عاجل ليبيا الان

«ثورة القذافي»… مناكفات بالأعلام الخضراء و«حنين للماضي»

مصدر الخبر / جريدة الشرق الاوسط

تغاضى أنصار النظام السابق في ليبيا، عن مقولة «الفاتح لن يعود… وفبراير لن تسود»، ومضوا في احتفالاتهم بالذكري الـ53 لـ«ثورة الفاتح من سبتمبر» التي حكم بمقتضاها الرئيس الراحل معمر القذافي، البلاد أكثر من أربعة عقود منذ عام 1969.
فمن قلب المدن، التي لا تزال على ولائها للنظام السابق، من بينها غات وأوباري (جنوباً) إلى بني وليد (شمالاً) ثم سرت (وسطاً) لاحت الأعلام الخضراء المعبرة عن حقبة القذافي مبكراً، بعضها أثار حفيظة معارضيها، لكن مؤيدين للنظام السابق يرون أن هذه الاحتفالات السنوية «لن يتراجعوا عنها، وأنهم متمسكون بوفائهم للقذافي، ودعمهم لنجله (الدكتور) سيف الإسلام، في مواجهة الذين يريدون إقصاءه من ممارسة حقه السياسي في الترشح للانتخابات».
ويرى إدريس إحميد، المحلل السياسي، الذي ينتمي إلى الجنوب الليبي، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، أنه بفعل المتغيرات التي مرت بالبلاد منذ عام 2011 يشعر أنصار النظام السابق، بالإقصاء من المشهد العام، علماً بأنه حدثت تحالفات بينهم وبين أطراف أخرى في ليبيا، لكن مع استمرار الأزمة الاقتصادية والانقسام السياسي رأى البعض منهم «أن صبرهم قد نفد ولم يحدث التغير المطلوب؛ وأن البلاد تسير إلى المجهول في ظل الخلافات المتفاقمة حول السلطة».
وفي «ميدان الصمود» شرقي غات، رفع أنصار القذافي، على سارية بوسطه، علماً أخضر يربو طوله على ستة أمتار، وسط غناء ورقص على الأغاني والأهازيج الشعرية، حاملين صور الرئيس الراحل، وقالت صفحة «تجمعنا»، وهي إحدى المنصات المهتمة بأخبار النظام السابق، إن كثيراً من الشباب بمناطق عدة يعملون على تجهيزات الاحتفالات بتحضير الأعلام الخضراء، مشيرة إلى أن «محبي الثورة يرون أن عيد الثورة هذا العام سيكون مختلفاً عن باقي الأعياد».
وعادة ما تشهد هذه الذكري، مناوشات لفظية بين أنصار «ثورة 17 فبراير» التي أطاحت القذافي عام 2011، وأنصار ثورة «الفاتح من سبتمبر» التي جاءت به إلى الحكم قبل عقود، وحملات انتقاد لاذعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
ولوحظ خلال الأيام الماضية مدى انتشار «الأعلام الخضراء» في مناطق متفرقة من البلاد، أعلى أعمدة الإنارة وفي شرفات المنازل، وهو ما يفسره متابعون بأنها تأتي في إطار «مناكفات سياسية»، موجهة لرافضي هذه التيار، وعلى خلفية اعتقاد لدى أنصار النظام بـ«حرمان سيف الإسلام، من خوض الانتخابات» التي تأجلت نهاية العام الماضي.
ولا يزال الليبيون الرافضون للثورتين يكررون مقولة متداولة «الفاتح ليست بعظيمة ولن تعود، وفبراير ليست بمجيدة ولن تسود».
ويرصد إدريس، أن أنصار النظام السابق يحتفلون بهذه الذكري بداية من نهاية شهر أغسطس (آب) كل عام إلى بدايات سبتمبر (أيلول)، وذلك بتعليق الأعلام الخضراء، وإطلاق الأعيرة النارية وتنظيم المواكب في الشوارع والميدان ببعض المناطق الليبية.
واستدرك «في السنوات الماضية، كانت تقع مآسٍ كثيرة خلال هذه الاحتفالات من خلال إطلاق نار»، وقبل أن يلفت إلى أن «الهدف من هذه المناوشات هو نوع من العناد»، قال، إن «الوضع المتأزم في ليبيا جعل كثيرين يشعرون بالإحباط، وبات هناك من يقول لم أجد في التغيير من نظام إلى نظام آخر أي حل، بل زادت الأزمات».
وقبل 53 عاماً من الآن، كانت ليبيا تحت حكم الملك محمد إدريس السنوسي، قبل أن يقود القذافي، حركة «الضباط الوحدويين» في الجيش الليبي، وينقلب عليه، ليحكم البلاد قرابة 42 عاماً. وعلى الرغم مما أحدثته «الفاتح من سبتمبر» في البلاد من تغيير، فإن هناك من ينادون بالعودة إلى النظام الملكي «لإنقاذ البلاد من التخبط السياسي».
ويدافع كثير من الليبيين، وخاصة في غرب البلاد، عن «ثورة 17 فبراير»، ويرون أنها «الثورة الوحيدة التي خلصت البلاد من الديكتاتورية، وحكم الفرد». واندلعت انتفاضة شعبية في 17 فبراير (شباط) 2011 ضد نظام القذافي، الذي سقط عندما قتله «ثوار معارضون» بمدينة سرت، مسقط رأسه، في 20 أكتوبر (تشرين الأول) في العام ذاته.
وقال الدكتور مصطفى الزائدي، رئيس حزب «الحركة الوطنية» الليبية أمين عام الحركة الوطنية الشعبية، «في مثل هذه الأيام قبل عقد من الزمان كان العمل يجري على قدم وساق لافتتاح إنجاز لصالح الشعب عندما كان الجميع يستعدون لإحياء ذكرى انتصار الجيش الليبي وتلاحم الشعب ليلة الفاتح 1969 بما يليق بقدره وما يعكس طبيعته كنصر على التبعية والاستعمار والتخلف».
وأضاف الزائدي في إدراج عبر صفحته على «فيسبوك»: «كانت أياماً مجيدة، فيها أفعال وأقوال، وشهدت تدفق الماء العذب من عمق الصحراء، حيث توج جهاد الآباء والأجداد باعتذار تاريخي من حكومة الطليان»، متابعاً «اليوم بعضنا يدفن قتلاهم نتيجة عبث سفهاء ضالين». «فعلاً، كيف كنا وكيف أصبحنا؟ رغم «العناد والجحود والمكابرة».
وزاد «لقد نجح الاستعمار في العودة من أبواب فتحها بعضنا على مصرعيها، ودفع بعضنا الآخر لتخريب بلادنا وتدمير ما بنيناه لعقود، والأخطر أنه نجح في زرع روح اللامبالاة والاستهتار بقضايا الوطن».
ويقول محتفلون بذكري «الفاتح من سبتمبر» في مدينة غات، اليوم، إنهم وهم يرفعون الأعلام الخضراء يعلنون تضامنهم مع مواطني منطقة أبو هادي (20 كيلومتراً من سرت بوسط البلاد) التي يشتكون من الحصار والتضييق منذ عشرين من أغسطس الماضي، من قبل قوات «كتيبة طارق بن زياد» التابعة لـ«الجيش الوطني»، بالإضافة إلى إغلاق المحال والمصارف والمخابز والصيدليات.
وأبو هادي، من المناطق التي تدين بالولاء للنظام السابق. وأرجع نشطاء بالمنطقة أسباب الحصار، إلى قيام بعض مواطني أبو هادي برفع الأعلام الخضراء المعبرة عن حكم القذافي، أعلى البنايات وعلى أعمدة الإنارة، استعدادا للاحتفال بذكرى «ثورة الفاتح من سبتمبر»، لكن مصدراً مقرباً من الكتيبة قال في تصريح صحافي لـ«الشرق الأوسط» اليوم، إن الأمر لا يعدو تمركزات أمنية تستهدف «تطهير المنطقة من مهربي الوقود والخارجين عن القانون».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

عن مصدر الخبر

جريدة الشرق الاوسط