عاجل ليبيا الان

اشتباكات عنيفة بطرابلس… والدبيبة وباشاغا يتبادلان الاتهامات

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

اندلعت في ساعة مبكرة من صباح أمس معارك عنيفة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة وسط العاصمة الليبية طرابلس، بعد معلومات عن تحرك ميليشيات موالية لحكومة «الاستقرار» الموازية برئاسة فتحي باشاغا من مدينة مصراتة بغرب البلاد، للدخول إلى العاصمة بهدف السيطرة على السلطة من حكومة «الوحدة» المؤقتة برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

ونددت حكومة «الوحدة» بما يشهده وسط مدينة طرابلس من اشتباكات عنيفة في أحياء مكتظة بالسكان والمدنيين، مروعة للأهالي في مشهد يعيد للأذهان الحروب السابقة، مشيرة إلى أن هذه الاشتباكات نجمت عن قيام مجموعة عسكرية بالرماية العشوائية على رتل مار بمنطقة شارع الزاوية، في الوقت الذي تتحشد فيه مجموعات مسلحة في بوابة الـ27 غرب طرابلس وبوابة الجبس جنوب طرابلس؛ تنفيذاً لما أعلنه «المدعو» باشاغا من تهديدات باستخدام القوة للعدوان على المدينة.

واستهجنت الحكومة ما وصفته بوقوع «غدر وخيانة»، وكشفت النقاب عن أنها كانت تخوض مفاوضات لتجنيب العاصمة الدماء، بمبادرة ذاتية تلزم جميع الأطراف الذهاب للانتخابات في نهاية العام كحل للأزمة السياسية، إلا أن الطرف الممثل لباشاغا قد تهرب في آخر لحظة، بعد أن كانت هناك مؤشرات إيجابية نحو الحل السلمي بدلاً من العنف والفوضى.

وقال إن هذا التفاوض الذي أبدت فيه الحكومة مرونة عالية مدت أيديها فيه للسلم، كان بمشاركة أطراف عسكرية وسياسية ممثلة للطرف الآخر الذي أبدت بعض العناصر استجابة وطنية للسلام، كان من المفترض أن يعقد جلسته الثالثة يوم الجمعة الماضي في مدينة مصراتة لمناقشة تفاصيل الاتفاق، إلا أنها قد أُلغيت وبشكل مفاجئ في آخر لحظة، بالتزامن مع التصعيدات العسكرية التي شهدتها طرابلس ومحيطها.

في المقابل، نفى باشاغا، ما جاء في هذا البيان بخصوص رفض حكومته أي مفاوضات مع حكومة الدبيبة، وأكد عبر مكتبه الإعلامي، أنه طوال الأشهر الستة الماضية بعد منح الثقة لحكومته، رحب بكل المبادرات المحلية والدولية لحل أزمة انتقال السلطة سلمياً، دون أي استجابة من الحكومة منتهية الولاية.

وثمن كل الجهود المبذولة من جميع الأطراف المحلية والدول الصديقة والمهتمة بالشأن الليبي، التي قال إنه اتضح لها جلياً في كل محاولاتها تعنت وتشبث هذه الحكومة ورئيسها بالسلطة، وأصبح واضحاً لكل الليبيين أن هذه الحكومة مغتصبة للشرعية وترفض كل المبادرات، بما فيها خطاب باشاغا الذي لم تمر عليه ثلاثة أيام، وناشد فيه الدبيبة أن يجنح للسلم.

وتم تبادل لإطلاق النار بكثافة، ودوت أصوات عدة انفجارات في أنحاء المدينة، بعدما أعلنت الميليشيات الموالية للدبيبة حالة الطوارئ، وانتشرت حول مقر حكومته بطريق السكة، تزامناً مع إغلاق «جهاز دعم الدستور» التابع لحكومة الدبيبة، بوابة كعام الخمس بالطريق الساحلي شرق طرابلس بالسواتر الترابية بعد محاولة لمنع تقدم قوات تابعة لباشاغا.

وهدد «اللواء 217» لحماية الشرعية التابع لباشاغا بإعلان التحرك العسكري الكامل في حالة دخول أي قوة مسلحة من خارج العاصمة.

وكان سالم جحا التابع لباشاغا قد أعلن تحرك قواته من مصراتة إلى طرابلس للتمركز في معسكر 7 أبريل (نيسان)، وطالب كافة الكتائب المسلحة التابعة للدبيبة بعدم منع القوة من المرور.

وأظهرت لقطات مصورة وقوع اشتباكات في أرجاء متفرقة من العاصمة طرابلس، خصوصاً منطقتي باب بن غشير وشارعي الصريم والجمهورية وسط المدينة، التي شهدت انتشاراً لعناصر أمنية وعسكرية.

وخاضت عناصر من «جهاز دعم الاستقرار» بقيادة عبد الغني الككلي، معارك ضد كتيبة يترأسها هيثم التاجوري، الذي أبلغ وسائل إعلام محلية عن تعرض مقر الكتيبة بطريق الصور لما وصفه بهجوم غادر من قوات الككلي، مشيراً إلى أنه تم صد الهجوم وغنم مجموعة آليات.

كانت الميليشيات التابعة للككلي قد نفذت استعراضاً للقوة بحي الأكواخ في طريق المطار بطرابلس، ووصلت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى العاصمة طرابلس، بعد سيطرة ميليشيات باشاغا على البوابة 17 غرب العاصمة.

وبينما تحدثت تقارير عن مقتل 7 وإصابة 31 آخرين، أبلغ المتحدث باسم جهاز الإسعاف والطوارئ وسائل إعلام محلية، بمقتل مدني، وإصابة 3 آخرين جراء الاشتباكات.

وخلفت الاشتباكات التي أثارت الرعب بين السكان المحليين ومخاوف من حدوث تصعيد أوسع، أضراراً جسيمة في قلب العاصمة، كما أظهرت صور عديدة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، لسيارات متفحمة ومبانٍ تحمل آثار الرصاص.

ولم تصدر وزارتا الداخلية والصحة أي تعليق حتى الآن بشأن القتال الذي توقف في وقت متأخر من الصباح قبل استئنافه، بينما أعلنت جامعة طرابلس تعليق الدراسة.

بدورها، حملت بلدية طرابلس المركز مجلسي النواب والدولة والمجلس الرئاسي والحكومتين مسؤولية تردي الأوضاع في العاصمة طرابلس.

كالمعتاد، اكتفت بعثة الأمم المتحدة بالإعراب عن قلقها العميق إزاء الاشتباكات المسلحة المستمرة، بما في ذلك القصف العشوائي بالأسلحة المتوسطة والثقيلة في الأحياء المأهولة بالسكان المدنيين في طرابلس، مما تسبب في وقوع إصابات في صفوف المدنيين وإلحاق أضرار بالمرافق المدنية، بما في ذلك المستشفيات.

ودعت البعثة، في بيان لها اليوم، للوقف الفوري للأعمال العدائية، وذكرت جميع الأطراف بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي لحماية المدنيين والمنشآت المدنية، وأنه من الضروري امتناع كافة الأطراف عن استخدام أي شكل من أشكال خطاب الكراهية والتحريض على العنف.
https://twitter.com/UNSMILibya/status/1563496238078894082

من جهتها، قالت السفارة الأميركية، في بيان عبر «تويتر»، إن الولايات المتحدة تشعر بقلق بالغ إزاء الاشتباكات العنيفة في طرابلس مع ورود أنباء عن سقوط ضحايا مدنيين وتدمير للممتلكات، وأضافت: «إننا نقف إلى جانب الشعب الليبي في الدعوة إلى الحوار السلمي».
https://twitter.com/USEmbassyLibya/status/1563502152370118657

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط