ليبيا الان

المركز العربي: لا قدرة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي على حل الأزمة الليبية

ليبيا- سلط تقرير تحليلي الضوء على الدور الأكبر المطلوب أن تلعبه القوى الإقليمية والدولية للضغط على القوى الليبية للتوصل إلى تسوية شاملة للأزمة في ليبيا.

التقرير الذي نشرته مؤسسة أبحاث “المركز العربي في واشنطن دي سي” التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها وتابعته وترجمت أهم ماء جا فيه من مضامين صحيفة المرصد، أشار إلى أن الوجود العسكري الضار في ليبيا لبعض الفاعلين الدوليين لا يمنع إمكانية كونهم جزء من الحل الوسط للأزمة.

وتابع التقرير: إن هذه الإمكانية مرهونة بالاستفادة من نفوذ هؤلاء على حلفائهم الليبيين. مؤكدًا أن تدخلات تركيا مستمرة في الشؤون الليبية من خلال الإبقاء على دعمها العسكري لمعسكر غرب ليبيا، ومحاولة مد جسور الثقة مع نظيره الشرقي رغم انحيازها الكبير للأول لفترات طويلة.

وأرجع التقرير هذه المحاولة لرغبة الأتراك في عدم خسارة الشرق الليبي المتمركزة فيه جل احتياطيات الطاقة في ليبيا، فضلًا عن سعي أنقرة لتمرير اتفاقيتيها العسكرية والاقتصادية المبرمة في وقت سابق مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج من خلال مجلس النواب رغم ضعف تحقق هذا الاحتمال.

وشدد التقرير على وجوب تحرك المجتمع الدولي بشكل أوسع للضغط على الساسة في ليبيا للتوصل إلى اتفاق بشأن المواد المتبقية من المواد الدستورية المختلف عليها، ووضع جدول زمني جديد لإجراء الانتخابات التسريعية والرائية، وإن كانت لا تمثل العلاج الكامل لأمراض البلاد.

وأضاف التقرير: إن المواطنين في ليبيا يأملون في أن تعالج السلطة الوطنية الحقيقية التي ستخرج من مثل هذه الانتخابات مشاكل بلادهم التي لا تعد ولا تحصى، بما فيها الميليشيات المسلحة الواجب أن يتم كبح جماحها وحلها، وهو ما يمثل مهمة ليست بالسهلة.

وأوضح التقرير أن الوضع الحالي لا يمكن الإبقاء عليه على المدى الطويل، فآخر ما يحتاجه الشعب الليبي هو تجديد الصراع المسلح الذي سيتجدد بالتأكيد إذا لم يتم حل الوضع السياسي، مشيرًا إلى وجود مخاوف أخرى بخلاف الإنسانية منها تحتم على المجتمع الدولي معالجة الأزمة.

وبين التقرير أن هذه المخاوف تتمثل في الحاجة الدولية لإحلال الاستقرار في ليبيا بهدف تعزيز إنتاج النفط ما يوفر لأوروبا موارد طاقة إضافية للمساعدة في تقليل الاعتماد على روسيا وخفض تكاليف الوقود والضغوط التضخمية في جميع أنحاء العالم، مع وجوب لعب الأمم المتحدة في ذلك.

واستدرك التقرير بالإشارة إلى أن المنظمة الأممية ومجلس الأمن الدولي كيانين غير متعاونين بالمرة في سياق الحل، ما يحتم تولي الدول المعنية بالوضع الليبي زمام الأمور عبر مبادرات فردية لتكثيف جهودها للتوصل إلى نهاية للصراع المستمر والانسداد السياسي في ليبيا.

ترجمة المرصد – خاص

The post المركز العربي: لا قدرة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي على حل الأزمة الليبية first appeared on صحيفة المرصد الليبية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

عن مصدر الخبر

صحيفة المرصد الليبية