنادقه لصدور أبناء هذا الوطن».

بدوره، قال محمد المنفي رئيس المجلس الرئاسي، الذي شارك هو ونائباه عبد الله اللافي، وموسى الكوني، في الاحتفال، إن المجلس الرئاسي بصفته القائد الأعلى للجيش يسعى لبناء المؤسسة العسكرية بناءً وطنياً وحديثاً، يتجاوز المناطقية والجهوية، واعتبر أن «الخيارات قد باتت واضحة جلية لكل مبصر، فإما وطنٌ واحدٌ، بجيش واحد، يحفظ حدوده ومقدراته وأمنه، وإما سنواتٌ وأحقابٌ مقبلة من الحروب الأهلية، وضياع المقدرات والحقوق، واختلال الأمن، وتشظي الوطن، وطمع كل طامع».

واعتبر أنه «لا بديل عن إعادة بناء المؤسسة العسكرية»، لافتاً إلى أن «كل التشكيلات المسلحة، مهما كان انضباطها وسلامة مسلكها، لن تغني عن (جيش وطني) وقيادة عسكرية تمتثل للقانون والدستور وتعمل تحت السلطة المدنية التي يختارها الشعب»، وقال إنه «يعمل على إزالة التشوهات البنيوية في الجيش وخلق الثقة بين رئاسة أركانه في شرق وغرب وجنوب البلاد».

وتابع: «نجحنا في المحافظة على وقف إطلاق النار، ووفرنا الدعم والغطاء اللازم للجنة (5+5) التي نعول على عملها في توحيد الجيش».
https://twitter.com/LPCLYM/status/1557085919051644928?s=20&t=Km_mPUhPZlUdezUP5CjeBg

واستغل محمد الحداد رئيس أركان القوات الموالية لحكومة «الوحدة»، المناسبة لتجديد تأكيده على أن «الجيش لن ينحاز إلا للوطن وللشعب»، لافتاً إلى استعداده للتعاون مع الجميع لتطوير وتأهيل الجيش.

وحذّر الحداد مما يمثله «التنازع غير المشروع على السلطة من ضرر على الدولة والعبث بمرافقها وتمزيق النسيج الاجتماعي للشعب».

وقال «جهاز دعم الاستقرار»، التابع لحكومة الدبيبة، في بيان، إنه قام بتأمين الطرق المؤدية إلى ميدان الشهداء بالعاصمة طرابلس ضمن المهام الموكلة له بتأمين وحماية الاحتفالات والمناسبات الرسمية، لضمان إقامتها في أجواء آمنة لجميع المشاركين من مؤسسات الدولة ومن المواطنين.
https://twitter.com/SSA_Gov/status/1557075250940354560?s=20&t=Zm0ZobwQfKvyDA02sQl4hQ

من جهته، اعتبر السفير الأميركي، ريتشارد نورلاند، أن الذكرى 82 لتأسيس الجيش الليبي دلالة على الدور المهم الذي يضطلع به العسكريون الليبيون الملتزمون بخدمة الشعب الليبي، معرباً عن تطلع سفارته وقيادة القوات الأميركية في أفريقيا «أفريكوم» إلى دعم التقدم المستمر بقيادة ليبيا لإعادة توحيد الجيش الليبي، بما في ذلك جهود محمد الحداد رئيس أركان قوات حكومة «الوحدة» وعبد الرازق الناظوري رئيس أركان «الجيش الوطني» واللجنة العسكرية المشتركة (5+5).

وأعلن نورلاند، مع تغيير القيادة في «أفريكوم»، ترحيب السفارة بالجنرال مايكل لانغلي، وأشاد بالجنرال ستيفن تاونسند لمساهماته في دعم الاستقرار وتعزيز الأمن في ليبيا.
https://twitter.com/USEmbassyLibya/status/1557010343561404416?s=20&t=VKWik5vzsnmNJaTh4EECHA

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط