عاجل ليبيا الان

«الوطني الليبي» يحقق في «مسيّرة» أُسقطت غرب بنغازي

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

أعلن «الجيش الوطني» بقيادة المشير خليفة حفتر، إسقاط طائرة من دون طيار، كانت في مهمة «غير معروفة» بالقرب من مقره الرسمي بالرجمة بالقرب من مدينة بنغازي بشرق البلاد، في سابقة هي الأولى من نوعها، بينما واصلت الميليشيات المسلحة الموالية للحكومتين المتصارعتين على السلطة في ليبيا، التحشيد العسكري في العاصمة طرابلس، استعداداً لمواجهة «باتت وشيكة» بينهما، وفقاً لمصادر أمنية وعسكرية، على الرغم من التحذيرات الأميركية والأممية من تجدد الاقتتال.
ولم يحدد الجيش، المتمركز في شرق البلاد، مهمة الطائرة التي أسقطها مساء أمس، وكانت مزودة بصاروخين، لكن اللواء أحمد المسماري الناطق الرسمي باسم الجيش أبلغ «الشرق الأوسط» في تصريحات خاصة، أن الطائرة التي نزلت محترقة بشكل كامل، لم يحدد هويتها ولا نوعيتها ولا لمن تتبع، لافتاً إلى أنها طائرة من دون طيار اخترقت الأجواء من جهة جنوب غربي بنغازي حتى تمكنت قوات الدفاع الجوي من إسقاطها في جنوب غربي منطقة بنينا بالتحديد، ولم تصب أي أهداف أو تحقق أهدافها من العملية».
وتابع: «لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الطائرة والمهمة المكلفة بها، ونحن تعاملنا معها على أساس هدف عدو ولذلك تم تدميرها». وقال إنه «تم تجميع حطام الطائرة وكلفت لجنة بالتحقيق في ملابسات الواقعة، التي تعد الأولى من نوعها»، حسب تعبيره.
وكان المسماري قد أعلن في بيان مصور تلاه مساء أمس، أن قوات الدفاع الجوي تمكنت من إسقاط طائرة مسيّرة مجهولة الهوية مسلحة بصاروخين في ضواحي بنغازي، لافتاً إلى أنها اخترقت المجال الجوي وتم اكتشافها جنوب غربي منطقة بنينا عند الساعة 16:58 دقيقة بالتوقيت المحلي، وأنه قد تم التعامل معها بوحدات الصواريخ وتدميرها عند الساعة 17:05 قبل تنفيذ مهامها.
واكتفى اللواء خالد المحجوب، مسؤول التوجيه المعنوي بالجيش، بالتأكيد على أن وسائط الدفاع الجوي بالقيادة العامة استهدفت طائرة تصوير مسيّرة مجهولة دخلت أجواء بنغازي بالقرب من الرجمة وقاعدة بنينا وأسقطتها.
وقال جهاز الإسعاف والطوارئ من مقره في العاصمة طرابلس إنه تلقى عبر إشارة هاتفية من مدير فرع إسعاف بنغازي، بلاغاً عن سقوط طائرة في منطقة المقزحة، مشيراً إلى أنه تم إرسال سيارات الإسعاف وفريق الطوارئ التابعة إلى مكان الحدث حيث تم التأكد من عدم وجود أي أضرار بشرية.
لكنّ وكالة «نوفا» الإيطالية نقلت في المقابل عن مصادر ليبية ترجيحها أن تكون الطائرة أميركية، بينما ادّعت وسائل إعلام محلية أن السفير الأميركي ريتشارد نورلاند، ألغى زيارة كانت مقررة إلى مدينة بنغازي، بعد إسقاط الطائرة، التي كانت في مهمة استطلاعية قبلها.
ولم تعلق السفارة الأميركية في طرابلس أو قيادة القوات الأميركية العاملة في أفريقيا «فريكوم» على هذا المزاعم.
في شأن آخر، وفي بيان استباقي على ما يبدو لتحرك قواتها لدخول العاصمة، تعهدت حكومة «الاستقرار» الموازية المدعومة من مجلس النواب، بالعفو والمصالحة مع كل من ينضم تحت «لواء الشرعية» ويعمل تحت سلطة الدولة.
كما توعدت من يحمل السلاح في وجهها بملاحقته قانونياً ومحاكمته على هذه الجريمة، ونبهت الجميع بلا استثناء إلى أنه لا ظلم ولا قتال مع من اتّبع الشرعية واختار الوطن دون سواه، وأضافت: «نمد أيدينا للسلام ونسعى لحقن الدماء، لا للفتنة، لا لقتال الإخوة، لا للظلم والعدوان».
وحثت من وصفتهم برجال ليبيا الشرفاء على ألا يكونوا جنوداً للظالمين، ورأت أن «حكومة الوحدة انتهت صلاحيتها ومدتها وليست لها شرعية».
بدوره، قال عثمان عبد الجليل الناطق باسم حكومة باشاغا، ووزير صحتها، إنها ستستخدم كل الوسائل بما فيها الخيار العسكري لدخول طرابلس حال اضطرارها لذلك، وأوضح في تصريحات تلفزيونية أن حكومته صبرت أكثر من 6 أشهر تجنباً لحدوث أي قتال، ورأى أن سيطرة حكومة الدبيبة لا تتجاوز مركز طرابلس، على حد تعبيره.
وزعم مجدداً أن الحكومة ستدخل طرابلس بغضّ النظر عن موافقة المجتمع الدولي أو رفضه، لافتاً إلى محاولات من دول غربية، لم يحددها، للتوصل إلى حلول سلمية للأزمة.
في المقابل، كشفت وسائل إعلام محلية النقاب عن إصدار رئيس المخابرات حسين العائب تعليماته بتشكيل قوة حماية لمقر حكومة الدبيبة بطريق السكة وسط العاصمة طرابلس، وأمر بانتشار أمني حولها وإغلاق الطرق المؤدية إليه.
وتزامنت هذه التقارير مع نشر «ميليشيات المحجوب» عناصرها وآلياتها المسلحة في محيط المقر. وكان لافتاً حضور العائب اجتماعاً عقده الدبيبة مع مسؤولي أجهزة الحرس البلدي في عدة مدن، وأكد الأخير فيه ضرورة الاهتمام بصحة المواطن من خلال متابعة المخابز والمصحات والأسعار في المحلات التجارية.
كما أعلن الدبيبة في اجتماعه مع أعيان المنطقة الجنوبية ومشايخها مساء أمس، أنه أصدر تعليماته لجميع مؤسسات الدولة بضرورة وضع خطة سنوية لتنفيذ عدد من المشروعات الأساسية التي تسهم في حل المشكلات الأساسية التي تعيشها المنطقة.
وأعرب بيان لوزارة الخارجية الأميركية عن شعور الولايات المتحدة بما وصفه بقلق عميق من تجدد التهديدات بمواجهة عنيفة في العاصمة طرابلس.
وبعدما طالب بوقف التصعيد الفوري من قبل جميع الأطراف، لفت إلى أن الغالبية العظمى من الليبيين تسعى إلى اختيار قيادتهم بشكل سلمي من خلال الانتخابات.
بدورها، قالت بعثة الأمم المتحدة إنها تتابع ببالغ القلق ما يجري من تحشيد للقوات وتهديدات باللجوء إلى القوة لتسوية مزاعم الشرعية في ليبيا، وأكدت في بيان لها أمس أن «الانسداد السياسي الحالي وجميع أوجه الأزمة التي تحيق بليبيا لا يمكن حلها بالمواجهة المسلحة، وأن حلّ هذه القضايا لا يأتي إلا من خلال ممارسة الشعب الليبي لحقه في اختيار قادته وتجديد شرعية مؤسسات الدولة عبر انتخابات ديمقراطية».
ودعت البعثة إلى وقف التصعيد على الفور، وأكدت مجدداً أن «استخدام القوة من جانب أي طرف أمر غير مقبول ولن يؤدي إلى أي نتيجة من شأنها ضمان اعتراف المجتمع الدولي»، مشيرةً إلى أنها ستواصل العمل مع المؤسسات الليبية المعنية وجميع الجهات الفاعلة لإعادة العملية الانتخابية إلى مسارها الصحيح في أقرب وقت ممكن».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط