ليبيا الان

الشركسي: حكم الدبيبة هو الأكثر نهبًا واختلاسًا للمال العام.. واشتباكات طرابلس لن تكون الأخيرة

اعتبر عضو ملتقى الحوار السياسي أحمد الشركسي، أن الحرب التي شهدتها طرابلس ليست الأولى ولن تكون بكل أسف الأخيرة بشكل واقعي؛ لأنّ أسباب الحرب لم تنتهِ.

وأضاف الشركسي في منشور له عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنه إذا ما استرجعنا حكم السرّاج ونظرنا للحروب في عهده نجد لها سببًا واضحًا دفعت المهاجمين لها وهو احتكار الفساد في العاصمة، من يهاجم العاصمة ليس طلبًا في تفتيت المركزية فقط، الحقيقة أنّها خليط بين مطالب واقعية وبين مطالب لتفتيت الفساد، طلب أن تتوزع الأموال على كل الفاسدين بدل احتكارها فقط في فاسدي العاصمة فقط”.

وتابع: “وإذا ما قارنّا بين حكم دبيبة والسرّاج من حيث الإهدار والنهب، فقولًا واحدًا أنّ حكم الدبيبة هو الأكثر نهبًا واختلاسًا، السرّاج احتكر الاستفادة لمستشاريه، أمّا الدبيبة فقد احتكرها لنفسه و لعائلته ولمستشاريه والمقربين والدائرة تتسع، وبمنطق ذكي منه أسكت أفواه الناس بالفُتات وجعلهم يدافعون عن أكبر عملية نهب تحصل في تاريخ البلد، أقنعهم بالوهم ليدافعوا عنه بقوة وشراسة وهو يسرق أموالهم”.

وأردف: “إلى جانب ذلك حذرنا مرارًا من أنّ تجاوز الانتخابات سيسبب نزاع على الشرعية، وكل طرف لا يحصل على مشاركته السياسية بالأدوات السياسية سيحاول انتزاعها بالأدوات العسكرية، لذلك مع استمرار عمليات النهب وعدم حصول الانتخابات والنزاع على الشرعية الحاصل، بكل أسف أنّ الحرب ستكرر وقد تكون أشرس، ولن تنتهي عمومًا، والحرب منبوذة ومكروهة من أي طرف وتحت أي ذريعه”.

واعتبر أن استخدام المدعي العام العسكري لملاحقة المدنين من الدبيبة منتهي الولاية دليل دامغ على خبل هذا الرجل ورغبته في خلق دولة بوليسية وحكم قمعي دكتاتوري، بحسب قوله.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

منصة السبق الإعلامية